cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | كشف الأخبار المزيفة

كشف الأخبار المزيفة

آخر تحديث: 10 أكتوبر, 2017 05:05:00

تلقى ظاهرة انتشار الأخبار المزيفة على الإنترنت اهتماما متزايدا، وصارت موضوعا رئيسيا للنقاش في كثير من البلدان المتقدمة.

وتزامنت هذه الظاهرة مع بروز موجة الشعبوية التي تجتاح أوروبا وأمريكا، خاصة أثناء حملات الانتخابات.

وتواجه المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي موجة من الانتقادات المستمرة بسبب إخفاقها في مراقبة الأخبار المزيفة على الإنترنت.

وكشفت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد خلال عامي 2015 و2016 أن العديد من الطلبة لا يميزون بين الخبر والرأي والإشهار، ويخدعون بسهولة بالأخبار المزيفة.

يعرض هذا المقال مجموعة من الإرشادات يقدمها المختصون لتمكين القارئ من تحصين نفسه ضد الأخبار المزيفة. وهذه الإرشادات عبارة عن خمس أسئلة ينبغي على القارئ طرحها بشأن كل خبر .

من كتب الخبر؟ الخبر الحقيقي يكتبه صحفي حقيقي بقصد الإخبار وإظهار الحقيقة، وهذا عكس الخبر المزيف بما فيه المحتوى الإشهاري المؤدى عنه. بعد التعرف على الصحفي كاتب الخبر، يمكن مراجعة سيرته الشخصية، مما يسهل تحديد نوع المحتوى إن كان تقريرا إخباريا حرره صحفي بقصد الإخبار، أم مقال رأي يسعى كاتبه ليقنع القراء بوجهة نظره، أم صنفا آخر.

ما هي الادعاءات التي يعرضها الخبر؟ الخبر الحقيقي يورد مصادر أولية متعددة حين يناقش ادعاءات مثيرة للجدل. أما الخبر المزيف فيتضمن مصادر مزيفة يمكن كشف زيفها بمزيد من البحث والتدقيق.

متى نشر الخبر؟ ينبغي على القارئ أن ينظر إلى تاريخ نشر الخبر. فأحيانا يتضمن الخبر المزيف تحريفا لخبر حقيقي، أو يربط أحداثا وهمية بوقائع حقيقية قديمة جرت في الماضي. وفي حالة الخبر العاجل، يجب توخي المزيد من الحذر، وعدم تصديق المصادر المجهولة أو التي تنقل الخبر عن مصدر آخر، والانتباه للصياغة اللغوية التي حرر بها الخبر.

أين نشر الخبر؟ الخبر الحقيقي ينشر في وسيلة إعلام حقيقية جديرة بالثقة تتوفر على سجل قوي في التحقق من الوقائع. وفي حال اطلع القارئ على الخبر عبر موقع للتواصل الاجتماعي، ينبغي عليه التحقق من صحة الخبر قبل مشاركته. 

كيف تشعر بعد قراءة الخبر؟ الأخبار المزيفة، مثل كل أخبار الدعاية، تسعى إلى إثارة مشاعر القارئ. فإذا شعر قارئ الخبر بغضب شديد فعليه أن يتريث ويتحقق من الادعاءات الواردة في الخبر عبر مقارنته مع الأخبار المنشورة في وسائل الإعلام الحقيقية الجديرة بالثقة. 

تساهم هذه الأسئلة الخمس في محاربة الأمية الإعلامية وكشف الأخبار المزيفة. فحينما يتعود القارئ على طرحها كلما طالع خبرا، فسيحسن مهاراته الأساسية في مجال الثقافة الإعلامية. ولا بديل عن التفكير النقدي.

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: