مجتمع

قال أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إنه في كل سنة يكون هناك 320 ألف من المسجلين للذهاب إلى الحج لكن لا تتم الاستجابة إلا لعشر هذا العدد.

وأضاف التوفيق، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية، بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن ما أسفرت عنه القرعة هو 21 ألف و500 حاج وحاجة بالنسبة للتنظيم الرسمي، و10 الآف و500 بالنسبة لوكالات الأسفار السياحية، و 4500 من المسنين الذين يختارون بالقرعة حسب السن.

وأشار التوفيق، أنه في هذه السنة ستؤدي سيدة  الحج ولدت في سنة 1900 (عمرها  118 سنة)، كما سبق لسيد من إنزكان أن أدى مناسك الحج منذ سنتين وكان عمره 124 وعاد بصحة جيدة.

وأوضح التوفيق، أن مصاريف الحج بالنسبة للحجاج الذي سيذهبون عبر التنظيم الرسمي، تبلغ 46 ألف و551 درهم ، تضم مصاريف النقل والسكن والتغذية والخدمات والضريبة على القيمة المضافة التي فرضتها السلطات السعودية.

وأبرز التوفيق أن وزارة الأوقاف قامت بتنظيم دورات توعوية للحجاج منذ شهر مارس 2018 ،و أعطت دروس تقوية لهم إلى جانب التوعية الصحية لهم من طرف أطباء والقيام بحملات إعلامية لفائدتهم وإرشادات لمراحل الحج .

وأفاد نفس المتحدث أن أول رحلة في موسم الحج  ستكون يوم 26 يوليوز الجاري ، وآخر رحلة ستكون في 15 غشت المقبل ، والعودة ستكون بين 28 غشت و16 شتنبر .

وأضاف التوفيق أنه تم انتقاء مؤطري الحجاج بمعدل مؤطر واحد لكل 70 حاجا، في حين يصل عدد البعثة الإدارية إلى 108 شخص والبعثة العلمية إلى 18 شخص وعدد المرافقين للحجاج 308 فرد، وعدد أعضاء البعثة الطبية 58 فردا .

وطالب العديد من المستشارون البرلمانيون بتحسين ظروف الحج خاصة أن العديد من الحجاج يشتكون من سوء الخدمات سواء في النقل عبر حافلات مهترئة أو ظروف السكن، مما دفعهم العام الماضي إلى الاحتجاج على هذا الوضع، وبدل أن تقوم وزارة الأوقاف بمعالجة هذا الوضع عمدت إلى إلزامهم بالتوقيع على ورقة يشيرون فيها أنهم لن يحتجوا أبدا.

وطالب البرلمانيون أيضا بضرورة وضع حد للتلاعبات التي تقوم بها وكالات الأسفار في تنظيمها لعملية الحج.