حريات

في تدخل للصحفي المعتقل حميد المهداوي، خلال جلسة الثلاثاء 12 دجنبر الجاري بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء اعتبر مدير موقع "بديل" الملف الذي يتابع فيه "لا يستغرق سوى ربع ساعة لأنه ملف فارغ"، وتساءل من داخل القفص الزجاجي حسب ما نقلته زوجته بشرى الخونشافي "عن أسباب عدم تناول ملفه إلى حد الآن رغم أنه متابع بجنح تعد بسيطة مقارنة ببقية التهم الموجهة لمعتقلين أخرين".

وأضاف المهدوي متسائلا عن الغاية من استقدامه في كل جلسة وبقائه داخل قبو المحكمة مند الساعة الثامنة صباحا تم في قفص قاعة الجلسات إلى ساعة متأخرة من دون التطرق للملف وتأخيره كل هذا الوقت، مشيرا إلى أن الملف الذي يتابع فيه لا يستغرق سوى ربع ساعة لأنه ملف فارغ.

المهدوي خاطب هيئة الحكم، تقول زوجته قائلا: أنتم بعد الجلسة ستذهبون لبيوتكم عند أبنائكم وزوجاتكم أما نحن فسيتم إعادتنا لأسوء مكان على وجه الأرض وهو السجن، فعلاش كل هذا التجرجير؟ وقبل أن يكمل المهدوي تساؤلاته أمر رئيس الجلسة عناصر الأمن بإخراجه من القاعة.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد قرر متابعة الصحفي المهدوي، بتهمة "عدم التبليغ عن جناية تمس أمن الدولة".