cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | زوايا | وحيد القرن

وحيد القرن

آخر تحديث: 27 ديسمبر, 2015 12:04:00

هل دق الرجل مسمار الفحولة في باب الزيف كي يرى حقيقة الثقب في بقايا مراياه الرملية المنكسرة؟

الفرق شاسع جدا بين نبضات الأنثى ورعشات الفحولة الآدميية.. فالأنثى لا ترى حينها سوى بريق لامع لحبيب شفاف إن لامسته أناملها قد تخترق روحه ! أما هو فقد يحبها أولا، وقد يكون صادقا معها، لكنه سرعان ما يضع فوران المشاعر جانبا، ويأخذ مذكرته الصغيرة ليُقيَّم ميزاتها وسلبياتها، أو بالأحرى ربحه وخسارته من استثماره هذا.. ليظل الزواج مشروع الحياة كما أسموه أبناء بلدي!

ثم، حينها يعود إلى ماضي الأنثى ليفتش عن كل ثغراتها، مظهرا لها تَفَتُّحَهُ المقنع، لا يهمه ما ولى، ولا أن يحكم على أحداث لم يشهد ولادتها.

بعدها يتسع خياله لكل السيناريوهات، واثقا أنها رافقت كل رجال العالم! أهذا فقط لأنها أنثى صريحة لا غبار عليها؟ أهذا هو الرجل العربي أم أنه ذاك النرجسي الذي لا يرى سواه ذكرا فوق اليابسة؟

من يتبجح أمام مراياه الداخلية يمكن أن يصبح مجرد بخار لوجه مكشوف لا يشبه إلا ذكرا قتل رجلا جميلا بداخله

يحب الرجل-وحيد القرن- أن يلهو بكل نساء العالم، وأن تكون غرامياته بطولية تتناولها الأفواه، وسحقا لتلك التي شاركته البطولة فقد انتهت مدة صلاحيتها.

وحين يقرر الزواج يختار من يعتقدها لبَّ الفاكهة.. لكنه لا يدري أنها فقط استفادت من تجربة الجلد والإقصاء التي مارسها على ضحاياه، فقررت حينها ترك ماضيها في درج الماضي خلسة منه وفي ذاكرة أبطال آخرون.

لذلك فلا غرابة أن يرتبط وحيد القرن في خريطتنا العربية بالمأساة والتقتيل والفقر والأمراض الفتاكة والحروب، بل قد تصبح هذه القارة مرادفا لكل أشكال التخلف، فوحيد القرن على الأقل لا يملك ازدواجية في قرنه، وهو مهدد بالانقراض بخلاف وحيد القرن ـ العربي - الذي يهدد الآدمية، وكل من يعيش على وجه هذه الأرض. لذا فهو يطحن القرون ليستخلص من طحينها موادا للتقوية الجنسية.

ويستطيع وحيد قرننا -الحيوان- أن يقتل الوحش، وأن يتسلطن بقرنه الوحيد دون أن يخاف على نفسه من سموم الأفعى ذات القرون القاتلة. خلافا للرجل العربي الذي لا يرى أن الأنثى يمكن أن تتحول خلسة منه إلى أفعى قاتلة، عندما يصبح عاجزا عن رؤية الحياة إلا في سرير الفحولة كاشفا عن فتوحاته وبطولاته على جثت القلوب الصدئة وأرواح تتعطش ليد تداعب مشاعرها لا تضاريس جسدها الموشوم بألوان من الإبر الصينية المدمرة.

يا سيدي العربي، كم تمنيت أن تكون سيد المواقف و الحياة. لا تكن قاضيا بمحكمة الطغاة، ولا سيفا على الرقاب. بل كن إماما رحيما عند جلدها، عندما تجردها الأعين والأحكام من ملابسها وتلقي بها عارية ببرد يناير.

تذكر أن الروح هي التي تدوم معها الحياة، وأنك عندما تدخل الأنثى الأفعى في روحك قد تغير جلدها لتصبح فراشة ملونة تخط السماء بقوس قزح يتجاوز حدود الغيوم. تذكر أن الحياة يمكن أن تتذوقنا معا عندما نخلص المشاعر للحب ولإنسانيتنا التي تصنع وجودنا. قبل أن تحاكم أسرة الغير حاكم سريرك القطني المتنقل في الأزقة في المقاهي في محطات القطار في حدائق شقائق النعمان المزيفة.

تذكر أن من يتبجح أمام مراياه الداخلية يمكن أن يصبح مجرد بخار لوجه مكشوف لا يشبه إلا ذكرا قتل رجلا جميلا بداخله، وأطفأ أنوراه الباطنية إلى الأبد معلنا عن هيكل لحمي وعظمي لروح مشوهة لا تشرف آدميتنا.

استوصوا بالنساء خيرا! ها العار..

كلماتي تطلب العفو من الرجال القلة الموجودين، تشد على يدهم وتفخر بهم.    

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

المجموع: | عرض: