cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | الدرس الكوري الجنوبي...

الدرس الكوري الجنوبي...

آخر تحديث: 19 مارس, 2017 05:12:00

على خلفية إقالة رئيسة كوريا الجنوبية من منصبها بسبب تورطها في قضية فساد، أسرد لكم أعزاء القراء قصة وقعت لي مع أستاذتي السيدة " Park yong hee" والتي درست على يديها اللغة الكورية وأصبحت تجمعنا علاقة صداقة واحترام متبادل، فالنموذج التعليمي الكوري يقوم على تشجيع التواصل بين الطلاب والأساتذة، والعلاقات الإنسانية خارج قاعة الدرس هي امتداد للعملية التعليمية...

وفي يوم من الأيام جلسنا في مقهى بأحد الشوارع الرئيسية بالرباط عاصمة المغرب، ترحيبا بقدومها من كوريا الجنوبية...وبعد لحظات أخدت السيدة " Park yong hee" تسجل بعض العلامات على أجندتها ، وعندما انتهت وجهت لي سؤالا عجزت عن إيجاد جوابا له ، فقالت لي: " أستاذ لاحظت منذ جلوسنا مرور أزيد من 30 سيارة يفوق ثمن الواحدة منها 50 ألف دولار ، وذلك في أقل من 20 دقيقة، و أنت تعلم يا أستاذ أنه في العاصمة سيول لن تجد مثل هذا العدد من السيارات يمر في ذات الفترة، كيف يحدث هذا الأمر في بلادكم ؟! أنتم بلد فقير لكن شعبها يبدو غنياً، و كوريا بلد غني وشعبها يبدو فقيراً، بماذا تفسر هذا الأمر... ؟! ".

لا أخفيكم قرائي الأعزاء أني لم أجد لهذه المفارقة جوابا، لكن السؤال ظل دائماً يراودني ، وهو الأمر الذي جعلني أجد جوابا عاجلا وهو الاستهلاك المظهري، الشعب المغربي و معه الشعوب العربية تنتهج استهلاكا مظهريا أو تفاخريا، و هذا أمر غير صحي، فأوضاع هذه البلدان و مستواها التنموي يقتضي نمطا استهلاكيا مغايرا، نمط يحفز على الإنتاج و تشجيع الإدخار بهدف توفير الموارد الضرورية للاستثمار ...

هذه الظاهرة وصفها العلامة"ابن خلدون" في مقدمته عندما أشار إلى أن المغلوب مولوع دائماً بتقليد الغالب في لباسه و طريقة معاشه، فالمشكل ظاهريا يبدو مشكل ثقافي، لكن بالتوغل في بواطن الأمور ندرك أبعادا أخرى أكثر تعقيدا، ودائما نجد جوابا عند "ابن خلدون" الذي اعتبر أن الجمع بين التجارة والسلطان يجلب الفساد و خراب العمران...

الفساد السياسي والاقتصادي بلغ مبلغا لا يطاق و الجمع بين التجارة والسلطة أمر بديهي في هذه البلاد، فلو طبقنا الدرس الكوري الجنوبي لكان حوالي 90 في المائة من مسئولي العالم العربي وراء القضبان أو على أقل تقدير خارج نطاق دوائر السلطة...

صحيح أن الأمور في العالم العربي لا تسير على ما يرام، فالفساد السياسي و الاقتصادي بلغ مبلغا لا يطاق و الجمع بين التجارة والسلطة أمر بديهي في هذه البلاد، فلو طبقنا الدرس الكوري الجنوبي لكان حوالي 90 في المائة من مسئولي العالم العربي وراء القضبان أو على أقل تقدير خارج نطاق دوائر السلطة...

فالعالم العربي لا زال يعيش تحث رحمة الفساد السياسي و الاقتصادي، واحتكار السلطة و قمع الحريات المدنية والسياسية، هذا إلى جانب إتباع سياسات عمومية عرجاء لا تخضع لأي منطق عقلاني، فحالة الفقر و انسداد الأفق لدى أغلبية شباب المنطقة ليس نتاج لضعف الموارد كما يقول أصحاب الكراسي و المكاسب، فلو كانت البلاد العربية تعاني فعلا من ضعف الموارد لما اكتشفنا ملايير الدولارات تهرب سنويا إلى خارج حدود العالم العربي...في الوقت الذي تعاني فيه بلدان عربية من اتساع دوائر الفقر و التهميش...فالاختيارات التنموية و السياسية المتبعة في أغلب هذه البلاد لن تقود –حتما- لمستقبل أفضل و على الشعوب أن تدرك هذه الحقيقة حتى تتحرك صوب تغيير وجه السياسات و الاختيارات الفاشلة...

فعلى المستوى الاقتصادي مثلا لا يمكن  أن يتحقق إقلاع اقتصادي دون وجود منافسة حرة و تكافؤ في الفرص وسيادة القانون و استقلال القضاء و الشفافية في تداول المعلومات الاقتصادية ،  فلا يعقل أن ينافس تاجر عادي –مهما كان حجم رأس ماله - وزيرا أو مسئولا حكوميا فهذا الأخير يتوفر على ميزة تنافسية أفضل بحكم المنصب أو القرب من دائرة صنع القرار، لأجل ذلك يحرص العالم المتقدم على محاسبة أي مسئول عمومي حقق مكسبا تجاريا أو غيره من المنافع بحكم المنصب، لكن في العالم العربي أقرب الأبواب لتحقيق الثروة  الاستثمار في السياسة ...

وحتى لا يكون كلامنا "طوباويا"  سأعطي بعض الأمثلة البسيطة التي ترهق كاهل الأسر العربية، فعلى سبيل المثال إحجام الدولة عن الاستثمار الفعال و الرشيد في قطاعات الصحة والتعليم والنقل العمومي يرهق ميزانيات الأسر، فلو تم بالفعل إشباع هذه الحاجيات عبر تقديم سلع عمومية مقبولة الجودة والتكلفة لتم خلق دورة تنموية حميدة بإمكانها تحفيز إدخار الأسر و تقوية دالة الاستثمار عبر رؤوس أموال محلية ...و التجربة التنموية "الكورية  الجنوبية" أو "الصينية" استندت في إقلاعها الاقتصادي على هده الدورة التنموية ...

هذه الدورة التنموية لن تكون فعالة دون مكافحة الفساد و نهب المال العام، فالتساهل في هذا الجانب يدمر كل عملية تنموية مهما كانت سليمة نظريا، وعلى خلاف توصيات  مؤسسات البنك الدولي وصندوق النقد و منظمة التجارة العالمية التي تدعو بلدان العالم الثالث و البلدان السائرة في طريق النمو إلى تقليص الإنفاق العمومي على هذه القطاعات " الغير منتجة"، فإن الدراسة المقارنة للتجارب التنموية الناجحة تؤكد  بخلاف ذلك، فتركيز الجهود على هذه القطاعات الثلاث يعد أحد أهم بوابات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، و دعامة رئيسية لإرساء السلم الاجتماعي في البلاد العربية وتحقيق التوزيع العادل للثروة و تقليص الفوارق الاجتماعية ...

لكن تظل كلمة المفتاح في أي تحول ناجح هو مكافحة الفساد و الفصل الصارم بين التجارة والسلطان، و هو أهم تحدي يواجه الشعوب العربية في المستقبل القريب،  و أختم مقالي بقصة طريفة من الصين فالعرف السائد في هذا البلد منذ القدم، جعل أول مكان يزوره أي مسئول جديد هو السجن، حيث يرى مصير المسئولين الذين سبقوه و عملوا على استغلال المنصب الذي تقلدوه...و أفضل من ذلك قول الله تعالى في كتابه العزيز  :"وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ"(سورة البقرة )

و الله غالب على أمره...

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: