cron
image
أقدمت قوات الأمن على منع المؤتمر الاستثنائي، لنقابة "الإتحاد العام لشغالين المغرب"، وتمت محاصرة مكان انعقاد المؤتمر، ومنع المؤتمرين من الدخول إلى قاعة المؤتمرات زينيت، بحي الرياض بالرباط، التي احتضنت المؤتمر، اليوم الأحد 21 ماي الجاري. وفي غياب العديد من المؤتمرين القابعين أمام باب القاعة والذين منعوا من الدخول إليها، قرر أعضاء النقابة الشروع
image
وسط توقّعات بحصوله على المنصب، أعلنت الرئاسة الفرنسية إدوارد فيليب رئيسا لوزراء البلاد. فيليب؛ اليميني الذي تصدّر، في اليومين الماضيين، واجهة الإهتمام بفرنسا، مع بروز اسمه في صدارة ترتيب المرشحين الأوفر حظا لرئاسة وزراء الرئيس الجديد إيمانويل ماكرون، يجسّد تكهنات الطبقة السياسية الفرنسية، ويتسلّم مقاليد رئاسة حكومة بلاده. يميني من المقربين جدا لرئيس الوزراء
image
 يقول ماكسيم غوركي، "الورقة الّتي لم تسقط في فصل الخريف، خائنة في عيون أخواتها.. وفيّة في عين الشّجرة.. و مُتمرّدة في عيون الفصول.."، فالكلّ يرى الموقف من زاويته، لكن الإنسان الموضوعي مع نفسه ومع غيره، الذي لا تُألبه الحقيقة مهما عارضت زاوية نظره، وتصادمت مع مصلحته،  يكون أكثرا تحريا، ليطرح السؤال التالي، 
image
 تشكل الانتخابات الفرنسية  الحالية، رهان فرنسي على المستوى الداخلي ، وخارجيا من حيت مستقبل  الإتحاد الأوروبي وكدالك التأثيرات على مستوي المنطقة المغاربية عموما والمغرب بصفة خاصة،  في ضل العلاقة التاريخية مع فرنسا مرورا بحقبة الاستعمار،إلى العلاقات الاقتصادية حيت تعتبر فرنسا شريكنا الأول، ومحدد جيوسياسي للمغرب.أما أوروبيا فرئيس فرنسا يتمتع دستوريا على صلاحيات
image
 أفضت الضغوط التي مورست من طرف القوى الدولية أخيرا إلى إنهاء مسلسل الشد والجذب الذي عاشت على وقعه المنطقة، والذي أبان عن العديد من الحقائق التي بات من اللازم تسليط الضوء عليها، بعد انكشاف سحابة التوتر التي خيمت على المنطقة طوال ثمانية أشهر، باستجابة البوليساريو للضغوط الدولية وانسحابها من الكركارات أسوة بالمغرب،
image
فوز مريح يجزم عدد من المطلعين على الشأن السياسي في فرنسا بأنه سيحمل مرشح حركة "إلى الأمام"، إيمانويل ماكرون، إلى قصر الإليزيه، مستفيدا من مخاوف الفرنسيين والطبقة السياسية في البلاد من احتمال صعود اليمين المتطرف إلى الحكم. ووفق عدد من المحللين السياسيين، ممن إلتقتهم الأناضول، فإن الخوف من وصول مرشحة التيار المتطرف، مارين
image
قبيل تشكيل الحكومة إلى الأن ، ظللت متابعا لماجريات الأمور، مع ما تناسل عنها من  تعدد في الرؤى والتصريحات أفضت إلى تحليلات متباينة، حول البرنامج الحكومي والتوليفة الجديدة للسلطة التنفيذية، وما تتطلبه مهام الوزراء الجديدة وأسمائهم من مٙلٓكٓةِ حفظ قوية ، تمتاز بخصائص نبات الصبار القادر على التأقلم مع كل تغيرات مناخ
image
بات من الواضح أن الاستفتاء حول الدستور المزمع تنظيمه يوم 16 أبريل 2017 بهدف التأسيس لنظام رئاسي و تعزيز صلاحيات الرئيس لن يكون سوى حلقة من حلقات صراع تركيا المحتدم بين نسقين متباينين من أسلوب الحكم الذي ظل يطبع المشهد التركي على امتداد ما يقارب القرن من الزمن. النسق الأول الذي يمثل تركيا
image
قال المصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، إن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة الذي تم إعفاؤه وافق على مشاركة حزب "الاتحاد الاشتراكي" في الحكومة الحالية، عندما قبل هذا الأخير الدخول إليها من الباب وليس عبر النافذة، على حد تعبيره. وأوضح الرميد في تدوينة نشرها على صفحته على "الفيسبوك"، أن بنكيران وافق
image
كشف عبد الوهاب بلفقيه، عضو المكتب السياسي لحزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي يقود جبهة مناهضة من داخل الحزب ضد الكاتب الأول، إدريس لشكر، عن حقائق مثيرة حول طريقة تشكيل الفريق الاشتراكي في البرلمان، إذ صّرح أن "الحزب لم يكن ليتوفر على فريق برلماني لولا "استعطاف" لشكر لأحزاب معروفة ليمدوه ببعض "البروفايلات"
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 255 | عرض: 1 - 10

أول الكلام