cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | منبر حر | خلاف حول الحكومة أم صراع على الحكم

خلاف حول الحكومة أم صراع على الحكم

آخر تحديث: 16 مارس, 2017 08:20:00

حقيقة ما يحدث اليوم داخل الحقل السياسي هو أننا نعيش حالة خلاف حاد على السلطة وليس خلاف حول  الحكومة، ربما قد يكون الأمر بأشكال وصور متفاوتة ومختلفة، لكن السبب الحقيقي هو أن هناك نزاع داخلي داخل مختلف دوائر وقوى الدولة الرئيسة، صراع منصب بالذات على من سيكون الطرف الثاني بعد الملك في قيادة زمام الحكم وصنع القرارات المهمة للبلد وكيف يجب تقسيم الأدوار حول ذلك.

فأصل المشكل الأساسي هو أننا في خضم مواجهة، الأطراف الحقيقية فيها ليست هي من تظهر للعموم، فالأمر أشبه بحرب باردة بين البنى والقوى الرئيسية المؤثرة داخل دواليب السلطة، هذه البنى تنصب أطراف في شكل أحزاب في العادة كواجهات إعلامية للتفاوض والدفاع عن أطروحتها، بينما تبقى هي من يصنع القرار الحقيقي ومن يتحكم في خيوط الصراع  حول الخريطة، وباسمها يتفاوض على حدود وتصرف كل طرف داخل الرقعة التي تحدد له، ولمصالحها يتم عقد الصفقات عن ما يجوز لهذا وما لا يجوز لذاك، ووفق حساباتها يحدد ما سيكون لفئة وما للأخرى.الأمر بتعبير آخر هو بمثابة سايك-بيكو بتأليف وتشخيص وإخراج مغربي.

لتوضيح أكثر للصورة، فيمكن الحديث عن أربع تيارات وأجنحة داخل الدولة حاليا هي الأطراف الرئيسية للنزاع، ثلاثة من داخل بنية المخزن وآخر من خارجه.

-  الجناح الأول ونعتقد انه هو الأقوى والأكثر تغلغلا داخل مختلف المؤسسات الحساسة والمؤثرة في الدولة، كما أنه يعد الأكثر شراسة في مواجهة أي شكل من أشكال التغيير أو خلخلة الوضع القائم والموروث عن فترة الاستقلال، هذا التيار له حساسية شديدة مع أي من القضايا المتعلقة بالديمقراطية والانفتاح السياسي أو أي شيء من هذا القبيل.

 يمكن أن نعتبر هذا الطرف "بقايا وفلول نظام الحسن الثاني" فهو الذي تمكن  منذ الاستقلال من بناء منظومة اقتصادية اجتماعية وسياسية أمنية متغلغلة داخل المراكز الكبرى للدولة، بما يجعلها قادرة على توجيهها و التأثير في الأوضاع فيها أكثر من أي طرف آخر، فهي البنية الصلبة للحكم، بل إن بفضل سلطة الأمر الواقع تلك حتمت على الملك محمد السادس التعايش معها وشراء شرها واحتوائها بمختلف الوسائل الممكنة.

فهذا الجناح  هو نفسه الذي أقنع محمد السادس لوقف مسلسل الانفتاح السياسي خلال فترة حكمه، وهو الذي اقنع الملك بإجهاض تجربة التناوب، كما أن هذا الجناح هو من وقف بشدة لمنع تضمين أسماء جلادي فترة سنوات الرصاص في تقارير وجلسات الاستماع لهيئة الإنصاف والمصالحة...، يمكن أن نطلق عليه ببساطة بجناح ورثة الدولة المغربية الحديثة التي أنشاها الجنرال ليوطي خلال فترة الحماية، وبالمناسبة فهو الأشد دفاعا اليوم عن مصالح فرنسا بالمغرب.

ومنطق هذا الجناح في الأزمة الحالية: هو أننا نحن من بنى المغرب وبفضلنا يتمتع البلد بالاستقرار في ظل منطقة متقلبة، وأنه لولانا لما مرت الفترة الانتقالية للحكم بشكل سلس، لذلك فلن نسمح بأي تجاهل لنا ولمصالحنا، وأن ما يسمى بالديمقراطية والانفتاح السياسي ما هي إلا أبواب للفوضى والتسيب الأمني، فالملك وحده كل شيء ويجب أن يكون كذلك، ولا نظام يصلح مع هذا  الشعب غير الملكية التنفيذية، فهي تؤمن بالمفهوم الكلاسيكي للسلطة ولا تجد أيدور للمؤسسات المنتخبة إلى من خلال منطق الأوامر غير القابلة للنقاش، كما الأمر داخل المؤسسات الأمنية.

- الجناح الثاني ضمن هذه التركيبة الرباعية فهو ذلك الجناح المخضرم ممن عايش السنوات الأخيرة من حياة عهد الحسن الثاني إلا أنه صعد بشكل قوي إلى واجهة قيادة المؤسسات المؤثرة في البلد مستفيدا بذلك من الفراغ الذي أحدثته كبار من تبقى من رجالات الحسن الثاني سواء ممن أحيلوا على التقاعد أو من غادروا إلى دار البقاء، حيث لم يتبقى منهم البوم إلا جنرال الدرك حسني بنسليمان، والمستشار الملكي أندري أزولاي كأقوى شخصيتين.

في المضمون وسلوكيا هو لا يختلف كثيرا عن الأول، لكن هذا الجناح يمكن أن نطلق عليه جناح "مخزن محمد السادس"، أو جناح "مخزن عصر العولمة"، حيث فيه تم جديد وتحديث وسائل وأدوات الممارسات السلطوية، ومعه تمت إعادة هيكلة العديد من المؤسسات والقطاعات الهامة للدولة بما جعل شخصيات مقربة من الملك الجديد هي من تتحكم في صنع قرار هذه المؤسسات (الهمة، الماجيدي، المنصوري، الخيام...)، بعد أن كسبت حربا ضروس ضد الجناح الأول.

أطراف هذا الجناح هي صاحبة الأغاني المعروفة لدى المغاربة "الاستثناء المغربي" والعهد الجديد""ملك الفقراء"...، وهي صاحبة العديد من المشاريع التسويقية لعهد محمد السادس (مدونة الأسرة، هيئة الإنصاف والمصالحة، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..الخ)، كما أنها هي نفسها صاحبة مشروع "محاربة الإسلاميين"، بل إنها  الوحيدة من يعرف ماذا وقع بالضبط ليلة السادس عشر من ماي 2003سنة؟، وهي نفس الأطراف التي صنعت حزب الأصالة والمعاصرة في مختبراتها، و هي من أشعلت أحداث مخيم اكديم ايزيك، وهي نفسها  وهي من أقنعت حاليا أخنوش أنه "زعيم سياسي"، كما أقنعت من قبله إلياس العماري انه تشيغيفارا ضد الإسلاميين.  

فمنطق هذا الجناح هو أننا عرابي العهد الجديد، والديمقراطية التي تأخذ أي طرف يهدد سلطتنا ومصالحنا لن نقبل به حتى لو كان ذلك بشكل ديمقراطي (الجنرال حميدو العنيكيري كان قد صرح بالأمر علانية مع بداية صعوده والحماسة الزائدة لهذا التيار مع البداية الأولى له، وفد أدى ثمن ذلك باهضا وتمت إحالته للتقاعد في حالة ناذرة لكبار رجالات الدولة).وبالتالي فلن نسمح بأي طرف كان أو يقوض كل ما بنيناه في رمشة عين، ولن نسمح لأي شكل سياسي غير الذي أسسناه والذي نعتبره  كافيا لبلدنا. الخلاصة أننا سنحمي مصالحنا بقوة حتى وإن كان ذلك على حساب البلد والمسار الديمقراطي فيه.

فهو جناح دفع الى ملك يسود ولا يحكم، لكن ليس بواقع بقوة الدستور كما طالب الشارع بذلك، لكن بواقع الشبكات الأخطبوطية النافذة في أجهزة الدولة والدائرة من حوله، والتي تحجم عنه الكثير من حقائق الأمور، وتسمح فقط لما لا يضر مصالحها للوصول إليه، بما يجعل تأثيرها عليه أكبر من أي طرف آخر.

-  الجناح الثالث ممن دفعت به رياح التغيير خلال ثورات الربيع العربي إلى الواجهة السياسية، أجهض كل مخططات هذه الفئة، بل الأكثر من ذلك جعل رأسها هو المطلوب الأول من قبل المحتجين، مما أرغمها على التراجع للخلف فاسحة المجال لقوة من بنية مغايرة تماما بل ومن ألذ أعدائها على الساحة سابقا، وهو ما جعلها مجبرة لتحنو رأسها للعاصفة وتجعل الوافد الجديد -غير المرغوب- فيه يتولى تدبير المرحلة بأقل الأضرار الممكنة.

الصدفة وحدها من جعلت التيار الجديد يدخل كعنصر صعب التجاوز في المعادلة، بل انه في فترة من الفترات كان هو طرق النجاة الوحيد لللفئتين السالفتين ولمصالحهما، ولولا قبول العدالة والتنمية كواجهة رئيسية للمحافظين بالصفقة لتغيرت الكثير من المعطيات بشكل جذري اليوم.

فحزب العدالة والتنمية عرف كيف ومن أين تؤكل الكتف، وكان أكبر الرابحين من حراك الشارع، ناهجا بذلك سياسة باراغماتية مكنته من تبوأ المرتبة الأولى لمختلف العمليات الانتخابية لحد الآن، عناصر قوة الإسلاميين هي في امتدادهم الاجتماعي وتغلغلهم داخل الأوساط   الفقيرة والمتوسطة خاصة ممن عانت من سياسة التهميش وفساد الفئتين الأولتين، بل أن الأطراف الأولى كانت أكبر داعم لها من حيث لا تدري، حيث استفاد الحزب وحركته كثيرة في مرحلة ما قبل 2011 من سياسة التضييق وشبه الحظر الذي فرض عليه، مما جعلها -خاصة حركته- تمارس نشاطاتها في النطاقات التي يضعف فيها تأثير الدولة، وهو الشيء الذي جعلها شيئا فشيء تحل محل الأخيرة في كثير من الجوانب، كما لا ننسى أن القدرة التنظيمية الرهيبة للحزب، والديمقراطية الداخلية الاستثنائية والتي تجعل منه حزب استثنائي في هذه النقطة، حتمت على الأطراف الأخرى النزول للتفاوض معه على الطاولة.

منطق هذا الجناح في العملية التفاوضية، هو أننا من صوت عليه الشعب ونتفاوض معكم باسمه، وان بفضلنا لم تذهب البلد إلى المجهول في وقت كان يمكن فيه ذلك، كما أنه لولا كفنا عليكم لشر الشارع لكانت مصالحكم مهددة كلها ولكنتم في خبر كان، لذلك بفضل رفضنا للخروج للشارع وبفضل سياستنا مازلتم في أماكنكم اليوم، وبنبرة لا تخلو من تصعيد وتهديد إذا لم تريدونا معكم اليوم وبالسلطة التي منحها لنا الشعب فسنألب الشارع مرة أخرى ضدكم، وعليكم تحمل مسؤولية التبعات بعد ذلك.

الجناح الرابع المكمل للتركيبة هو القصر، يعتبر بمثابة ضابط الإيقاع وقائد الاوركسترا بين الأجنحة السابقة، الأخير له حساباته الخاصة وتقديره للأمور يتم بناء على مصالحه هو الآخر، هو بمثابة حليف للجميع وخصم في الآن ذاته، يثق في الكل ولا يثق في أحد، القصر حالة خاصة فهو الشيء الذي يجمع الجميع ويفرقهم في الآن نفسه، لدرجة أن المهتم يجد نفسه أمام حالة متفردة، فكل طرف يجد نفسه الأقرب فكريا وأيديولوجيا منه والعكس صحيح.

فالقصر يتعامل مع المعطيات هو الآخر بمنطق براغماتي محض، قوته مستمدة في شبه الإجماع الشعبي حوله كشكل سياسي لابد منه في البلد (مع الاختلاف عن مضمون ذلك)، كما أن له قدرة ومهارة فائقة على التكيف مع كل الأوضاع والأحوال، فهو ديمقراطي أكثر من أي طرف حينما يكون ذلك مناسبا، وسلطوي أكثر من أي حينما يتطلب الأمر ذلك، حداثي إلى أبعد الحدود، وتقليدي إلى أبعدها إذا كانت الحالة تتطلب ذلك.

منطقه في الأزمة الحالية، أنا ملك البلاد وأنا الإجماع وأنا حكم فقط (بفتح الحاء)، لا أتدخل في خلافات التيارات والأحزاب السياسية فكلهم ملكيون، حتى أصدقائي لا يجب أن أنحاز إليهم، فأنا يجب أن أبقى على مسافة من الجميع، والأهم من كل هذا، على كل الأطراف أن تعي وتعترف أني الضامن الحقيقي والوحيد للاستقرار، وبدون سلطتي لا يمكن للبلد أن تسير للأمام. وإذا كان يجب أن أتدخل فيجب على الجميع الرضوخ لحكمي ولا يجب أن يبقى قابلا للنقاش.

هي هكذا خريطة الأزمة الحالية، ومن هذا وذاك إذا فما ستحمله الأيام القليلة المقبلة من تطورات وقرارات في المغرب، سيحسم بشكل كبير إذا كان سيغلق قوس عملية الشروع في الإصلاح التي بدأتها البلد منذ 2011 من عدمه. فنحن أمام حرب غير معلنة طرفاها تيار يسعى جاهدا بما أوتي من قوة للإبقاء على ذلك البصيص الصغير من أمل الإصلاح، ومن الجهة المقابلة نجد أطراف مدفوعة من جهات داخل السلطة تدفع بشدة نحو إغلاق "ضرس الديمقراطية" ذاك المؤلم لها والمفتوح أصلا رغما عن إرادتها، وذلك بأي شكل من الأشكال ومهما تكن النتائج والتبعات.

 وبين هؤلاء وأولئك يبقى قرار الملك الحكم هو الحاسم، فإما أن يختار مغرب ما بعد 2011، وإما سيعود لما بعد 1999، وكلا القرارين يتطلب حكمة وتروي كبيرين، والأكثر من ذلك الشجاعة في اتخاذ احدها وتحمل مسؤولية ذلك.

 

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: