cron
image
لقد اصبح عالم اليوم يتسم  بقدر كبير من عدم المساواة. وما تزال التقارير الرسمية وغير الرسمية الواردة تبرز الفوارق  الضخمة في التنمية  عبر البلدان وداخلها ،مما يؤثر على الاستقرار البشري,فالانسان عندما تغلق في وجهه افاق الحياة يفضل التحرك خارج بلدته او قريته وحتى وطنه الاصلي ما دام الخيار الوحيد لتحسين مستوى عيشه
image
يخطئ من يعتقد أننا حين  ننادي بضرورة الابقاء على السيد عبد الاله في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية  لولاية ثالثة، ورابعة و ربما خامسة، أننا لا نومن بالتداول الديمقراطي ، ولا نرتبط بالمؤسسات، ولا نقيم وزنا للطاقات الشابة في الحزب ، ولا نومن بفعاليتها و قدرتها على التنظيم والتأطير ..قد يتسرب إليهم 
image
      في خضم استشراء الفساد بمختلف أشكاله، وغياب تنمية اجتماعية شاملة، متوازنة وعادلة، تضمن العيش الكريم للضعفاء والمهمشين. وفي ظل فشل السياسات العمومية وعجز الحكومات المتعاقبة عن رفع التحديات المطروحة، والقيام بما يلزم من تخطيط محكم وتوجيه ناجع وتوفير مصادر التمويل، ووضع استراتيجية وطنية مندمجة وواضحة لتحقيق الإقلاع الاقتصادي المأمول.
image
 بداية أعتذر للقارئ الكريم عن هذا العنوان المقزز والمستفز في نفس الآن، والذي جاء هكذا عفويا على شاكلة ديوان الشاعر الفرنسيCharles Baudelaire ″ورود الشر″ Les fleurs du mal وفيه تحدى مجموعة من الأعراف والتناقضات السائدة في القرن 19 وعلى رأسها العلاقات الأسرية المتحللة. وهنا بيت القصيد. ولكن، وقبل ذلك، هل العناوين التالية التي تملأ
image
باتت هبة  المدرس في طي النسيان و الاندثار، ولطَّخت الصورة الصافية و الواضحة المنسوجة حولَ مهنة التدريس بالسَّواد، حوادث ووقائع حفلت بها مواقع التواصل الاجتماعي في الأواخر من السنة الجارية، أبانت عما تعرض له بعض الأساتذة من عنف جسدي، متعلم بمدينة ورزازات أقدم على سحل أستاذه داخل فصل دراسي ، أمام مرأى
image
 كمنطلقات منهجية يعِنٌّ لي في البدء أن أستهلّ مقالتي بهذه التساؤلات المشروعة؛ هل فعلا غَدَت الإنسانيةُ في هذا الكوكب الأرضي أمام مقاربة ومفهوم جديد للقراءة  بعد الهزّاتِ والتحوّلات الحضاريةِ التكنولوجية العميقة ، وما أفرزته من قيم معرفية جديدة في السوق الرمزي الراهني ؟ هل فعلا تعيش البشرية تحوّلا نسقيا في مفهوم القراءة
image
 التهديدات التي أصبحت تهدد المغرب كثيرة، أهمها -من وجهة نظرنا- غياب منظومة تعليمية فعالة رغم تشكيل المجلس الأعلى للتعليم، فالتعليم يعكس الصورة الحقيقية لأبناء هذا المجتمع، وللأسف كل من يطلع على حال طلابنا التثقيفي والتعليمي يصاب بخيبة أمل لايمحوها سوى التطلع إلى مستقبل أفضل.    ولاجرم أن هذا الاندحار التعليمي، خصوصا على مستوى
image
تعترض ناظر كل داخل الى أي محكمة بالمغرب لافتة كتب عليها شعار "القضاء في خدمة المواطن"، و لان لكل داخل دهشة كما يقال، يتساءل من يقرأ هذه العبارة عن مغزاها و سبب اشهارها  و ما الذي ترمي اليه. و بعد تفكير (ان كان سبب قدومه يسمح له بالاحتفاظ ببقية من التفكير !)،
image
تقديم: نظرا لتطور وتسارع وتضاعف نشاطات الدولة في مجالات تدخلاتها، على مجموعة من الأصعدة، نتج عنه ظهور العديد من الحالات الجديدة لمسؤولية الإدارية، خاصة بعدما أبانت الأسس الكلاسيكية لمسؤولية الإدارية، التي تعرضنا لها سابقا في هذا البحث عن عدم قدرتها لتعويض بعض الحالات التي تعرضت للأضرار، الشيء الذي أدى إلى البحث عن أسس
image
الشعار الذي رفعه مستخدمي شركة سنطرال مع التمرينات الشبه عسكرية غريب نوعا ما ولا ندري هل هو اختراع جديد أم أنه قديم ولم نعرف به من قبل، والحديث عن "محماد" في الشعار كلام غير مسؤول لأنه من المفروض أن الشركة لها زبائن يحملون أسماء مختلفة وينتمون إلى مناطق متباينة، واعتماد صورة التاجر
back 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1237 | عرض: 31 - 40

أول الكلام