cron
image
بالمقارنة مع بقية الدول في العالم العربي فإن المغرب في حالة جيدة جدا. قد يكون المغرب نظاما ملكيا استبداديا لكن الاستثمار الأجنبي في تزايد، البلاد كذلك لديها دستور جديد ومتقدم والأهم من ذلك أنه مستقر في منطقة تعج بالفوضى.  لهذا فعدد كبير من المواطنين المغاربة الذين احتجوا وساندوا احتجاجات 2011 يقولون إنهم حاليا
image
تمنح تسريبات وثائق بنما لأول مرة فهما واضحا لكيفية انخراط النخب العالمية في آليات مالية مشبوهة وذلك لتجنب دفع الضرائب، وبالتالي المساهمة في تمويل نظام الرعاية الاجتماعية الوطنية وجهود التنمية. والأهم من ذلك، أن المبالغ الطائلة المذكورة تُلقي بالشك على الطريقة التي تمت بها مراكمة تلك الأموال في المقام الأول، وكذلك على مدى
image
خلال انعقاد المجلس الوزاري برآسة الملك محمد السادس يوم 10 فبراير 2015، تم اتخاذ قرار صادم فيما يخص السياسة التعليمية في المغرب: تدريس المواد العلمية باللغة الفرنسية، وتلقين هذه اللغة ابتداء من السنوات الأولى للتعليم الابتدائي، ونفس الشيء بالنسبة للغة الإنجليزية التي سيتم تدريسها منذ السنوات الأولى للالتحاق بالمدرسة. في الواقع يتعلق الأمر
image
جاء في مقال تحليلي، لصحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية، أن "المحسوبية وانعدام المساءلة" يعكسان تراجع المغرب إلى الوراء في عدد من القضايا سواء في علاقته مع المواطنين أو مع دول أخرى، موضحة أن الحكومة المغربية لم تُسائل "الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات"، عندما قامت بحظر خدمات المكالمات المجانية عبر الإنترنيت (Voip)، الشيء الذي أثار
image
اعتبر العديد من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والنقابيين، قرار المحكمة التجارية، صباح اليوم الاثنين 21 مارس الجاري، بالدار البيضاء، القاضي بحكم التصفية القضائية (أي بيع ممتلكات الشركة في مزادات علنية، وفقدان العمال لوظائفهم والحجز على حسابات الشركة)، .في حق شركة "سامير"، الشركة المتخصصة في تكرير البترول الخام المستورد من الخارج، بـ "الكارثة"، معبرين عن
image
وضع  تقرير صدر نهاية 2015 عن المنتدى الاقتصادي العالمي المغرب، في المرتبة 101 من بين 140 دولة شملها مؤشر جودة التعليم، وهي مرتبة دفعت الحكومة المغربية، في شخص وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار، إلى تبني خيار "الجودة" من خلال اعتماد مقاربة جديدة، تعيد نوع من "التوازن'' داخل المنظومة التعليمية المغربية،
image
غيّب الموت السبت 5 مارس 2016، الزعيم الروحي للإسلاميين في السودان، رئيس حزب «المؤتمر الشعبي» حسن الترابي (84 سنة)، إثر إصابته بذبحة قلبية توفي على أثرها في مستشفى «رويال كير» في الخرطوم حسب آخر الاخبار، طاوياً بذلك مسيرةً سياسية وفكرية وعلمية حافلة امتدت نحو52 عاماً لواحد من أبرز وجوه السياسة والفكر والدين 
image
يبدي كثير من المغاربة استغرابا يصل حد السخرية أحيانا عند الحديث عن النجاحات الاقتصادية لبلدهم خلال السنوات العشر الماضية. "أي نجاح اقتصادي هذا الذي تتحدثون عنه، ألا ترون الفساد والإضرابات والفقر والأمية التي تعم المغرب"، يصرخ أحد العارفين مضيفا: "المغرب يستفيد من أزمات المنطقة العربية وهذا كل ما في الأمر". غير أن
image
بعد تحرّشات ساحة التحرير، جاء دور تحرّشات كولونيا. حين اندلعت الثورات العربيّة في عام 2011، ظنّ بها المتتبّعون خيرًا بيد أنّ الحماسات قد فَتُرت اليوم إذ تبيّن أنّ في هذه التحرّكات عللًا وبشاعات. لم يمسَّ زخْم المظاهرات لا الأفكار ولا الثقافات ولا الدين ولا العلاقات الاجتماعيّة المفضية شاء من شاء وأبى من
image
صادق مجلس النواب، الغرفة الأولى بالبرلمان، في جلستين عموميتين، ليومي الثلاثاء والأربعاء 16 و17 فبراير الجاري، على رزنامة نصوص تشريعية، من ضمنها إتفاقيات دولية، وقعها المغرب. وحسب معطيات حصل عليها موقع "لكم"، من مصادر برلمانية، جيدة الإطلاع، بلغ عدد القوانين التنظيمية، التي صادق عليها، مجلس النواب، 20 نصا تشريعيا، مشكلة، من 13 مشاريع
back 1 2 3 4 5 next المجموع: 45 | عرض: 11 - 20

أول الكلام