cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | مظاهرة ضد الشعب أو الجزء الثاني من مسيرة ولد زروال..

مظاهرة ضد الشعب أو الجزء الثاني من مسيرة ولد زروال..

آخر تحديث: 09 يونيو, 2018 12:59:00

 مظاهرة ضد الشعب، لأول مرة في تاريخ هذا الكون تخرج مظاهرة ضد الشعب.. يحدث هذا في المغرب طبعا. مظاهرة يتزعمها وزير يهمس في أذن المحتجين بشعارات منددة باختيارات الشعب، وزير ضد الشعب.

كنا نعتقد أن السيد وزير الحكامة الذي ما هو بحكيم، لن  يتجرأ على أن يكون جزءا من مسيرة العار الذي اقتيد لها العشرات من الأفراد المغلوب على أمرهم والمجردين من الوعي الكافي الذي يجعلهم يدركون أن حملة المقاطعة المباركة ليس لها أن تتوقف فقط لأنها قد تضر بمصلحة شخص أو حتى مائة لأنها مرتبطة بمستقبل شعب كامل. فرهان المقاطعة، التي انخرط فيها المغاربة بكل فئاتهم ، لا يقصد شركة الحليب سنطرال، فمقاطعة الشركة هو فقط جزء صغير من رسالة عميقة المحتوى يبعث بها المغاربة لمن يهمهم الأمر” لقد سئمنا” .

متأكد أنا من أن الذين خرجوا في مسيرة الحليب لا علاقة لهم بعمال الشركة المطردوين، كما لم يكن للذين خرجوا في مسيرة ولد زروال علاقة بالدين ولا بأخونة الدولة، المسيرتان متشابهتان ليس من حيث الأهداف ولكن من حيث دناءة ما وصلنا إليه في هذا المغرب الذي ما هو بجميل. فولد زروال لا يختلف عن الداودي الذي تجاهل مسؤوليته الحكومية وخرج بوجه مكشوف ليوجه المحتجين إلى ما يجب أن يرفعوه من شعارات كما ظهر في الفيديو الذي يظهر فيه معالي الوزير يهمس في أذن أحد المحتجين الحاملين لمكبر الصوت  يطلب منه ترديد عبارة” الاقتصاد في خطر”.

ما حدث خلال هذه المسيرة المخجلة والتي تسيء لنا كشعب وكوطن، لا يجب أن تمر مرور الكرام ولا يجب الاكتفاء باقالة السيد الداودي بل المفروض أن تتم محاسبته لأنه يدعو بطريقة غير مباشرة إلى صدام بين المغاربة، بين المقاطعين وغير المقاطعين، الأمر الذي يهدد الأمن والسلم الاجتماعي بالمغرب.  فليس من الطبيعي أن يشارك وزير في مظاهرة ضد الشعب.

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض:
Captcha