cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | لماذا لا يعالج الفنان أوهاشم في المستشفى العسكري؟

لماذا لا يعالج الفنان أوهاشم في المستشفى العسكري؟

آخر تحديث: 11 أكتوبر, 2018 03:36:00

منذ أن فتحت حسابي الخاص على الفيسبوك سنة 2011، نشرت فيه ما يزيد عن  110 مقالا ترجمته من الصحف الغربية، والصهيونية أحيانا، وكلها نشرت على هذا الموقع أيضا، من أجل تقريب القراء المغاربة مما يقال عن المغرب في الصحف الدولية، بعيدا عن اقتباسات لاماب الغارقة في الاختزال والدعاية السوداء.. 

وبحكم التعود، كان من هذه المواد ما ترجمته في وقت قياسي، او هكذا قيل، على غرار الافتتاحيات الامريكية التي عادة ما تكون قصيرة قياسا بالتقارير الصحفية.. 

كما ترجمت، مع أصدقاء، كتاب "الملك المفترس" في أقل من عشرة أيام، وقد نشر وقتها على هذا الموقع ضمن تقرير يعرف به..

والمفارقة الصارخة أنني اليوم أكون قد قضيت قرابة سنتين في التفكير، او بالاحرى التماطل في ترجمة قصائد شعرية في منتهى الجمال من الشعر الامازيغي المغربي، نظمها شعراء عمالقة على غرار قصائد محمد حنفي التي لحن معظمها ملك البانجو عبد الهادي ايكوت عن مجموعة ازنزارن الغيوانية الشهيرة، وكذلك قصائد إيجود في قلعة مكونة، وعمر أو المحفوظ، ومن لا يعرفه في الجنوب الشرقي، والباز، والراحل أوعي في بلدة ملعب، وقريبه أوهاشم، وغيرهم.. ولكنني لم أقو بعد على ترجمتها.. 

 لم أقو على ترجمتها لان هناك جبلا سيكولوجيا بارتفاع جبل توبقال، قدمه غارقة في أوحال السياسة السلطوية، وقمته شاهقة تعانق سماوات التاريخ، جعلني لا أستسيغ، بعد، أن أترجم للاصدقاء المغاربة لغتهم سنة 2018! 

تذكرت هذا الكلام، أو بالأحرى هذا ال"توبقال"، وانا أرى على الانترنت صورا للشاعر والفنان أوهاشم وهو طريح الفراش، وسط محبيه، في مستشفى عمومي في الرشيدية، التي نقل إليها على عجل بعد أن قضى في فراش بيته أكثر من شهرين..  

تحلق حوله محبوه، وما أكثرهم في تلك المنطقة المنسية من ربوع هذا الوطن المكفوف، ولكنه لم يثر قط انتباه الجهات الرسمية، المحلية منها والوطنية، بل وحتى المجالس الترابية هناك، وبالتالي لن يحظى ب"شرف" العلاج في المستشفى العسكري، وذلك لأن "توبقال"، الغارق في أوحال السلطوية، جعله من الفنانين الذين لم يستوفوا نصاب الاستثمار السياسي للسلطوية.. 

عمي أحمد، إنه لشرف عظيم لك، ولذويك، ألا تكون أهلا للاستثمار السياسي للسلطوية.. 

عمي احمد، أكيد أن معظم أبناء وطنك لا يعرفونك كما يعرفك أبناء منطقتك، والسبب في ذلك أنك ولدت وعشت في الزمن الخطإ، والذين يعرفون  شجون الأدب ممن سنحت لهم فرصة تعلم اللغة التي أبدعت بها، يعرفون أنك شاعر من الطراز ألف، دون منازع

أرجو من الله أن يشفيك شفاء لا يغادر سقما. آمين !

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: