دولي

جاء في مقال لصحيفة الغارديان البريطانية، بعنوان "على أمريكا التوصل لحل بشأن دونالد ترامب، أول رئيس مارق"، أن التناقض بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الروسي في المؤتمر الصحفي في قمة هلسنكي كان مدهشاً للغاية، مضيفاً أنه لا يجب أن نحكم على أي رئيس من مظهره، إلا أنه في هذه الحالة فإن المقارنة كانت مفيدة.

وقالت الصحيفة إن بوتين بدا خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع ترامب متألقاً ببدلته الزرقاء الداكنة التي صُممت بطريقة أنيقة كما أنه بدا واثقاً من نفسه، وهادئا ومسيطرا على الوضع، فيما ظهر ترامب في سرواله الفضفاض المجعد، كما أنه بدا مرتبكاً ومتخبطاً.

وتساءلت الصحيفة عن كيفية ذهاب ترامب إلى قمة هلسنكي من دون تحضيرات مسبقة.

وتابعت الصحيفة إنه "بالنظر لأداء ترامب خلال المؤتمر الذي جمعه مع بوتين فإنه بدا في قراره نفسه خائفاً من ارتكاب الأخطاء" أو إثبات بأنه سرق الانتخابات الرئاسية الأمريكية وأن يظهر للناس بأنه "مخادع".

وقال كاتب المقال إن القمة بالنسبة لبوتين لم تكن تتعلق بسوريا أو بشبه جزيرة القرم أو بالتسمم بغاز الأعصاب في سالزبيري ببريطانيا، بل كان يفكر بشخصه وكيف سينظر اليه في الولايات المتحدة وأمام العالم، وكانت أمريكا آخر اهتماماته.

وختم بالقول إن "ترامب المارق، أزمة صُنعت في الولايات المتحدة، وفي أمريكا يجب أن تُصحح، فالعالم يراقب".