cron
image
لم يكن البحار الريفي البسيط يعلم أن عبارته التي تفوّه بها "ما عندي بو الوقت دابا" أمام مسؤول حكومي، ستثير كل هذا التفاعل الاجتماعي وستحظى بكل تلك الإشادة عبر مختلف الوسائط التواصلية، بل وتصير مادة للسخرية والتهكم عبر "هاشتاك" يحقق أرقام قياسية في التداول. بالعودة إلى "الفيديو" الذي وثّق لقاء البحار الريفي، والمسؤول
image
كشفت هيئة دفاع المعتقلين الشباب المنتمين لشبيبة حزب "العدالة والتنمية"، على خلفية تهمة الإشادة بمقتل السفير الروسي بتركيا، على أن الملف "مفبرك" وأن أساس المتابعة غير موجود.   محمد أمكراز، محامي عن هيئة الدفاع، قال في ندوة صحفية عقدتها شبيبة "البيجيدي"، إن "وقائع الملف لا علاقة لها بالتهم الموجهة للشباب وهذا الموضوع هو وهم
image
أية دولة هذه التي يُعتقل فيها أبناؤها الأحرار لمجرد أنهم كتبوا تدوينات ونشروها على حساباتهم بالفايسبوك لمجرد أنهم عبروا عن آرائهم بحرية ومسؤولية؟ أية دولة هذه التي يُحاكم فيها شبابها بقانون الإرهاب عوض قانون الصحافة والنشر لمجرد أنهم تفاعلوا مع قضية في لحظة انفعال نفسي؟ أية دولة الحق والقانون هذه التي تتهم
image
اعتبر "منتدى الكرامة" لحقوق الإنسان، أن استمرار متابعة شباب "البيجيدي" المضربين عن الطعام والمعتقلين في قضية مقتل السفير الروسي، "تعدّ واضح على الحقوق والحريات المنصوص عليها في الدستور والمسطرة الجنائية". ونبه المنتدى إلى خطورة تداعيات الإضراب المفتوح عن الطعام على السلامة البدنية للمعتقلين، مؤكدا تحميله "المسؤولية في هذا الصدد بالدرجة الأولى للدولة المغربية
image
بعدما قرر شباب "البيجيدي" المعتقلون على خلفية ما يسمى بالإشادة بمقتل السفير الروسي في تركيا، خوض إضراب عن الطعام، ابتداء من يوم الأربعاء، بالسجن المحلي بسلا، احتجاجا على متابعتهم بقانون الإرهاب وليس بقانون الصحافة والنشر، خرجوا بتصريحات تنفي "تهمة الإرهاب" التي تلاحقهم، حيث أجمعوا على أن "الموت داخل السجن أفضل لهم من
image
قرر شباب "البيجيدي"، المعتقلون على خلفية ما يسمى بالإشادة بمقتل السفير الروسي في تركيا، خوض إضراب عن الطعام، ابتداء من يومه الأربعاء، بالسجن المحلي بسلا، احتجاجا على متابعتهم بقانون الإرهاب وليس بقانون الصحافة والنشر. وكان قاضي التحقيق قد وجه تهمة الإشادة والتحريض على الإرهاب لمجموعة من الشباب، خمسة منهم ينتمون لحزب "العدالة والتنمية"، بعد
image
طالب العشرات من أعضاء "اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين"، في وقفة احتجاجية نظمت اليوم الثلاثاء 16 ماي أمام قبة البرلمان بالرباط، بالكشف عن المدبر الحقيقي لأحداث 16 ماي، مشيرين إلى تواجد العديد من الوثائق التي تؤكد أن المعتقلين الإسلاميين لا علاقة لهم بأحداث 16 ماي2003.  ورفع المحتجون، عقب الوقفة، أعلاما بيضاء مكتوب
image
بينما تقف جذور جماعة الإخوان المسلمين الأم ذات الـ 89 عاما، في مصر، جامدة في مربع الرفض المتبادل مع السلطات وسط خلاف داخلي ملحوظ، تتحرك فروعها بديناميكية في بلاد ومناطق أخرى، كتونس واليمن وأوروبا وأخيرا فلسطين، نحو إعادة التموضع في شكل جديد وإعلان فك الإرتباط. خبراء معنيون بتاريخ جماعة الإخوان، اعتبروا في تصريحات
image
قضت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أمس الخميس بأحكام تراوحت بين ست وأربع سنوات حبسا نافذا في حق أربعة متهمين توبعوا من أجل قضايا لها علاقة بالإرهاب.فقد قضت المحكمة بست سنوات سجنا نافذا في حق متهمين اثنين وبأربع سنوات حبسا نافذا في حق متهمين اثنين آخرين
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 161 | عرض: 1 - 10

أول الكلام