سياسة

تأجل اللقاء الذي كان من المفترض أن يعقده الملك محمد السادس، اليوم الاثنين، مع زعماء النقابات الأكثر تمثيلية لأسباب، قالت مصادر إنها "غير معروفة".

 خديجة الزومي، عضوة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، أكدت لموقع "لكم"، أمر التأجيل، مشيرة أنه "لم يتم الاعلان عن أسبابه أو عن موعد آخر لإجراءه".

وأضافت الزومي في معرض حديثها مع "لكم" أن موضوع اللقاء الذي "كان سيجمع بين الملك والكتاب العامين للنقابات الأربع الأكثر تمثليلية"، وهم "الإتحاد المغربي للشغل"، "الكنفدرالية الديمقراطية للشغل"، "الفدرالية الديمقراطية للشغل"، و"الإتحاد العام للشغالين".

وأفادت قائلة :"كان غير معروف بحيث استلمت النقابات دعوة للقاء الملك لكنها لا تعرف موضوع هذا اللقاء".

وأشارت الزوم أن الاحتمال الكبير لموضوع اللقاء سيكون حول الحوار الاجتماعي، خاصة أننا على أبواب الفاتح من ماي.

وأكدت الزومي أن الحوار الاجتماعي يعرف "تعثرا وبلوكاجا"، حيث لم يجدد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني لقاءه مع النقابات، كما أنه لم يجب لحد اللحظة عن مطالب النقابات بالزيادة في الأجور سواء بالإيجاب أو السلب.

وكانت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل قد أصدرت بلاغا في الأسبوع الماضي، أشارت فيه إلى تعثر الحوار الاجتماعي، موضحة أن الحكومة لم تجري الاجتماع الذي كان متفقا على عقده في 15 أبريل الجاري، لتقييم أشغال اللجان ولم توضح أسباب عدم عقد هذا الاجتماع.