cron
image
هاجم عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام السابق في دبي، بقوة واصفا إياه بـ "الكذاب"، و"الصكع" (المنحوس) و"الشوافة" (العرافة). وكان بنكيران يرد على المسؤول الإماراتي، بصفته أمينا للأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، في لقاء حزبي بالرباط مساء السبت 9 يناير، واصفا إياه بأنه "نذير شؤم"، لأن زيارته
image
تتجه العلاقة بين المملكة المغربية، والإتحاد الأوروبي، إلى منحى "غير ودي"، على إثر قرار المحكمة الأوروبية، الصادر  في دجنبر الماضي، القاضي، بإلغاء إتفاقية التبادل الفلاحي، بين الطرفين، تلبية لدعوى قضائية، رفعتها جبهة "البوليساريو"، ضد المغرب والإتحاد الأوروبي، من منطلق كون الإتفاقية، تشمل "منتوجات الصحراء"، محل النزاع الأممي، بينها والمغرب. وسارع عقب صدور القرار، الطرفين،
image
قال وزير الإقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، في مجلس النواب، يوم الثلاثاء 29 دجنبر الجاري، إن نسبة المديونية العمومية، تبلغ نسبة 64 بالمائة، من الناتج الداخلي الخام، ولا تصل ما قال عنها "منطقة الخطر"، التي تحددها مؤسسة "صندوق النقد الدولي"، في نسبة 70 بالمائة من الناتج الداخلي الخام. وأوضح المسؤول الحكومي، في معرض تدخله،
image
منذ تعيين حكومة عبد الإله بنكيران، أثارت الحركة النسائية نقاشا حول ضعف تمثيلية النساء في حكومة 2012، والتي ضمت في فريقها امرأة واحدة هي بسيمة الحقاوي كلفت بوزارة التضامن والأسرة والتنمية الإجتماعية. مباشرة بعد قرار انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة وجد زعماء الأغلبية الفرصة سانحة لتدارك ضعف التمثيلية النسائية داخل الحكومة فبدؤوا
image
خصصت مجلة "جون أفريك" الفرنسية، عددها الأخير، للحديث عن تفاصيل القصة الكاملة، التي كانت وراء إهداء جائزة الحرية "مارتن لوثر كينج أبراهام جوشوا هيشل"، في أولى دوراتها، لملك المغرب، الراحل محمد الخامس، من طرف معهد "كيفونيم"، للدراسات اليهودية بنيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. وهي الجائزة التي كان وراءها المستشار الملكي، أندري أزولاي، ومؤسس
image
تشهد اسبانيا يوم الأحد 20 دجنبر انتخابات حاسمة، يتنافس فيها لأول مرة أربعة أحزاب قوية. إنه الاقتراع الأهم في شبه القارة الإيبيرية سيحدد اختيار الإسبان من بين  حركة "غاضبون" التي ظهرتن منذ سنة 2011  بتأثير من رياح "الربيع العربي"، و التي يتحدث مرشحوها عن "التغيير" أم انهم سيفضلون أن تدار البلاد مرة
image
نشرت جريدة "لو موند ديبلوماتيك"، مقالا للأمير هشام العلوي، إبن عم الملك محمد السادس، حول اتجاهات هبوب رياح "الربيع العربي"، يقدم فيه تحليلا للمآلات التي أفضت إليها الثورات في بلدانها، وكيفية تعامل الأنظمة السلطوية معها، للحفاظ على الامتيازات والمصالح القائمة، فيما يشبه حكم "المماليك" الجدد، ويخلص المثال إلى أن في رياح الربيع
image
عاد المفكر المغربي عبد الله العروي من خلال حواره مع نفسه في كتابه الجديد "استبانة..."، الذي نشرت مجلة "زمان" لشهر دجنبر، مقتطفات منه إلى مساءلة الحركة الوطنية المغربية، وطرح السؤال حول مفهوم الوطنية، والاستقلال، ليخرج كعادته بأجوبة صادمة لمن لا يقرأ التاريخ بعمق كما يفعل صاحب "التاريخانية".  يطرح العروي السؤال على نفسه: هل
image
بين أيدينا مقال أكاديمي للمؤرخ المغربي المعطي منجب، نشرته جامعة "وارويك" البريطانية، في إطار برنامج خصصته للأبحاث المتعلقة بموضوع "الديمقراطية وحقوق المواطنة في شمال افريقيا بعد الربيع العربي: رهانات السياسة الخارجية للولايات المتحدية الامريكية والاتحاد الأروبي".  يرصد منجب أوجه التداخل بين الأوضاع السياسية الاقليمية والمحلية والأوضاع الإقتصادية بعد احتجاجات 20 فبراير 2011، ومدى
image
بين أيدينا مقال تحليلي نشرته مؤسسة "بروكينغز" الأمريكية للابحاث من توقيع "سارة يركيس"، وهي باحثة في مركز دراسات الشرق الادني ومستشارة سابقة مكلفة بالتخطيط في وزارة الخارجية الامريكية، ومستشارة جيوسياسية سابقة مكلفة بالبحوث والتخطيط الإستراتيجي في وزارة الدفاع. سلطت فيه الضوء على الجانب الايجابي والسلبي في التطورات السياسية التي تشهدها تونس والمغرب
back 1 2 3 4 5 next المجموع: 42 | عرض: 21 - 30

أول الكلام