رياضة

أعلنت وزارة الداخلية البلجيكية، رفض ترخيص "الاتحاد البلجيكي لكرة القدم"، بالسماح له باستقبال المنتخب المغربي، في مباراة ودية، شهر مارس المقبل. 

المبارة كان يرتقب أن تقام استعدادا لمونديال روسيا 2018، بعد أن توصل الاتحاد البلجيكي بطلب من الجامعة المغربية لتنظيم مباراة ودية بين المنتخبين.

موقف الداخلية البلجيكية، جاء على لسان، مندوب الفيفا المكلف بتنظيم المباريات الودية، يوسف حيجوب، مساء اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر الجاري، في تصريحات تلفزيونية. 

وحسب مصادر إعلامية، فإن أعمال الشغب الذي أحدثه محسوبون على الجالية المغربية المقيمة في بلجيكا بعد تأهل المنتخب المغربي لمونديال روسيا وأدى إلى تخريب عدد من الممتلكات العامة والخاصة، في أبرز شوارع العاصمة بروكسيل، قد يكون هو السبب وراء رفض السلطات الأمنية البلجيكية إجراء هذه المباراة فوق أراضيها، والتي كانت مرتقبة غي شهر مارس المقبل خشية من تكرار نفس أعمال الشغب.

وبعد قرار الداخلية البلجيكية أصبح الإحتمال الوحيد لإجراء مث هذه المقابلة هو أن تجري في بلد أروبي آخر، أو في المغرب.

ويصر المنتخب البلجيكي على مواجهة نظيره المغربي وديا بحكم تواجدهما معا في المونديال.

وبالنسبة للمنتخب البلجيكي فإن مواجهة المنتخب المغربي وديا مهمة بالنسبة له لأنه يتواجد في مجموعة تعرف تواجد منتخبا مغاربيا آخر، هو المنتخب التونسي، وهو الطموح ذاته الذي يحدو أسود الأطلس، لتواجدهم ضمن مجموعة تعرف تواجد منتخبين أوروبيين هما البرتغال وإسبانيا.