cron
image
لقد كان مقررا أن تُنظَّم يوم الخميس 20 يوليوز مسيرة احتجاجية سلمية بالحسيمة، تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وبتحقيق مطالب ساكنة الريف العادلة والمشروعة، هذه المطالب التي تُرفع في كل قرية نائية أو مدينة مهمشة من مناطق المغرب العميق التي تئن تحت وطأة الظلم والفساد والحكرة. كان يُنتظر أن تمر المسيرة في سلمية ورقي
image
أعلن موقع "بديل.أنفو" عن توقيف السلطات الأمنية، لحميد المهداوي مدير الموقع الإخباري، بشارع عبد الكريم الخطابي قرب مسجد غينيا بمدينة الحسيمة. وتشهد مدينة الحسيمة،  قبل إنطلاق المسيرة الاحتجاجية المزمع تنظيمها مساء اليوم الخميس 20 يوليوز، إنزالا أمنيا مكثفا، بعد قرار الحكومة بمنعها. وجاء في رواية الموقع المذكور أنه "وبحسب تصريح لأحد المواطنين الذي كان
image
شهدت العاصمة البريطانية لندن الأربعاء 05 يوليوز الجاري، تظاهرة تندد بظاهرة "الإسلاموفوبيا"، وتدعم المتضررين من جرائم "الكراهية ضد الإسلام"، بحسب مراسل الأناضول. وأفاد المراسل أن المشاركين في التظاهرة تجمعوا أمام محطة مترو أنفاق بمنطقة ستراتفورد شرقي لندن. وأوضح أن التظاهرة التي دعت إليها حركة المجتمع المدني "قف ضد العنصرية"، تم تنظيمها لدعم المتضررين من
image
مع ازدياد "جرائم الكراهية" ضد المسلمين في المملكة المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة، فإن الكثير من المسلمين البريطانيين باتوا يخشون مستقبلا قاتما. إذ سجلت الحوادث التي تستهدف مسلمين أو ما يعرف بظاهرة "الإرهاب الإسلاموفوبي"، ارتفاعا كبيرا في بريطانيا عقب هجومي "مانشستر" و"لندن" الإرهابيين اللذين وقعا في ماي ويونيو الماضيين. وشهدت لندن في 3 يونيو  الماضي،
image
 قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأحد أنه بخير بعد أن شعر بتوعك لفترة وجيزة أثناء صلاة العيد في اسطنبول. وقالت صحيفة حرييت أن إردوغان تلقى عناية طبية بعد أن "شعر بوعكة لفترة قصيرة" خلال صلاة العيد صباح الاحد في مسجد معمار سنان في اسطنبول. وذكرت وسائل إعلام تركية أن إردوغان أصيب بإغماء لفترة
image
منذ عدة أسابيع، الريف يغلي. هي انتفاضة اجتماعية، سياسية وهوياتية، وجدت لها صدىً في باقي البلاد، وأظهرت مدى تأزم النظام، واستيائه من استعمال إسم عبد الكريم الخطابي (1882-1963)، مقاوم الإستعمار الشهير كرمز للحراك. "أخر خبر ! لقد ألقوا القبض على الزفزافي" عبارة استطاعت أن تجوب عالم الأنترنت في المغرب وخارجه. كالصدى انتشرت لتصل لأعلى
image
حددت السلطات البريطانية، اليوم الإثنين، هوية المشتبه به في تنفيذ الهجوم الإرهابي الإسلاموفوبي الذي استهدف مصلين بالعاصمة لندن. وذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية، في موقعها الإلكتروني، أن الشاب الذي اعتقل للاشتباه في تنفيذه الهجوم الإرهابي على مسجد "فينسبري بارك" هو "دارن أوسبورن" من مدينة كارديف (جنوب)، ويبلغ من العمر 47 عامًا. وأوضحت الشبكة
image
بدأت الهجمات المعادية للإسلام في أوروبا والولايات المتحدة، تأخذ شكلًا يهدد الحياة اليومية للمسلمين، يومًا بعد يوم. عادت مسألة الإسلاموفوبيا تطفو مجددًا على السطح، بعد أن قام أحد المتطرفين بدهس مجموعة من المصلين، عقب أدائهم صلاة التراويح في مسجد "فينسبري بارك" شمالي العاصمة البريطانية لندن. وأدى حادث الدهس الذي جرى تنفيذه ليل الأحد -
image
أجرت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، اليوم الإثنين، زيارة إلى مسجد "فينسبري بارك" حيث وقع الهجوم "الإرهابي الإسلاموفوبي" الذي استهدف مصلّين الليلة الماضية. وليل الأحد الإثنين، دهس أحد الأشخاص بشاحنة كان يقودها مصلين أمام المسجد الواقع شمالي العاصمة لندن، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح. وقالت الشرطة إنها اعتقلت منفذ الهجوم دون
image
وصفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إمام المسجد الذي تعرض، ليل الأحد الإثنين، لهجوم إرهابي إسلاموفوبي في العاصمة لندن بأنه "بطل حرص على تسليم منفذ عملية الدهس دون تعريضه لمكروه". وأظهر مقطع فيديو عرضته الصحيفة، محمد محمود إمام مسجد مسجد فنزبري بارك، الذي يعرف باسم "المسجد الكبير" شمالي لندن، وهو يخاطب غاضبين كانوا يضربون
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 212 | عرض: 1 - 10

أول الكلام