cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | بَحثاً عَن الجُذور المُورِيسكيَّة فى شِبْه الجَزِيرَة الإيبيريّة

بَحثاً عَن الجُذور المُورِيسكيَّة فى شِبْه الجَزِيرَة الإيبيريّة

آخر تحديث: 12 نوفمبر, 2017 01:24:00

 

حريّ بنا أن نشير فى مستهلّ هذا المقال أنّه بهدف ردّ الإعتبار لذاكرة اليهود الإسبان (السيفاراديم) الذين أُبْعِدُوا من إسبانيا ضمن عملية الطرد الجماعية النهائية التي كان قد تعرّض لها الموريسكيّون (من مسلمين، وبعض النصارى،واليهود) كان البرلمان الإسباني قد صادق بتاريخ 11 يونيو(حزيران)2011 على مشروع القانون المعدِّل للفصلين 21 و23 من مدوّنة القانون المدني الإسباني (الحالة المدنية الإسبانية) لهذه الغاية، ومعروف أن عمليات طرد وإبعاد الموريسكيّين عن شبه الجزيرة الإيبيرية تمّت  تحت ذريعة خشية الحُكّام الكاثوليك الإسبان على هؤلاء من التكاثر، وإستعادة نفوذهم، وبحجة واهية أخرى تتمثّل فى التخوّف الذي كان هؤلاء الحكّام يتوهّمونه وهو أنّ الموريسكيين كانوا يشكّلون خطراً على العرش الإسباني فى ذلك الإبّان ،عندئذٍ قرّر الملك فيليبّي الثالث بعد أن أصدر ظهيراً أو مرسوماً بين 1609 -1614 بطرد آخرالموريسكيّين من إسبانيا، الذين يُطلِق عليهم بعض الباحثين والمؤرّخين مُصطلح : " المًنصّرين" أو " المُهجّرين" قسراً وقهراً وعنوة .المُوريسكيّون والتشريع الإسباني

 لم يعرالقانون الإسباني الآنف الذكر - بالمقابل- أيَّ إهتمامٍ أو إعتبارٍ لذاكرة الموريسكيين المسلمين الأندلسيين الذين شملهم هذا الطرد كذلك،فى نفس الظروف، والملابسات التاريخية ،وتحت طائلة نفس القوانين الإسبانية التي كانت سائدة عند بداية القرن السابع عشر.

وتجدر الإشارة فى هذا القبيل أنه على إثر المصادقة على هذا القانون فى إسبانيا كانت وسائل الإعلام الدولية والإسبانية والعربية على وجه العموم، والمغربية بشكلٍ خاص قد تعرّضت لهذا الموضوع  المُجحف، وإستنكر غير قليل من المثقفين، والمفكرين، والفاعلين، الجمعويين ، وكذا بعض الجمعيات والمؤسّسات التي تُعنى بتاريخ إسبانيا وبالأندلس، وفي طليعتها - فيما يتعلّق بالمغرب - " مؤسّسة ذاكرة الأندلسيين" التي يوجد مقرّها بالرباط، والتي يرأسها الباحث الصّديق الدكتور محمد نجيب لوباريس  (الذي تنحدر جذورُ عائلته من أصول موريسكية أندلسيّة ) التي إستقرّت فى مدينة الرباط،،وكانت هذه المؤسّسة قد نظمّت  منذ سنة خلت بالعاصمة المغربية الرباط لقاءً دولياً تحت عنوان (القضيّة الموريسكية فى ضوء التشريع الإسباني ومنظومة حقوق الإنسان) ،بمشاركة  نخبة من الباحثين، والخبراء المتخصّصين من المغرب، ومصر، وإسبانيا ،والبرتغال. حيث بادرت هذه المؤسّسة للبحث عن أنجع الوسائل للدفاع عن حقوق هؤلاء الموريسكيين المسلمين المطرودين الذين تجاهلهم القانون الإسباني الجديد، والبحث عن العناصر القانونية التي ينبغي أن تعتدّ بها لردّ الإعتبار لذاكرة هؤلاء الموريسكيين،وإنصافهم أسوةً بذاكرة السيفاراديم اليهود أمام المشرِّع الإسباني، ذلك أن كلاً من االموريسكين المسلمين ،والسيفارديم كانوا - خلال عملية الطرد- رعايا الدولة الإسبانية فى ذلك الأوان .

وكانت الغاية من وراء تنظيم هذه الملتقيات الحقوقية والعلمية الدولية تسليط الأضواء على هذا الموضوع، والإنكباب على دراسة مختلف جوانبه التاريخية والقانونية، ورصد كلّ العناصر التي لها صلة بما أصبح يُعرف ب " القضيّة الموريسكية" وذلك على ضوء التعديل القانوني الإسباني الأخيرعبر مقتضيات الدستور ، ومنظومة حقوق الإنسان ،وتحفيز الجهات الإسبانية المعنية، والرّأي العام فى سائر البلدان المغاربية وإسبانيا وعلى الصعيد الدّولي حيال الحقوق التاريخية لهؤلاء الموريسكيين مثلما حدث مع اليهود السيفاراديم. وينبغي التذكير فى هذا الصّدد أنّ العاهل الإسباني السّابق خوان كارلوس الأوّل سبق له أن قدّم إعتذاراً علنيّاً أمام الملأ لليهود (السيفارديم) الذين أُبْعِدُوا من إسبانيا ،ولم يقم هو، ولا خلفُه العاهل الإسباني الحالي فليبي السادس بنفس البادرة التاريخية حتى الآن مع الموريسكيين المسلمين،.يُضاف إلى ذلك أنّ القانون الإسباني الجديد المتعلّق بالحالة المدنية قد خوّل لما ينيف على 4500 من اليهود السيفاراديم الحصول على الجنسية الإسبانية بأقرب السّبل وفى ظروف جدّ ميسّرة .

و لم تصوّت الأحزاب السياسية الإسبانية المعارضة لصالح هذا القانون ، بل إنها عارضته وتوخّت إصلاحه، لإضافة العناصر التي تخوّل للموريسكييّن المسلمين التمتّع بنفس المزايا،والحقوق، والصلاحيات التي منحت لليهود إلاّ أنّ "الحزب الشعبي" الإسباني الحاكم أمكنه أن يمرّر هذا القانون بحكم الأغلبية السّاحقة التي كان يتمتّع بها أو يتوفّر عليها فى البرلمان الإسباني فى ذلك الوقت.

إقصاء تعسّفي وإبعاد قسري

 " مؤسّسة ذاكرة الأندلسيين" أزاحت فى مختلف الملتقيات والندوات التي نظمتها الستار، وأماطت اللثام عن غير قليل من مظاهر التظلم ،والإجحاف، والتطاول، الذي طال الموريسكيين فى الأندلس الذين تعرّضوا لعمليات طرد ، وإبعاد وتهجير قسري جماعي، وإقصاء تعسفي من مَواطنهم ،وأراضيهم، ودورهم ، وكلّ ما تلا ذلك من تظلم وحيف وتمييز حاق، ولحق بهؤلاء المُهجّرين الذين كان  لهم إسهام وافر ومميّز فى نشر المعارف، والثقافة، والعلوم، فى البلدان التي نزلوا فيها، أو نزحوا إليها، بما حملوه معهم من تراث زاخر، وثقافة مميّزة، وموروثات معمارية فريدة ، وتأثيرات لغوية، وأدبية، وموسيقية،وشعرية، وفى مجال الفلاحة، والبستنة، وفنون الطبخ،واللباس وسواها من العادات الأندلسية المُرهفة فى مختلف مرافق الحياة، والذين إستقرّوا فى سائر المدن،والحواضر، والقرى والمداشر فى المغرب، وفى الجزائر، وتونس، وليبيا، وفى أماكن أخرى فى المشرق العربي التي كانت واقعة تحت النفوذ العثماني. وأصبحت هذه المناطق والجهات مرتعاً، وموطناً،ومنزلاً، ومعقلاً، ومهبطاً، ومقرّاً، ومستقرّاً لأحفاد أحفاد هؤلاء الموريسكيين الذين أقصُوا عن ديارهم فى الأندلس فى ظروف تاريخية صعبة، وملابسات عويصة لا تخفى على أحد، وما زالت العديد من المباني، والقصور، والدور ذات الطابع الأندلسي الأصيل تقف شامخة شاهدة على عطاءاتهم الثرّة فى إضفاء طابعهم عليها،وهم ما إنفكّوا بالنسبة للمغرب يعيشون بين ظهرانينا فى العديد من المدن المغربية وأرباضها، ونواحيها، وكما فى جنوب المغرب والتخوم الموريتانية حتى مُنحنى نهر البيجر، ففى سواحل الرّيف المتراميّة الأطراف توجد بها أيضاً مجموعات سكنية إثنية متعدّدة تنحدر من الأندلس منها فرقة مشهورة تُسمّى : "إندروسن" أيّ فرقة "الأندلسيين" الذين تمّ تهجيرهم من الأندلس كذلك، واستقروا في قبيلة بني ورياغل، بالقرب من مدينة أجدير( الحسيمة) شمالي المغرب .

عِقدٌ من جُمان

 " الأندلس: عقدٌ من جُمان يُرصّع جيدَ الزّمان" كان من المواضيع التي عالجها (صاحب هذا المقال)  فى إحدى هذه الندوات التي نُظّمت مؤخراً بمدينة الرباط حيث قام خلالها برحلة عبر ربوع،ومدن، وحواضر تلك الأصقاع الغالية علينا جميعا ،النائية عنّا فى الزّمان والمكان ،والقريبة منّا فى الذاكرة والعقل والوجدان ، وهي أرض الاندلس الفيحاء، تسلّط هذه الرّحلة الأضواء على بعض المظاهرالحضارية العربية والأمازيغية التي تألقت، وازدهرت، وأشعّت على العالم المعروف في ذلك الإبّان، وأنارت دياجي الظلام في أوربّا التي كانت لمّا تزلْ دهرئذٍ غارقة في سُبات التأخّر وسديم الظلام ، بما قدّمته هذه الحضارة من عطاءات خصبة ، و إبداعات مشرقة في مختلف حقول العلم والعرفان، ومناحي ومرافق الحياة بشكل عام ناهيك عن التراث الأندلسي الزاخر بنصوصه، ووثائقه، وأمّهات كتبه ومخطوطاته، وأشعاره، وآدابه، وفنونه وعلومه إلى جانب معالم الأندلس التاريخية، ومآثرها العمرانية، وقلاعها الحصينة، ودُورها، وقصورها، وجوامعها، وصوامعها، وبساتينها، وحدائقها الغنّاء ، فضلاً عن التأثيرات اللغوية والثقافية، والعادات والتقاليد العربية الحميدة التي تأصّلت في الشعب الإسباني في مختلف مناحي الحياة،والتي نقلها الموريسكيّون معهم فى رحلتهم القسرية بعد إبعادهم المُجحف وغير المًنصف عن دورهم، وإنتشارهم،وإستقرارهم فى مختلف المدن والأصقاع، كلّ ذلك ما زال شاهداً إلى اليوم على مدى الأوج البعيد الذي أدركه الإشعاع الحضاري الأندلسي في شبه الجزيرة الإيبيرية على إمتداد الوجود الإسلامي بها. ثمانية عقود من جُمان، تزيّن جيدَ الزمان وترصّع طوقَ التاريخ الاسباني في الأندلس،تجسّد لنا فى بهاء ورونق وإبهار ماضي هؤلاء الموريسكيين الذين ولدوا، ونشأوا، وترعررعوا، وأبدعوا فى هذه الجزيرة المحروسة، هذا الإشعاع الذي خلّفه هؤلاء وأجدادهم  أصبح اليوم الشغل الشاغل لغير قليل من الاسبان، وأمسى حديثَ الناس في كل منتدى، ومنبر، ومحفل، ودار، ومدرج. وطفق الاهتمام بالإرث الحضاري العربي والإسلامي يتزايد، ويتكاثر، وينمو في كلّ مكان من شبه الجزيرة الإيبيرية. لقد شكّلت إسبانيا في الفترة الممتدة بين القرن الثامن والقرن الثالث عشر الميلادي جسراً حضارياً إنتقل من خلاله هذا الثراء الهائل من المعارف والعلوم التي برع المسلمون في التبحّر فيها الى شعوب أروبية أخرى ذات "ثقافة لاتينية مغلقة" كما يصفها مننديث بيدال، وأمريكو كاسترو،وبيلاسكو إيبانييس، وغارسيا لوركا ،ولوبث بارالت، وخوان غويتيسولو، وأنطونيوغالا، ومانويل دي لا بارّا، وكارلوس فوينتتيس، وأدالبرتو ريّوس، وإكرام أنطاكي وسواهم، منوّهين بالأوج البعيد الذي أدركته الحضارة العربية فى الأندلس، بقيمة وأهمية ما ورثه الإسبان عن تلك القرون للوجود الاسلامي في شبه الجزيرة الايبيرية" ،وهم يجمعون فى هذا الصّدد أنه يستحيل فهم الثقافة الاسبانية وهضمها بشكل شامل ودقيق دون إستيعاب التراث الإسلامي، ومعرفة الثقافة الإسلامية، بما فيها اللغة العربية.

لقاء العالميْن والثقافة الثالثة

لقاء العالميْن الإسباني والسكان الأصليين فى القارة البكر ينبغي أن يُضاف إليه عنصر ثالث هام وهو مكوِّن الحضارة الإسلامية،أيّ أنّ هذا اللقاء لم يكن لقاءً بين ثقافتيْن إثنتيْن وحسب وهي الإسبانية والهندية الأصلية للهنود، بل ينبغي أن يُضاف لها عنصر آخر أسمته الباحثة المكسيكية الرّاحلة إكرام أنطاكي (السورية الأصل) بالثقافة الثالثة، إذ بعد تاريخ 12 إكتوبر 1492 لم تكن الرقعة الجغرافية الإسبانية خالية من المسلمين من عرب وبربر، فمنهم من هاجر وفرّ بجلده ،وهناك من آثر البقاء متظاهراً بإعتناق الكاثوليكية ،والذين نجوا سُمّوا بالموريسكيين ،فقد كان منهم أمهر الصنّاع والمهندسين، والعلماء والمعلمين، وخبراء الرّي، والفلاحة،والبستنة ، بل لقد ظلت مسألة تسيير العديد من المرافق الحيوية فى البلاد ليس فى الأندلس وحسب (جنوب إسبانيا) بل وفى مناطق أخرى من شبه الجزيرة الإيبيرية خاصة فى شمالها الشرقي بيد المسلمين. فكيف والحالة هذه ألاّ يحمل الإسبان الذين هاجروا إلى العالم الجديد معهم هذا"التأثير"..؟ بل إنّ هناك من المسلمين المغلوبين على أمرهم من الموريسكيين مَنْ هاجر مع أفواج المهاجرين الإسبان ، وإلاّ من أين جاءت هذه الدُّور،والقصور ذات الباحات،والسّاحات، والنافورات،والشبابيك المشربية العربية التي بنيت فى العديد من مدن أمريكا اللاتينية ..؟ ومن أين هذه الأقبية والأقواس العربية؟ بل والأبعد من ذلك حتى الكنائس التي كانوا يبنونها غداة وصولهم كان يظهر فيها الأثر العربي والإسلامي بوضوح ،وإستعمل بعضهم الخطّ العربي المحتوي على أشعار، وحِكم، وآيات قرآنية إعتقاداً منهم أنّ كلّ ذلك كان من علامات الزّينة، والرّونق، والتنميق فى البيوتات الكبرى فى إسبانيا.

أدب المورسكييّن السرّي

الأدب السرّى أو ما كان يُطلق عليه ب "أدب المنفى داخل الوطن" الذي كان عند هؤلاء الموريسكيين وهو أدب مؤثّر وبليغ يُسمّى باللغة الإسبانية الخاميادة أوالخاميادو أو الخامية بمعنى (العجمية أو الأعجمية)، وقد أطلِق عليه هذا النعت لأنه أدب مكتوب إنطلاقاً من اللغة الإسبانية، ولكنه كان يستعمل حروفاً عربية ،وكان الإسبان من ناحيتهم يطلقون هذا اللفظ على اللغة القشتالية المحرّفة بمزجها بكلمات عربية، وكان يتكلّم بها عرب إسبانيا فى آخر عهدهم بالأندلس ،ولمّا خشي الحكّام الكاثوليك على هؤلاء من التكاثر وإستعادة النفوذ قرّر الملك فيليبّي الثالث بعد أن أصدر ظهيراً أو مرسوماً بين1609-1614 - كما سبق القول- بطرد آخر الموريسكيّين من إسبانيا . ويشير الباحث "لوبث بارالت":" أنّ هذا القرار الدرامي المُجحف الذي إتّخذه العاهل الإسباني كان سبباً فى إثارة جدل هائج ما زال يُسمع صداه حتّى اليوم."

وإذا كان هذا يحدث فى القرن السابع عشر (1614) أي 122 سنة من وصول الإسبان إلى"العالم الجديد" (1492) فإنّ ذلك يدلّ الدلالة القاطعة على أنّ إسبانيا عندما "إكتُشِفت " أمريكا كانت لمّا تزلْ واقعةً تحت التأثيرالعربي الإسلامي الموريسكي، وأنّ العادات والتقاليد وفنون المعمار، وأسماء الحرف، والمهن، والصناعات، والإبتكارات والآلات البحرية، والعسكرية والفلاحية، وعشرات الآلاف من المُسمّيات كانت عربية أو على الأقل من جذر أو أصل أو أثل عربي،وهي التي استُعملت فى مختلف بلدان أمريكا اللاتينية وظلّت مُستعملة بها ولا تزال إلى يومنا هذا، جاءت هذه الحقيقة على لسان أحد جهابذة الإستشراق الإسباني وهو " أمريكُو كاسترُو". 

حفاظاً على ذاكرة الموريسكييّن

هذا وجدير بنا أن نعيد إلى الأذهان أنه كان قد صدر عن الندوة الدولية  الأخيرة التي نظّمت فى هذا القبيل بالرباط تصريح قصبة الأندلس باللغتين العربية والإسبانية الذي تضمّن جملة توصيات منها: -تأسيس مجمع للتوثيق والدراسات حول ذاكرة الأندلس،والشّتات الموريسكي، للإبراز المعنوي  للتراث الثقافي، وللبصمة  الموريسكية الأندلسية  فى الهوية الإسبانية- البرتغالية  وفى بلدان البحر الأبيض المتوسّط . –المساواة بين الموريسكيين والسيفاراديم  فى القانون المدني الإسباني إحتراماً لمقتضيات الدستور الإسباني 1978.-الدّفع لمزيد من الحوار الحضاري لتجنّب الإقصاء، والإقصاء المضاد الذي يتعارض والمبادئ  الديمقراطية ،والإعلان العالمي لحقوق الإنسان. - تنظيم ندوات للتعريف بالقضية الموريسكية ثقافياً ،وإجتماعياً ،وحقوقيّاً على الصعيدين  المحلّي والدولي. - دعوة السلطات الإسبانية للإعتراف بالحقوق الموريسكية وإحداث مرصد لذاكرة الاندلسيّين فى الأوساط التعليمية والثقافية الإسبانية –ترشيح " عقب الموريسكيين الأنلسيين"  لجائزة أميرة أستورياس للإتفاق والإنسجام والوفاق. – وأخيراً قيام إسبانيا بواجب حفظ وصَوْن الذاكرة المشتركة للموريسكيين، وسنّ قانون لهذه الذاكرة من أجل تفعيل هذه التوصيات، وإقتراح يوم 9 أبريل(نيسان) من كلّ سنة يوماً وطنياً لذاكرة المُوريسكيّين. 

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: