cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
lakome2
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
lakome2
الرئيسية | رأي | إشكالية "الحب" لدى الفلاسفة الشعراء..!

إشكالية "الحب" لدى الفلاسفة الشعراء..!

آخر تحديث: 14 فبراير, 2018 11:20:00

لا يمكن أن يتفقا اثنان على أن لا يختلفا؟ هذا بأغلب المواضيع التي يعيشها الإنسان وتحيط به ويحيط بها، وأكثر هذه المواضيع تعقيدا، موضوع "الحب"؟ اعتبارا على أنه موضوع،  تشاركي، تقاسمي، تبادلي، عاطفي، إرادي، لا إرادي، عقلاني، لا عقلاني، جدي وتافه، كيميائي وفزيائي، عصبي وعُصابي، صوابي وجنوني.. الموضوع يجمع المتناقضات  الجسمية والروحية والحسية والغير حسية، المرئية والغير مرئية، المادية وغير المادية.. معنوية معبر عنها ومعنوية  باطنية...  له لغة ملفوظة يختلف الجميع على فهم رمزيتها بنفس المعنى ويتفق الكل على بذل المجهود لفهمها، ولغة غير منطوقة، أكثر تعقيدا وأعمق اجتراحا، يختلف الخلان في مبلغ معانيها.. إنها سيرورة  من الشوائك، التي لا بد أن تجد من مُستحيلها المُراد المتوخى، ألا وهو "الحب"، ذاك الحب، الضامن لما يعتري الذات حين تضعف، وتحتاج لمن يدثرها بعطف، ويحضنها بحنو لتحقق الكمال الوجودي. فكيف يتناول الشعراء الفلاسفة هذهالشائكات في موضوع "الحب" وكيف تناوله "عقل" الفلاسفة؟

في قاموس المعاني،  فعل، "أحبَّ"   الشَّيءَ أو أحبّ الشَّخصَ : أحبَّه ، ودّه ومال إليه ، عكس كرهه. وشغف به أو شغف بحبّه:أحبَّه وأولع به . يقول  الشاعر  كثير عزة، " إِن المُحِبَّ إِذا أحبَّ حبيَبه ... تلقاه يبذلُ فيه ما لا يبذلُ"، ويضيف، " إِن المحبَّ إِذا أحبَّ حَبيبهُ ... صدقَ الصفاءَ وأنجزَ الموعدا".

وجاء في معجم الفلاسفة، أن "الحب"، عاطفة بشكل عام، تجذب شخصاً من جنس، إلى شخص مماثل من الجنس الآخر، برغبة،  مصدرها الغريزة "الجنسيّة".والعاطفة، بشكل خاص، يؤدّي تنشيطها إلى نوع من أنواع اللذّة، ماديّة كانت أو معنويّة.

و كلمة "حب" في اللغات الأجنبية، تكاد معانيها، في الفرنسيّة: Amour، وفي الإنجليزيّة:  Love، وفي الإسبانية: Amor، وفي الألمانية: Liebe،  تتقارب، إن لم نقل تتطابق، على غير اللغة العربية والتي تحمل فيه هذه الكلمة السحرية  والروحية  والباطنية والأخلاقية والطبيعية، نفس معاني اللغات الغربية إلا أنها تتداخل مع معاني مرادفات أخرى لها، تراعي الحالة  النفسية والوجدانية والتمثلات والتفاعلات الزمكانية، حسب البعد أو الوصل، حسب  اللوعة أو الترك، حسب الشوق أو الفراق، حسب الرغبة أو الإهمال، حسب الصبوة أوالشغف، حسب الهوى أوالجوى، حسب الوَصب أوالوُد، وحسب الخلوة أوالخُلّة أوالهيام ...

عن اقوى علاقة حب، والتي جمعت في طرفيها، ما بين المتناقضات، كل من  الحسناء حنة آرندت، طالبة  في مقتبل العمر (18 سنة)، بطموح كبير لدراسة الفلسفة والتخصص بالفكر، والأستاذ مارتن هايدغر المتزوج والأب لأطفال، الغارق  في الميتافزيقا وأستاذ الفلسفة، تقول أنطونيا غرونينبيرغ، "إنه الحب في كل  نطاق تنوعاته،الأيروتيكوالإندهاش، والوفاء والخيانة، والشغف والروتين، والتصالح، والنسيان والتذكر وحب العالم"، ربما انطبق عليهما قول الشّاعر البحثري:

قَدْ تَخَلَّلْتَ مَسْلَكَ الرُّوحِ مِنِّي // وَبِذَا سُمِّيَ الخَلياُالخَلِيلاَ.

وإِذا مَا نطَقْتُ كُنْتَ صَحِيحاً // وإِذا مَا سَكَتُّ كُنْتَ عَليلاَ.

يقول هايديجر في إحدى رسائله ، العزيزة حنة، ".. لم يحدث لي مثل هذا الشيء أبدًا..."، "..العزيزة حنة، لماذا يكون الحب فوق طاقة كل الإمكانيات الإنسانية الأخرى ويكون ثقلا حلوًا بالنسبة للمعني بالأمر؟ لأننا نتحول إلى ما نحبه، لكننا نبقى نحن أنفسنا. ذلك أننا نريد أن نشكر من نحب، لكن لا نجد أي شيء كافٍ لهذا الشكر. لا يمكننا الشكر إلا بذواتنا. فالحب يغير الشكر إلى الإخلاص للذات وإلى الاتقاد غير المشروط في الآخرين. وبهذا ينمي الحب باستمرار سره الخاص... ".

أي سر هذا للحب الذي يعبر عنه عالم الميتافيزاقا والفيلسوف؟ هل هو نفس السر للحب الذي يعبر عنه الشاعر والمتصوف العاشق أيضا؟؟

لنكتفي مما ذكرناه عن هايدغر ولو انه هو ايضا، عدا رسائل "الحب"، فقد كتب شعرا لحنة آرندت عندما سافرت إلى فرنسا وإلى الولايات المتحدة، غير ان شعره لا يصل إلى مستوى أفكاره الفلسفية.

صورة الحب تبدو منشطرة، تحديدا الى صنفين، ولا تثبت على معنى واحد، أفلاطون اعتقد أنّ الحب يمثل "العودة إلى الخلود"، وهو بهذا ينزع به منزعا أصيلا  وروحيا  خالدا. فيما يعتبر شوبنهاور، أنّ الحب "نوع من الدهاء الذي تمارسه الغريزة الجنسية"، او بمعنى آخر، شوبنهاور هنا، يؤكد مقولة "غباء الإنسان اتجاه الطبيعة"، بحيث أن الطبيعة تحقق استمرارها  في الحفاظ على انتاج النوع البشري عن طريق ضعف الإنسان أمام غريزته "الجنسية"، وبهذا  يؤكد  شوبنهاور مقولة، " ..إنه ما من تآلف بين الفلاسفة والحب!"، أيأن الفلاسفة لا تبتزهم العواطف، أو لا تغريهم، بقدر ما يجنحون للعقل وتحكيم "التعقل".

أو بمعنى آخر، هل  يبقى موضوع "الحب" عصيا على مختبر "العقل" عند الفلاسفة، وهذا ما يؤكد عليه، واقع الحال إلى حد ما، منذ سقراط، وما كان يعانيه مع زوجته التي لم تفهمه  وكانت تكدر عليه، وأرسطو أيضا وخلافه مع زوجته الأولى، التي تركها، ثم عاد إليها وأوصى عند موته بأن تدفن إلى جواره وليس الزوجة الثانية.

ومن علماء ومفكري الغرب الإسلامي، أتى ما ألفه العرب في موضوع الحب، كتاب "طوق الحمامة"، لابن حزم الأندلسي، تناول فيه، دراسة الحب ومظاهره وأسبابه، على غرار ما كتبه الشاعر الإغريقي "أوفيديوسOvidius" (350 ق)، ومن أهمها، "الغزليات Amores"، "رسائل البطلات Heroiede"، "فن الحب Ars Amatoria" و "الشفاء من الحب RomediaAmores".

إلى أن جاء ابن عربي، مؤلف "الفتوحات المكية"، تلميذ الفيلسوف ابن رشد، والشاهد له بالنبوغ، والذي يشرح في مؤلفه معنى "الحب"، ولايتصور احدا، في نفس الوقت، قادرا على فعل ذلك، بحيث يتصور ان المعرفة لا يمكن ان يعرفها الا من قامت به ومن كانت صفته وهنا يمكن أن نحس أنه ينحو إلى مقولة ارسطو لكن ليس بـ "النطق" وحده، ولكن بالحب، أي أن "الإنسان حيوان محب".

والعالم اللغوي والشاعر والموسيقي، الفيلسوف فريديريك نيتشه، ورغم مساعدته الدراسية لملينا وحبه القوي لها، إلا أنها تخلت عنه، وتعلقت بصديقه الموسيقي والمسرحي، ومن بعد، عشقت الشاعر الروسي واستقرت بموسكو، ولم يستطع نسيانها، وبقي يعترف بان احلى الأوقات كانت له معها، وربما لذلك، كان فاشلا في تجارب حب من بعدها، أهو صدق  مشاعر الشاعرنيتشه وغياب تعقل عقل الفيلسوفلدىيه، فيما يخص عواطفه وذاته؟

كل ذلك  وغيره،من "الحب" والأنانية والسيطرة والتملك والرغبة الجنسية  لكل من الرجل والمرأة اللامتساوية، تحدث عليهنيتشه بالتفصيل، في كتابه  "العلم المرح" Die fröhlicheWissenschaft, (1882)، يقول في الحكمة 363: "المرأة تهب نفسها، الرجل، يطلب المزيد ــ لا أفهم كيف للمرء أن يستوعب هذه المقاومة الطبيعية، بوسائل اجتماعية ضيقة أو بِنِيّة حسنة في العالم، ليكون مجرد محبوب، إن لم يكن ذلك تذكيراً مستمرا لأنفسنا بأننا قُساة، رهيبون، غامضون، وهذه العداوة غير أخلاقية. بالنسبة للحب، الفكرة فيه بمجملها على أنه عظيم وكامل،  طبيعية، والوجود الطبيعي، في كل شيء أبدي ’لا أخلاقي".من الصعب أن تقرأ نيتشه ولا تسأل عن تعقد "الحب" أكثر، والعلاقات الرومانسيةأكثر وأكثر.. !!

ولا يمكن ان لا نأتي على ذكر علاقة "الحب" الجدلية، الحُب الذي يجعل من وجودنا سبب مبرر، ما بين الوجودي، صاحب مؤلف "الوجود والعدم"، جون بول سارتر، وكاتب مقدمة ديوان "أزهار الشر"، للشاعر الثوري والمجدد، بودلير، وطالبته ورفيقته المغامرة الفكرية والعاطفية سيمون دو بوفوار، صاحبة كتاب "الجنس الآخر"، وصاحبة القولة المشهورة:"لاتولد المرأة امرأة، بل تصبح كذلك"، والقائلة: "المحافظة على الرجل وظيفة"، والتي وهي مع رفيقها في باريس، تقول له: "أخونك بمعرفتك"، وتكتب الى عشيقها الثاني، مؤلف رواية "صحراء النيون"، في شيكاغو،الكاتب الأمريكي نيلسون أليغرين: "سوف لن ننفصل عن بعضنا. إنني زوجتك دائما"، بمعنى أن نظرة الفلاسفة إلى "الحب"، تنطبق عليها مقولة:"التفكير بالمنطق، لا يعني التصرف بمنطق".. لكن كيف سيكون عليه التفكير في "الحب" لدى الشعراء، إن كان الفيلسوف باديو، قد خلص إلى القول: "لَوْ لديك رغبة جنسية، أشبعها. إنك لا تحتاج أن تقع أسير فكرة، إنك يجب أن تحبّ شخصاً ما، انسَ كُل هذا وأشبع رغبتك فقط." ؟

هل الحب هو الأمر الوحيد الذي استعصى على عقل الفلاسفة، أم أن عقولهم، قد أدارت ضهرها إلى المناطق الكثيفة من أوتار الروح وسويداء النفس البشرية، وتركوها مجبرين لا مُخيرين، حيث لم ينتبهوا كما دعاهم بشلار: "كم سيتعلم الفلاسفة لو وافقوا على قراءة الشعراء..!" ، وهاهو عالم النفس  فرويد يقول "إن الشعراء  والروائيين هم أعز حلفائنا وينبغي أن نقدر شهادتهم أحسن تقدير، لأنهم يعرفون أشياء بين السماء والأرض، لم تتمكن بعد حكمتنا المدرسية من الحلم بها، فهم في معرفة النفس شيوخنا، نحن الناس العاديون، لأنهم يرّتوون من منابع لم يتمكن العلم بعد من بلوغها.".

يقول جلال الدين الرومي: "كل الأشياء تصبح أوضح حين تُفسر، غير أن هذا العشق يكون أوضح حين لا تكون له أيّـة تفسيرات".، وهذا،على عكس ابن عربي، الذي فسر الحب على أنه "إرادة ومُريد". رُبماسيبقى "الحُب"، الأمر الأهموالوحيد، من بين أمور أخرى، الذي لا يمكن الاتفاق عليه؟!

lakome2
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: