cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | منبر حر | هل يخطط الفيسبوك للتحكم في العالم؟

هل يخطط الفيسبوك للتحكم في العالم؟

آخر تحديث: 25 يناير, 2018 03:32:00

 أكثر من ملياري شخص يستخدمون الفيسبوك مرة واحدة على الأقل في الشهر و  1،37 مليار يستخدمونه كل يوم حسب احصائيات شتنبر 2017، دون احتساب مستخدمي المواقع الأخرى التي يملكها الفيسبوك، بما في ذلك تطبيق الواتساب، (تم شراؤه من قبل فيسبوك في فبراير2014 و يستعمله أكثر من مليار شخص شهريا) وموقع مشاركة الصور إينستاجرام التابع للفيسبوك (500 مليون شخص)..

  يتم استخدام كل نقرة، كل اعجاب، كل تعليق وكل اتصال لبناء ملف غني عن كل مستخدم. يمكن للماركات العالمية دفع الفيسبوك لاستهداف المستخدمين على أساس سنهم و مكانهم و علاقاتهم، و هي معطيات تحبها الشركات، تقول صحيفة الغارديان.  يستخدم الفيسبوك أيضا  الذكاء الاصطناعي  للتزود بالمعلومات الخاصة بك، والتعرف عليك في الصور وترجمة مشاركاتك. وقد بنت الشركة تكنولوجيا تمكن من التعرف على الأشياء، بما فيها  سلالات الكلاب المختلفة  في الصور وأشرطة الفيديو. الأمر اذن يتعلق بتواصل تجاري يربط العالم و يؤسس نظاما رأسماليا متماسكا. يقول الصحفي  اوم مالك في تصريح للغارديان حول الجانب الخفي لشركات الشبكات الاجتماعية "اذا كنت لا تدفع، فأنت المنتَج.".

 وتقول نفس صحيفة  أن الفيسبوك قد بدأ بأملاء استراتيجيات الابتكار على شركات الإعلام. فعندما يعلن الفيسيوك عن ميزات جديدة، فان الناشرين  يقومون  باعادة ترتيب أولوياتهم الخاصة خوفا من اقصائهم من الغوريتمات algorithmes الفيسيبوك.

 "تبادل المقالات ومقاطع الفيديو والصور التي تم إنشاؤها من قبل المنظمات الإعلامية  جذابة لوسائل الإعلام، لأن الفيسبوك هو المكان الذي يلتقي فيه الجميع  بالفعل. فهم لا يحتاجون لجذب الناس إلى مواقعهم على شبكة الإنترنت، يمكنهم ببساطة تقديم القصص لتغذية الأخبار الشعبية. وقد حققت هذه الاستراتيجية نجاحا كبيرا في توجيه الزيارات إلى مواقع الناشرين - حيث يأتي حوالي ربع الزوار من الشبكة الاجتماعية" تضيف الصحيفة.

خرج العديد من الموظفين السابقين بالفيسبوك عن صمتهم موجهين انتقادات لاذعة لطريقة عمل و استراتيجيات الشركة، فقد صرح شين باركر، الذي كان أول رئيس لموقع فيسبوك سنة  2004 ان  قرارات تطبيقات التواصل الاجتماعي عموما تتمحور حول: "كيف يمكن استغلال أكبر عدد من وقتك و اهتمامك الواعي؟"

"هذا يعني أن الفايسبوك يحاول أن يعطيك  جرعة من الدوبامين  في كل مرة تفتح حسابك، لأن أحدهم أعجب بمنشورك أو علق على صورة أو فيديو أو أي شيء آخر، مما سيدفعك لوضع المزيد من المنشورات، هكذا يستغل الفيسبوك  نقاط ضعف النفسية البشرية". يوضح شين باركر، و يضيف "لقد ساهمنا في انشاء وحش".

يستغل الفيسبوك -حسب تقديري و تحليلي للظاهرة- الحاجات النفسية  للشخص، و يكسب بهذه الطريقة اهتمام الفرد ليبقى نشطا على الموقع أطول مدة ممكنة و هي حاجيات ضرورية لكل انسان على وجه الارض، و قد صنفها ماسلو في هرمه المعروف " تسلسل ماسلو الهرمي للاحتياجات"، و نجد  في قمة هذا الهرم :  

- الحاجات الاجتماعية للفرد:   تتمثل في سعيه الى نسج علاقات عاطفية-جنسية و أسرية و اكتساب الاصدقاء. و في  الفيسبوك و الواتساب و السنابشات و الانستغرام و غيرها، يستطيع الاننسان توسيع شبكة علاقاته عن طريق اضافة و قبول أصدقاء و أصدقاء الاصدقاء...و التواصل معهم بشكل دائم.

- الحاجة للتقدير و تحقيق الذات: و يتمثل في سعي الانسان الى تحقيق المكانة الاجتماعية المرموقة و الشعور باحترام الاخرين و الاحساس بالثقة و القوة، هذه الحاجة يلبيها أيضا  الفيسبوك عن طريق اللايكات و التعاليق المشجعة  و ايضا من خلال التعبير عن الذات بحرية قد لا يجدها الشخص في محيطه أو بلده. و قد ساهم هذا العالم الازرق في ظهور شخصيات فيسبوكية مغربية مشهورة، سواء في الادب أو الكوميديا الساخرة  أو مجالات أخرى.  

تشاماث باليهابيتيا، الذي انضم إلى فيسبوك عام 2007 وأصبح نائبا لرئيس شؤون نمو عدد المستخدمين يقول من جهته أن وسائل التواصل الاجتماعي تؤدي إلى "تآكل المبادئ الأساسية لكيفية تصرف الناس"، وأضاف أنه يشعر "بذنب هائل" لأنهم صنعوا أدوات "تمزق النسيج الاجتماعي".

ومضى ليصف حادثة وقعت في الهند، حيث أدت مشاركة رسائل خادعة على واتساب حول عمليات خطف إلى إعدام سبعة أشخاص أبرياء، وقال "هذا ما نتعامل معه.. تخيل أن تذهب بهذا إلى أقصى حدود، حيث يمكن لجهات سيئة أن تتلاعب بأعداد كبيرة من الناس لفعل أي شيء تريده".

 "أنتم لا تدركون ذلك، لكن تجري برمجتكم.. و الآن ستقررون مدى استعدادكم للتخلي عن استقلالكم الفكري"، وقال إنه لا يريد أن تتم برمجته.

ولم تكن انتقادات باليهابيتيا تستهدف الفيسبوك فقط، وإنما نظام التواصل الاجتماعي الواسع على الإنترنت، و قد قال لاحقا أنه يعتقد أن شركة فيسبوك "تقوم غالبا بعمل جيد في العالم".

وقال روجر ماكنامي، وهو مستثمر في فيسبوك وجوجل: "إن الأشخاص الذين يديرون فيسبوك وجوجل هم أشخاص "طيبون"، أدت استراتيجياتهم مع "نوايا حسنة" إلى عواقب عرضية مروعة ... و المشكلة هي أنه لا يوجد شيء يمكن للشركات القيام به لردع  الضرر سوى أن تتخلى عن نماذجها الإعلانية الحالية. "

    كما صرح  كبير المنتجين في الشركة كريس كوكس،  فان أجهزة الكمبيوتر "تقترب شيئا فشيئا إلى الطريقة التي نتفاعل  بها مع العالم الحقيقي بحواسنا الخمس".

نحن اذن أمام ظاهرة في غاية الغرابة و التعقيد تتطور يوما بعد يوم، تطبيق يجعل الكل يتواصل مع الكل  بطريقة ذكية و متجددة، و يستطيع معرفة ما يدور في رأس و حياة  كل مستخدم له في العالم: اهتماماته، صداقاته، مأكله و ملبسه، تدينه أو الحاده.. و السؤال الذي يظل مبهما: مالذي يفعله الفيسبوك بكل هذه المعطيات و البيانات الشخصية؟ و هل من المنطقي ان تكون الاهداف التجارية و الربحية وحدها  وراء كل هذا الاهتمام بما يجري في حياتنا اليومية و مواقفنا السياسية و انتمائنا الفكري الذي نعبر عنه بحرية في جدارنا الفيسبوكي؟ هل تستغلها الاجهزة المخابراتية الامريكية كما صرح جوليان اسانج سابقا، و بالتالي يكون لدى الفيسبوك وجه خفي لا نعرفه و قد لا نتخيل امتداده؟ الحقيقة الوحيدة التي تظهر أمامنا حاليا هي أن الفيسبوك انعكاس و امتداد لما نقوم به الان  و استشراف لما سنقوم  به مستقبلا.  هو عالم مواز لكل واحد فينا نسخة منه طبق الاصل.

اسئلة  تبقى معلقة و مغلقة  باحكام داخل عالم السيليكون فالي.

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: