cron
image
انتقدت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، في تقريرها لسنة 2017، بشدة سياسة الحكومة المغربية في تعاملها مع الاحتجاجات بعدة مناطق بالمملكة، ودعتها إلى "التوقف عن إسكات أصوات المعارضة، وأن تعالج الأسباب التي تدفع الناس إلى الاحتجاج". وأشارت منظمة العفو الدولية إلى أن "الهجمات على حرية التعبير وصلت إلى مستويات  غير مسبوقة، ولا يمكن للمجتمع
image
أجواء مشحونة تلك التي طبعت جلسة ليلة الثلاثاء /الأربعاء 13 فبراير الجاري، من محاكمة معتقلي حراك الريف والصحفي حميد المهداوي بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء؛ إذ وعلى غير العادة فبمجرد أن نادى القاضي، علي الطرشي، على المتهمين إيذانا بولوجهم القاعة، حتى ملأ صوت الزفزافي الأرجاء، محتجا ومنددا بقرار مصادرة مذكرته التي كان يدون
image
شهدت الساحة السياسية المغربية صعود نجم حزب التجمع الوطني للأحرار (مشارك في الائتلاف الحكومي)، منذ تولى قيادته وزير الزراعة عزيز أخنوش، والذي أمسك بخيوط تشكيل حكومة سعد الدين العثماني،وفرض شروطه أمام عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق (29 نوفمبر 2011 - 5 أبريل 2017). وتباينت الآراء حول عودة هذا الحزب الذي يرجع تأسيسه
image
لم يكتب لجلسة الاستماع لمعتقلي حراك الريف التي تشهد أطوارها محكمة الاستئناف بالدار البيضاء أن تستمر، بعد أن توترت على خلفية توجيه القاضي علي الطرشي للمعتقل محمد المحداني سؤالا مستفزا بخصوص "مغربيته". وبعد مثوله أمام هيئة الحكم، مواجها بالأسئلة المنسوبة إليه، سأل القاضي المتهم محمد المحداني مجموعة من الأسئلة بشأن مشاركته في احتجاجات
image
أثارت مسألة عرض أحد الفيديوهات خلال جلسة الاستماع إلى معتقلي "حراك الريف" والصحفي حميد المهداوي، جدلا واسعا بين صفوف رئيس الجلسة والنيابة العامة ودفاع المتهمين؛ بعدما جنحت المحكمة إلى مواجهة المعتقل محمد الهاني بفيديو يخص إحدى المسيرات التي ردد خلالها المتظاهرين  "سلمية سلمية.. لا حجرة لا جنوية".  الهاني في معرض جوابه، عن سؤال
image
انطلقت الفترة المسائية من محاكمة معتقلي حراك الريف والصحفي حميد المهداوي، اليوم الثلاثاء 30 يناير الجاري، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، على وقع تشنج بين كل من هيئة الحكم ودفاع المعتقلين والنيابة العامة، وذلك بعدما مثل المتهم محمد فاضل، أمام المحكمة وفقا لما نسب إليه من تهم من قبيل "التجمهر والتظاهر غير المرخص".  وهو
image
انتقد الصحفي حميد المهداوي المعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، على خلفية أحداث "حراك الريف"، تصريحات مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والتي قال فيها إن "المهداوي كان يمارس الصحافة وأشياء أخرى". المهداوي ومن خلال بيان للرأي العام الوطني والدولي نشرته زوجته  بشرى الخونشافي، اعتبر فيه أن  "تصريح الرميد مفبرك ومخطط له ومصنوع
image
      لم يعرف المغرب على مدى عقدين من الزمن أزمات سياسية، كما عرفها بعد ما سمي بالربيع العربي، وكأن لعنة "حركة 20 فبراير" تلاحق الذين تنكروا لأفضالها عليهم. فلم تمض سوى سنة واحدة على أول حكومة يقودها حزب إسلامي "العدالة والتنمية"، برئاسة أمينه العام عبد الإله بنكيران، في ظل دستور
image
في أولى جلسات الاستماع  إلى معتقلي "حراك الريف" (53 ناشطا والصحفي حميد المهداوي)، جرى صباح اليوم الجمعة 26 يناير الجاري، بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء الاستماع على التوالي إلى كل من منعم استريحو، زكرياء قدوري  ومحمد عدولي، المتابعين على ذمة القضية في حالة سراح.  وبعد انطلاق الجلسة بدقائق، انتفضت هيئة دفاع المعتقلين على خلفية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 791 | عرض: 1 - 10

أول الكلام