cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
lakome2
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
lakome2
الرئيسية | رأي | منبر حر | العرب أمام مفترق الطرق

العرب أمام مفترق الطرق

آخر تحديث: 30 ديسمبر, 2017 10:24:00

إنهم يسرقون البلاد العربية، بلدا تلو الآخر، ويُستنفد الرؤساء العرب، مشدوخا أو مطرودا أو مشنوقا أو مخلوعا...فليأخذوا دورهم في الطابور، و ينتظروا ويتربصوا إنهم متربصون. هذه وظيفتهم ، ولأجلها خُلقوا ، "خلقوا ليفترسوكم" ويغرزوا  الصلبان في جماجمكم، سيأكلونكم واحدا واحدا، لا يهم اللون، ثور أسود أم أحمر أم أبيض، سيسلخون جلودكم وأنتم تنظرون.

إنها الفجيعة العربية، واحدة من أروع فصول التاريخ تراجيدية، شعوب تُقهر وتُجلد، و حكام يُنسون  كأن لم يكونوا،  يمضغون الكلام، و يطحنون الطحين، و لا يبارحون قاعة الانتظار الفسيحة.

يأتي قرار الكاوبوي الأمريكي، ليسفه أحلام العرب، و ليَخِزهم و ليُخزيهم، لعلهم يفيقون، و ليضع لبنة أساسا، ضمن مشروع صهيوني قديم، سطره الأولون. 

ما يحدث اليوم، مجرد خطوة صغيرة، مقدمة لخطوات أشرس وأشد تنكيلا، تستهدف مسح هذا الخليط المبتوت في البلاد المسماة بلاد العرب، وتفجيره وزلزلته من الداخل.  فلا تخفى على أحد الأيادي الممتدة، لتنفيذ هذه النوايا المبيتة منذ مئة عام أو يزيد .

كل الضربات مباح، و القذر منها تخصيصا، يحاصرون اقتصادا، وينثرون أبخرة السموم الطائفية، ويحيون فخاخ الاستعمار القديمة، يزرعون الفتنة و يمكرون بالليل و النهار، و يستفردون بالقصي، يعزلونه ، ويمنونه بالوهم و السراب.مصّوا النفط بالأمس و اليوم يهرقون الدماء و يخربون البيوت (العراق وسوريا واليمن وليبيا و السودان... وفلسطين المبعثرة) العرب اليوم، أما مفترق التاريخ، إما البقاء و إما الانمحاء.

قبل أسبوع ارتعدت فرائص العرب ،تخويفا من إيران، وصواريخها العابرة للعواصم العربية، قبل أن يُفاجؤوا ( هل فوجئوا حقا ! )  بالأب الأمريكي ينفذ وعد أبنائه الإسرائليين. إن الحقيقة ساطعة سطوع إقامة دولة "إسرائيل"، بعد مئة سنة ، يرد الكاوبوي الأمريكي التحية  بأحسن منها، لأجل ذلك انتخبوه.

 و ستتعالى صيحات الاستنكار و الرفض ، فالغضب الساطع آت ، و الحناجر ستصدح في وجه كل أفّاك وكل متواطئ بكلمة لا. وهل يملك الإنسان شيئا أقوى من إنسانيته، التي ترفض الخنوع والتواطؤ و المذلة.

ما حدث أمر جلل، ووقيعة عظيمة، يشيب لها التاريخ، هل يمكن تصور فلسطين من غير القدس؟ ماذا تبقى لكم أيها العرب و أيها المسلمون ، لمّا تُصادر قبلتكم الأولى ، ولما يُمنع الأذان في مسجد الإسراء؟

ما يلزم اليوم انتفاضة عربية،يُسمع صداها في العالم بأسره، انتفاضة هي الطلقة الأخيرة، انتفاضة الوعي الصحيح ، الوعي بحقيقة الصراع مع الآخر ، الآخر الذي يجّد في بناء الترسانات النووية و العلمية و الاقتصادية، كما يجّد في تزوير التاريخ و تغليف الاستعمار القديم بآخر جديد مموّه.

لقد طفح الكيل، و بلغ السيل الزبى، وهذه "بصمة بالعشرة" على مسار خادع موهوم، سمّوه ظلما مسار السلام، والسلام منه بريء. إن الأمر يقتضي مواجهة حقيقية مع النفس، حول الوجود، حول الفعل في التاريخ، إنهم يربطون وجودهم بانمحائنا، هكذا يفكرون، وهذا ما تدلّ عليه أفعالهم، ويغلفون ذلك كله بالمصافحات الزائفة، والبكاء بين يدي الأمم المتحدة . 

هذا امتحاننا الأكبر، و ابتلاؤنا الذي طالما رغنا عنه لواذا، نمني النفس بالأمل الكاذب الخادع، هؤلاء أقوام لا تُقيم لنا وزنا ( انظروا كيف كان الكاوبوي الأمريكي يعرض توقيعه مزهوا أمام الحضورو العالم) و تمرغ أنوفنا في التراب في اليوم و الليلة.

lakome2
لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: