cron
image
 مجرد سؤال! لماذا يعتبر المغاربة منطق المؤمن على صواب ومنطق الملحد على خطئ؟  لماذا نرى خلال الحوارات التي تجري  بين المؤمنين والملحدين، مظاهر الجدال وارتفاع الأصوات والكل يتكلم في نفس الوقت ولا أحد يستمع للآخر؟ ولماذا تنتهي هذه المجادلات باللعن والتكفير؟ مجرد سؤال! لماذا  يرفض المغربي حرية الفكر بما فيها الإلحاد ويحكم مسبقاً
image
انطلق مشروع سياسي مخزني في المغرب في صيف 1918يسمى التجنيد الإجباري،وبادرت السلطات الى الشروع في تمرير قانون جديد يخول للسلطة العسكرية ادخال الشباب الى صفوف القوات المسلحة بدون اختيارهؤلاء الشباب للإنتماء الحر لصفوف العسكر،ويظهر من كلمة " الإجباري"أنه قبل كل تفصيل فيتحليل  الموضوع أن التجنيد فيه نوع من الإكراه،رغم أن الا لتحاق
image
لو يُناقَش موضوع الدارجة والفصحى بتأنّ وبعلمية ومن دون تشنجات من هذه الجهة أو تلك، ومن دون مزايادات أيديولوجية وشعوبية أو تطرفات، لأمكَن الوصول إلى حلول تستجيب لتطلعاتنا. فليست اللغة العربية عائقا أمام التطور حتى ترتفع الدعوات إلى هجرها، وليست الدراجة بهذا السوء الذي يَسمها به البعض. وليست الفصحى خالية من الدارجة
image
اللغة الأمازيغية Tutlayt Tamaziɣt هي اللغة الأصلية لسكان المغرب، وهي حاليا لغة أمّ شعبية لحوالي ثلث أو ربع المغاربة. ولكن اللغة الأمازيغية توجد حاليا في حالة تناقص وانكماش مستمر ومتسارع بسبب سياسة التعريب والفرنسة التي تنهجها الدولة منذ 1912 وبسبب إهمال المغاربة للغتهم الأمازيغية وتهربهم من الكتابة بها لأسباب تتراوح بين التكاسل
image
المواقف والآراء ذات العلاقة باللغة والهوية تؤكد، في غالبيتها، ما سبق أن قلته عن التحوّل الجنسي، أي القومي والهوياتي، الذي اجتاح المغرب، وشمال إفريقيا بصفة عامة، كوباء فتّاك جعل ضحاياه من المغاربة ينكرون أصولهم ويحتقرون انتماءهم ويرفضون لغتهم، وينتحلون انتماءت أجنبية ويمجّدون لغات الآخرين ويحاربون كل ما هو محلي ومغربي أصيل.  وقد رأينا،
image
    يعيش المغرب التربوي، كما الاجتماعي، في هذه الأيام، على السجال القديم /الجديد حول توظيف العامية المغربية في مقررات التدريس، بعد "التوظيف" المثير لكلمات دارجة داخل كتاب "مرشدي في اللغة العربية" للسنة الثانية من التعليم الابتدائي؛ بين من يهاجم هذا التمرير المصادق عليه باعتباره محاولة للتطبيع مع "فكر" مقترح خارجي يبغي ضرب
image
 والى متى ستستمر هذه العملية الهادئة والبطيئة جدا على شكل جرعات صغيرة بمنأى عن الوعي الجماعي للمغاربة ؟ ومن يا ترى بإمكانه أن يوقف هذه السيرورة التي بدأت قبل الاستقلال والى اليوم ؟ على افتراض أن الكل واع بهذه العملية الدقيقة بالطبع، والحال أن العكس هو الصحيح. لنوضح... من المعلوم أن الأزمة أيا كانت طبيعتها،
image
في كتابه " الكتب في حياتي " للكاتب والرسام الأمريكي هنري ميلر يحكي أنه قرر عدم إدخال إبنه الوحيد إلى المدرسة، وفور تأكد زوجته من هذا القرار الذي اعتبرته خطيرا، قامت بإبلاغ الشرطة واتهمت الكاتب الكبير بالجنون، وبعد شد وجدب ونقاش طويل، سألت زوجها ما الذي جعلك فعلا تسير في هذا الاتجاه
image
  لقد تحاشيت، إلى اليوم، التفاعل مع الجدل الذي أثاره وجود بعض الكلمات العامية في مقرر اللغة العربية الخاص بأحد مستويات التعليم الابتدائي، فيما أعتقد، رغم ما اتخذه هذا الجدل من أبعاد مختلفة ومثيرة، حد الاستفزاز، في كثير من الأحيان.  وما دفعني إلى اتخاذ موقف عدم الانخراط في هذا الجدل، هو، من جهة،
image
تقديم النص: يروّج البعض في سياق الجدل الدائر بداية هذا الموسم الدراسي حول توظيف العاميّة (الدارجة) في التعليم، لمقتطفات من إحدى خطب الحسن الثاني، يقرر فيها إجبارية التعليم في الكتاتيب القرآنية سنتين قبل ولوج المدرسة العمومية، ضاربا المثال بنفسه حين قرر إدخال أبنائه إلى الكتاب القرآني (لمسيد). ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2814 | عرض: 21 - 30

أول الكلام