cron lakome2 - لكم :موقع إخباري مستقل cron
  1. البرلمانية ماء العينين: بنكيران ليس حائطا قصيرا واحتجاج أساتذة الغد تم استغلاله والركوب عليه
  2. تعالوا نخفي سوط الله وسيفه
  3. بالصوتI خطيب جمعة بسلا: المحذرات وراء زلزال الريف.. والجفاف عقوبة إلهية
  4. "راجعين"
  5. الحكومة تهدد الأساتذة المتدربين بالإعلان قريبا عن "سنة بيضاء"
  6. بالفيديو.. بنكيران: إضراب 24 فبراير ليس إعلان حرب وسأستمر في إصلاح التقاعد مهما كانت الظروف
  7. الكونفدرالية الديمقراطية للشغل: الإضراب العام حقق نسبة مشاركة فاقت 85 في المائة إلى حدود الظهيرة
  8. كريم التازي لـ"فاينانشل تايمز": مصالح قوية في النظام ستحاربك اذا كنت ترغب في محاربة الفساد
الرئيسية | رأي | زوايا | تعالوا نخفي سوط الله وسيفه

تعالوا نخفي سوط الله وسيفه

آخر تحديث: 06 ديسمبر, 2015 10:41:00

وأنا أجوب آيات القرآن يتغير نبضي لله بين صوره في سوره،  يخفق بحب حين يظهر الله في النصوص رحيما عفوا لطيفا متعاليا عن صغائر الخصال،  ويخفت هذا النبض و يعلو ملامحي تذمر حين يكاد يخرج لي من آياته حاملا سوطا وأغلالا،  حين يصبح الله في آياته ذو بأس شديد وذو انتقام و ذو سيف يقاتل به في ألارض مع من يشاء،.

لا أستطيع أن أمنع عقلي من تجسيد الله في كلا الصورتين في الأولى يتبادر لذهني شيخا وسيم المحيى وقورا ذو لحية بيضاء طويلة وناعمة وعيناه أنهار حب تسقي الكون ولا تنضب،  أتخيله ينحني من أعلى السماء بنظرة حانية لمن هم أسفله وفي انحناءته رغبة في أن يستوي معهم لا يحب الهي ان يكون متعاليا،  في الصورة الثانية أتخيل الله بملامح مكفهرة كالسماء حين تريد أن تعصف، أراه عابسا شديدا وغاضبا ذو لحية سوداء بها بعض الشيب.

أتخيله جالسا على عرشه مزهوا بنفسه فهو إله.. متعالي ومنزه عن العالمين،  صراحة يدعوني للخوف منه لا إلى حبه وانأ لا أحب الوعيد ولا أحب أن ينتزع ولائي أحد بالوعيد حتى الله،  قد يصيح أحد ممانعا أن أكتب هذا الكلام سأطلب منه أن يوقف تدفق هذه الصور لذهني وان يتوقف هو أيضا عن تخيلها وهو يقرأ عنها لي، فأنا لا أفعل شيئا سوى أن أعكسها على الورق تماما كما يحدث حين نبصر.

 يتسابق العالم لذهننا في الضوء صورا تعكسها العين المبصرة،  وأنا امرأة تحب الضوء . وقد يقول قائل هذه صور طفولية،  نعم الأمر كذلك ومن منا تخلص من الصور التي طبعت ذهنه صغيرا؟ وقد ينصحني آخر الا تريدين الجنة..؟ خيالك هذا سيدخلك جهنم،  سأقول له انا في أحب الله كما البشر ، لا أحب طمعا في جنة بها قصور وخدم، ولا أحب بالوعيد قسرا خوفا من جحيم الآخر  والآخرة،  وسأغدو ساخرة أكثر لأن بعضهم سيكفرونني.

 فلتفعلوا ا أيها الحمقى.. عقلكم قاصر أن يستوعب قلبا لا يحب في الله سوى الحب.. يغار عليه من ان يتصف بصفات هي لصغار القلوب،  يريده جميلا دوما لا يعكر حقد او انتقام صفو جماله، ايها الحمقى تعالوا معي نظهر الجميل في الله.. تعالوا نخفي سيفه وسوطه.. تعالوا نطهر النصوص من الحقد، من القبح ومن الدم فهي لا تليق بإله...

التعليقات ( الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع )

مقبول مرفوض
0
1 - amazighiAz 07 ديسمبر, 2015
لا يمكنكي تطهير نصوص متشددة نسخت أخرى متسامحة.
عجيب أمر المثقفين, يبدو لي أنهم أغبى من الأمين. يطالبون بصناعة دين أخر جميل, كيف سيعتنقه الناس و هم على علم تام بأنه ليس من عند الإله.
تسطيتو وقيلا.
يإما أن تكون مسلما أو لا.
مقبول مرفوض
0
2 - Layla 07 ديسمبر, 2015
اذا كان الله نفسه من يصر على اظهارالقسوة والعدوان فكيف لنا نحن عبيده ان نغير هذه الصوره؟
مقبول مرفوض
0
3 - الناسوتي 10 ديسمبر, 2015
إن كنت عبدا فذاك شأنك، لكن لا تعمم لأن المغاربة ليسوا عبيدا لأحد، بل أحرار وأبناء الأحرار.
مقبول مرفوض
0
4 - ملحد 11 ديسمبر, 2015
أنا أمازيغي مغربي ملحد. وصلت منذ زمن طويل إلى أن قناعة أن مستقبل البشرية مهدد ما دام الإسلام موجودا. إصلاح الإسلام مستحيل يا صديقتي. ما يمكنش. الحل للمغاربة هو الخروج بهدوء عن الإسلام. حينما نصبح أغلبية سنتمكن من الإمساك بزمام الأمور دون خسائر بشرية وحينئذ سنبني دولة مغربية ديمقراطية علمانية تكرم الإنسان وتساوي بين المواطنين وتنشر بينهم قيم المواطنة والحب والسلام وتحظر تعليم الكراهية في المدارس.
مقبول مرفوض
0
5 - filali 16 ديسمبر, 2015
للأسف كنت أنظر إلى الكتابة دائما أنها للنخبة التي تجتهد ،و تفكر، وتبحث ثم في الأخير تشارك قراءها خلاصة مخاضها و-زبدة خلاصاتها .
نحن فعلا أمام مقال مبتدئ جدا في موضوع قوي (نقد المعتقد) ، والكاتبة يبدو أنها إما عاجزة عن تكبد معاناة التفكير والبحث أو هي لا ترى فائدة في ذلك ! ، وفي الحالتين نحن القراء هم الضحية
مقبول مرفوض
0
6 - filali 16 ديسمبر, 2015
.سيدتي الكريمة ، لن أكفرك ولن احتقر طفولة تفكيرك ، لكن ما هكذا تورد الإبل !! الحديث عن معتقدات الناس (كل الناس) ومقدسهم ليس لهوا طفوليا عابرا..اقترح عليك الكتابة حول الحب، أو الموسيقى وربما قصص قصيرة للأطفال
مقبول مرفوض
0
7 - فلالي 16 ديسمبر, 2015
للأسف كنت أنظر إلى الكتابة دائما أنها للنخبة التي تجتهد ،و تفكر، وتبحث ثم في الأخير تشارك قراءها خلاصة مخاضها و-زبدة خلاصاتها .
نحن فعلا أمام مقال مبتدئ جدا في موضوع قوي (نقد المعتقد) ، والكاتبة يبدو أنها إما عاجزة عن تكبد معاناة التفكير والبحث أو هي لا ترى فائدة في ذلك ! ، وفي الحالتين نحن القراء هم الضحية
مقبول مرفوض
0
8 - Oualid 18 ديسمبر, 2015
أفكار سطحية..إنفعال..تشنج..رجوع لله
مقبول مرفوض
0
9 - ناصح امين 23 ديسمبر, 2015
لو بقيت في تحليل واقعك وما يعانيه المستضعفين وتركت خالقك الذي خلقك ورزقك وتتحديه بكلمات انت ربما لا تعرفي معناها

ان كنت لا تعرفي بانه الواحد الصمد المنتقم الجبار ينتقم لمن ظلم وطغى وتجبر واكل حقوق الناس وارزاقهم

ورحيم وغفور لمن جاءه بقلب سليم

ان كنت لا تميزي يا أمة الله وان كنت لا تعتقدي بصفات الله الحسنى كاملة فاكسري القلم وابقي في مستواك

ورحم الله عبدا عرف قدره وقيمته
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9