cron
image
     منذ أن أخذت أحداث إقليم الحسيمة في التفاقم، وعرف مسار الاحتجاجات الشعبية، التي انطلقت شرارتها الأولى مع المصرع الرهيب للسماك محسن فكري في طاحنة أزبال يوم 28 أكتوبر 2016، منعرجا خطيرا، إثر اتهام نشطاء ما بات يطلق عليه "حراك الريف" بالنزعة الانفصالية والتمويل الأجنبي، وما تبع ذلك من اصطدامات عنيفة
image
"تحب المرأة في الرجل أن يكون في حاجة إلى أم ترعاه..." اتيل باريمور يبدع المراهقون الجدد في المغرب قاموسا لغويا في الجنس، يخصهم ويخص ترتيباتهم.. يعبرون من خلاله عن ولادة جديدة للهوية الجنسية، ذلك أن الخيارات القديمة للأجيال التي سبقتهم لم تعد صالحة لزمانهم، متمنياتهم.. ورغباتهم كذلك. وهذا دفعهم لصياغة جواب ثالث يخص
image
 على امتداد السنة، تنظم مهرجانات هنا أو هناك،ثم تدرك مرحلة زخم لا ينقطع نَفَسُه،خلال فصل الصيف،بدعوى التنفيس على المغاربة وتسلية أرواحهم.مبدئيا،الفكرة مجردة عن سياقنا،وفي ذاتها،مشروعة على نحو مطلق.لكن،بمجرد التحول إلى طبيعة وصبغة تفعيلها،بكيفية من الكيفيات،تنبعث أسئلة واستفسارات تنصب على المنظورات والأهداف والغايات.  من خلال طرح السؤالين الوجودين اللازمين والمتلازمين :الماهية؟المقاصد؟.تتفرع عنهما تجريبيا وعمليا
image
 الدولة بريئة براءة الذئب من دم يوسف في أحداث الريف والفساد الذي يلوث المجتمع المغربي ويحول دون تقدمه ورفاهيته. إن قلنا المخزن هو المسئول عن هذه الأحداث، كما يدعيه كثير من المهتمين بالشأن المغربي، فإننا نخطأ الصواب ونلقي اللوم على آلة غير عاقلة ومن فقد العقل زال عنه التكليف، فما بال من
image
لاشك أن إعتقال النشطاء والناشطة سيليا(*)أسال الكثير من المداد والإنتقاد. في هذا المقالة سأحاول تسليط الضوء على هذه الاعتقالات من زواية مختلفة؛ سأركز بالخصوص على بعض الإشكالات التي طرحتها هذه الاعتقالاتعلى مستويات نظام الحكم المركزي والهوية في شقها اللغوي.  الحق في محاكمة عادلة في منطقتي الإشكالية الأولى التي أود مناقشتها هي المتابعة والمحاكمة في
image
هل تعتقد أن المغرب يمكن أن يتغير في يوم ما ، هل يمكن أن نصبح ذات يوم دولة متقدمة؟ هكذا سألني ابن عمي..وهكذا سألت نفسي عديد المرات ولا اعتقد أن هناك مغربيا لم يسأل نفسه هكذا أسئلة .. لن نتغير ، لن نصبح دولة متقدمة.. لكننا قد نصير أكثر سوءا و أكثر تخلفا .. لماذا
image
لطالما تناقل نشطاء الحراك الشعبي بالريف؛ ومنهم معتقلي عكاشة بيانات التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين المتضمنة لتضامن مطلق مع الحراك الشعبي في بداياته، وذلك عندما كانت التنسيقية في أوج قوتها وعطائها. فكان منهم من يعتبرها أكبر حركة احتجاجية مطلبية نجحت في نيل مطالبها، وذلك قبل أن تنزوي عن نفسها وتعلن في مضض عن مآل
image
     يجبرنا مرة أخرى تهور بعض المحسوبين على قطاع التعليم ببلادنا، ممن يعوزهم بعد النظر في أداء رسالتهم التربوية النبيلة بحس وطني صادق وروح المسؤولية، على العودة للحديث عما يلقاه تلامذة التعليم الأساسي من سوء معاملة، وما يتعرضون إليه من تجريح وتشهير، ينعكس سلبا على نفسيتهم ومسارهم الدراسي...      ذلك أنه لم
image
أصحاب العطاء الكبير كثيرا ما يختارون الموت عندما ينعدم الأمل. فهم يرون أنه ما فائدة زيادة بضعة أيام، أو شهور يعيشونها ليزدادوا عذابا. الحكم قادم، والإختيار واجب، لهذا اختار المرحوم عبد المجيد بنخالي أن يقول للمرض: اكمل مهمتك. نعم إن للموت مرارة يصعب تحملها على بعض الأحياء، ومثل كثيرين غيري فُجِعْتُ بنبإ
image
إن جميع الدول التي تحترم نفسها، ولها حسن النوايا تجاه شعوبها، اعتبرت،ومازالت تعتبر التعليم وقيم العلم والثقافة، رهان تقدم مجتمعاتها، وتحقيق الاستقرار والتنمية الشمولية المستدامة. هذا يعني،عكسا، أن الدول،خاصة في الوطن العربي والاسلامي الجريح، التي تعيش اليوم في واقع الفقر والحاجة والتخبط والتخلف والتراجع بكل أنواعه وأشكاله، هي نفسها الدول التي أهملت
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1116 | عرض: 61 - 70

أول الكلام