cron
image
أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق بين الفرقاء في ليبيا بوقف إطلاق النار، ونزع السلاح من أجل الخروج من الأزمة الليبية. جاءت تصريحات الرئيس الفرنسي خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماعه بكل رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج، والجنرال خليفة حفتر قائد القوات التابعة لمجلس النواب
image
نشرت مجلة "لوموند دبلوماتيك" في عدد هذا الشهر مقالا للصحفيالمغربي أبوبكر الجامعي بعنوان "الريف يتحدى الملك"، يرى فيه أن حراك الريف، عكس ما تحاول السلطة ان تروج له، ليس مرده الى عدم تنفيذ السياسات العمومية، وانما هو اعلان عن فشل النموذج المؤسساتي المغربي القائم على السطوية والاستبداد من جهة، والاوراش الكبرى التي
image
تجتاح الريف موجة غضب شعبية، يقودها الشباب، جراء الشعور بالواقع المرير للغبن والتهميش والنسيان، والذي يراه أبناء المنطقة أنه طال عليهم عقودا، هي عقود الاستقلال، وأنه طال حدود الصبر لديهم، طائلة لم يجدوا معها بدا ولا مهربا سوى أن يدقوا جدران الخزان، حتى ينتفعوا بوصية غسان كنفاني في ملحمته الفلسطينية: رجال في
image
"في عالمنا العربي، وللأسف فعادة ما تنتهي أعمال الخبراء في الأرشيف بينما تستمر طواحين الهواء في الدوران"، كان هذا خاتمة مقال إذاعي، ومنشور، تحت عنوان، "الجامعة العربية والواقع العربي، لأستاذ العلاقات الدولية، الدكتور تاج الدين الحسيني.. ! لم يعد خافيا اليوم، على أي أحد ما تُعانيه، المنطقة العربية، إنسانا ومؤسسات ودول، حيث الوضع،
image
باسل الأعرج يسقطُ في الأعالي شهيدا... ألقىبعباءةِ كل التنظيمات بعيدا... تَزَيتْهُرسالةُ"المثقف المتشابك" واثقا... تناثرتْ روحه فلسطين طُهْرا... وسرقَ العدو جسده جُبْنا.   فهل هي عَودةُ المثقف الواعدة، للاشتباكِ مع الاستسلامِ والظلمِ والقبحِ والتخلف، يا فلسطين...؟ وكأنني أرى حادِساً، واثقاً وليس حالماً فقط، أفقاً خلاقاً كهذا يتشكل.فمِنْ أين يأتيني، هنا والأن، ما يشبه الحنين للزمنِ
image
أثار إعلان على الإنترنت أطلقته شركة "نايكي" هذا الأسبوع وتظهر فيه نساء عربيات وهن يلعبن رياضات الشيش والملاكمة والتزلج جدالا في المنطقة العربية بسبب محاولته تحطيم الصورة النمطية للمرأة التي تقضي حياتها في البيت. وفي بداية الإعلان تطل فتاة برأسها وهي متوترة من باب بيتها ثم تعدل حجابها قبل أن تنطلق عدوا في
image
قام الفنان المسرحي سيدريك كوغرميلان بترجمة رواية الشاعر والروائي المغربي محمد خير الدين، الصادرة سنة 1973 تحت عنوان "نباش القبور"، إلى نص مسرحي سيتم عرضه في العاشر يناير الجاري على الساعة الثامنة والنصف ليلا بمسرح 121 بالمعهد الفرنسي بالدار البيضاء.وأفاد بلاغ للمعهد الفرنسي بالدار البيضاء، أن هذه المسرحية المقتبسة من رواية "نباش
image
مساء النور يا غادة، أنا واحد من هذا الجيل عمري 29 سنة، ولدتُ في المغرب، تعرفين مأساتنا أننا لم نحظَ مثلكم بحركة أدبية ثقافية مغربية خالصة، ومنذ عقود مازلنا نتأثر بالأدب المشرقي. نقرأ لك وللآخرين من جيلك، حنا مينة، ووديع سعادة سعد الله، ونوس عبد الرحمن، ومنيف علاء الأسواني، ومحمود درويش، ونزار
image
1 ـ ثلاثة أيام قضيتها مع اللاجئين الصحراويين في منطقة تندوف شديدة الحرارة بغرب الجزائر. جئت لأسمع أكثر مما أتكلم، وأتعلم أكثر من أن أحاضر وأسأل بدل التطوع بالإجابة، وأجلس معهم في الخيمة أو على أرض رملية مفروشة بزربية بسيطة. أشرب الشاي الصحراوي متعجبا من التقاليد الصارمة التي ترافق تقديم الكؤوس الثلاث،
image
لأن الحوادث المرورية - على الأرض- باتت هي كابوس الأمم، بحيث لا تمر ساعة إلا وعشرات الحوادث في الطرقات تحصد عشرات الأرواح من كل الاعمار، إذ تمثل وبشكل كبير هاجساً وقلقاً لكافة أفراد المجتمع عربيه و غربيه، وأصبحت فعلا واحدة من أهم المشكلات التي تستنزف الموارد المادية والطاقات البشرية وتستهدف المجتمعات في
1 2 next المجموع: 16 | عرض: 1 - 10

أول الكلام