cron
image
يتعرض الفنان عبد العزيز الستاتي، أشهر مغنٍ للنمط الموسيقى الشعبي بالمغرب، منذ أيام، لحملات تشويه وهجومات تشهير، من خلال بث مئات التدوينات وتركيب فيديوهات بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي، من طرف منتمين لأحزاب سياسية، أبرزها المصباح والجرار، وذلك بسبب مشاركته في نشاط سياسي، نظمته مؤخرا شبيبة حزب التجمع الوطني للأحرار. عبد العزيز الستاتي، المغني
image
منذ نشأتها سنة 1945 من أجل العمل العربي المشترك، ومن سبعة دول مؤسسة إلى 22 دولة حاليا، عرفت الجامعة العربية تحولات جذرية عميقة وعاشت خلال تجربتها منعطفات هامة. وما بين أهداف التأسيس وإكراهات السياسة الدولية والانتكاسات المتتالية مرت مياه كثيرة تحت جسر هذه المنظمة العربية، وباتت دول عربية كثيرة - للأسف -
image
      نعم، ليس ممكنا استكمال صرح الديمقراطية بالبلاد وبناء نموذج تنموي يستجيب لتطلعات العباد، ما لم تكن هناك أحزاب سياسية قوية، مستقلة وذات مصداقية، ولها جرأة المطالبة بالإصلاحات الكبرى الضرورية، مهما كانت الظروف والصعاب. وبمقدورها إعادة الثقة للمواطنين في العمل السياسي والحضور الحزبي، والسهر على تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية
image
   بعيدا عن فتن الدنيا وصخب الحياة وقريبا من مستقبل مضمون يلوح في الأفق، هو على مرمى حجر أو رمشة عين.أعود إلى أفقي، إلى قبري و روضتي وما دعاني لاستحضارها وللتفكير فيها والحديث وكذا الكتابة عنها ؟.     في حياتي البسيطة، عشت وأعيش بلا تخطيط وبتلقائية مفرطة وعفوية ترتقي في لحظات عديدة إلى
image
للمغاربة هويتهم الثقافية التي تميزهم عن غيرهم من الأمم  من حيث الأكل، واللباس والعمران، العادات، التقاليد، الطقوس الاحتفالية في الأفراح(أعراس،ختان، عقيقة...) والأحزان(المآتم)  وفي الأعياد الدينية والوطنية... وفي سلوكاتهم اليومية وما يتداولونه في ثقافتهم  المحكية )حكايات شعبية، خرافات، أساطير، أحجيات، نكت...)  أو الموسيقية ( الراي، العيطة، الهيت، الركادة، الطقطوقة الجبلية، عبيدات الرما...) والأكيد
image
      تعيش البلدان النامية وضمنها المغرب العديد من المشاكل بمختلف القطاعات العامة، ويكاد صدى بعضها أن يظل مكتوما، وقد لا يصل إلى مسامع الجماهير الواسعة إلا لماما وفي مناسبات جد محدودة، إما أثناء تنامي موجات الاحتجاجات الشعبية أو حدوث مآس مفاجئة من قبيل إصابة أو مصرع محتجين، بفعل التعتيم الممنهج
image
 نعلم أن الشباب المغربي المعاصر كمثل غيره من شباب العالم، لديه رغبة قويـة في أن يصبح ثريا، وهي في الواقع رغبة معقولة وطبيعية، خصوصا مع اشتداد الحاجة بفعل تعدد متطلبات الحياة وغياب فرص الشغل، لكننا نأسف بشكل كبير لكوننا غير قادرين على تقديم أي طريقة أو «وصفة»، يمكن أن يصير بموجبها الشباب
image
      في أكبر مدينة اشتهرت بالقلب النابض للمغرب وعاصمته الاقتصادية، التي فضلا عن موقعها الجغرافي الاستراتيجي، وما تشكله من مركز إشعاع لأصحاب المال والأعمال واستقطاب الاستثمار في قطاعات الصناعة والسياحة والعقار... تعد كذلك مدينة التناقضات الكبرى، من حيث اتساع دائرة الفوارق الاجتماعية وتعايش الفقراء مع الأغنياء، والجمع بين أحدث وسائل
image
في مشهد بعيد كل البعد عن عقيدة المسلم التي توجب الإيمان بجميع الأنبياء، وإجلالهم وتعظيمهم التعظيم اللائق بهم، لأنهم خير البشر، وصفوة الله من خلقه، طلع علينا، ممثل مغربي، في تصريح صادم جدا، يصف أبانا آدم عليه السلام، بكل وقاحة ب ( مسلكط )، وهي كلمة دارجة، تحمل عند المغاربة، كل وصف
image
زعيق معلق قناة إخبارية يملأ المكان جدران صباغتها متآكلة لوحة اثقلها الغبار مكتوب عليها   ممنوع تدخين المخدرات على الحائط المقابل صورتين واحدة للملك الراحل: الحسن الثاني والثانية للملك محمد السادس   ساعة معلقة عقاربها لا تتحرك الكراسي والطاولات متهالكة و متسخة رائحة المرحاض تشي بعفونته على بعد أمتار  كراسي غطاها الغبار مرصوصة قرب
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1363 | عرض: 61 - 70

أول الكلام

lakome2