cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | نِعم الانفصال والانفصاليون

نِعم الانفصال والانفصاليون

آخر تحديث: 18 ماي, 2017 12:56:00

أن تطالب بحقك في التعليم والصحة والبُنى التحتية أمر بات يجر عليك شتى النعوت والصفات المشينة من أصحاب القرارات الفوقية. فأنت مواطن من الدرجة الثالثة، المسحوقة، المنهوبة، التي تدفع بقطار التنمية، كي يركب السادة مترفهين مسرعين واصلين إلى محطاتهم. إن طالبت بحقك في حياة كريمة، التفتوا إليك وأجْبِنتهم مُقضبة، حال أمرهم يقول : ما يريد هذا الصعلوك، الوبش، ألم يُخلق لخدمتنا نحن السادة، ألمْ نطعمه خبزا وشايا وعصى أيضاً، أيريد بعد كل هذا الصحة والتعليم؟

هكذا ينظرون إليك من بروجهم العاجية العالية، فأنت أيها المواطن حقير، لا تستحق سوى الكبَد، ركضاً أطراف الليل وآناء النهار، وعليك أن تسجد لهم وتستجديهم وتركع، بينما لهم الشرف والرفاه.

في قاموس المخزن لست شيئا مذكورا سوى رقم يستجدون به أمم العالم الأول، ويبنون به عالمهم، فإن ثُرتَ أو تمردتَ أبادوك، كما فعلوا بك في الثمانينات، وإن رفعت صوتك تطالب بالخبز والسقف والدواء والعلاج وحروف الفكر والحساب والهجاء جندوا جندوهم من دكاكين سياسية –أحزاب- وبلطجية مدججين بالسكاكين وبصور الملك لأنك انفصالي، وعميل خارجي، ونذير خطر ساحق.

هؤلاء الريفيون، وهؤلاء إشارة على قرب منزلتهم من كل نفس شريفة تأبى الذل والإذلال، رجال في زمن الإخصاء والعهر، ما هم إلا صوت بقية الشعب المكتوم والبحوح في أفضل حالاته. لم يطالبوا بجمهورية ريفية، ولا بمناصب وزارية في دولة الاستبداد، إنما بتوفر أدنى الشروط الاجتماعية لتحقيق بعض العيش الكريم.

محسن فكري، هذا الشاب الذي ابتاع بضعة صناديق من سمك ليضع خبزا لعائلته على المائدة، طحنته الآلة المخزنية بأبشع الوسائل، ثم قدم السادة كعادتهم  بضعة صغيرة قرابينَ لعلها تُسكت ما لن يَسكت، ذرا للرماد، لكن أفواه الريفيين أوسع، وعيونهم أجحظ مما كان يعتقد المخزن، وأنهم أكبر من الظلم، وأذكى من سياسة المناورة والإلهاء.

طُحن فكري وبقيت الغصة كجمرة ملتهبة في الصدور، دُفن الجسدُ المُزدرى وظلت روحه المجيدة عالقة في كل روح أبية، تهمس، تسّاءل، لِمَ الاحتقار والاستصغار، وهؤلاء أبناء الريف الشامخ.

طُحن فكري وبقيت الغصة كجمرة ملتهبة في الصدور، دُفن الجسدُ المُزدرى وظلت روحه المجيدة عالقة في كل روح أبية، تهمس، تسّاءل، لِمَ الاحتقار والاستصغار، وهؤلاء أبناء الريف الشامخ.
 من الانفصالي حقا؟ يا حكومة الدفاع عن الأقلية الأوليغارشية، المستحوذة على ثروات البر والبحر، يا حماة الفساد، يا سده الأول المنيع، يا مُشريعيه ومثبتيه فوق الرؤوس، يا قاهري الشعب حتى الأجداث؟

من الانفصالي؟ أهؤلاء الذين يطالبون بلقمة عيش وطاولة في مدرسة وسرير لعليل ولشيخ ولطفل وحُبلى ؟ أمّن يهرب الأموال إلى باناما وجزر السيشل والكايمان بينما يأكل المغربي المسكين من القمامة، ويموت المريض قبل ولوجه قبر المستشفى الفارغ من كل شيء حتى الرحمة والإنسانية، ويشيب الشباب الحامل للشهادات العليا على أرصفة الطرق، ويعاني الموظف من سياط الفواتير وجَلد الديون؟

من  الانفصالي؟  أليس من يئد أصوات الشعب حالَما تطأ أخماصُه عتبة البرلمان، ليخرج منه فائزا بصفقات شخصية مربحة وتقاعد مريح.

ما أجمل هؤلاء الانفصاليين الريفيين إذن، وما أطهرهم. إن كان الانفصال يرادف المطالبة بالحقوق الاجتماعية فالأحرى بسائر الشعب أن يتسم بالانفصاليين.

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: