cron
image
عندمَا أصدرتُ لأول مرة فرضتي "الأخرميديسية الحديثة" سنة 1997، اعتبر أصدقائي اليساريين أني تقني نخبوي أو أمْلك رؤية ساذجة.  لكن لا أحد اليوم يستطيع أن يُنكر القوة التي يمثلها الربط الشبكي عن طريق الانترنيت بالنسبة لـ"التنظيم الذاتي". غير أن الغموض مازال ينطوي على مدى قدرة شبكة الأنترنت على تشجيع أنماط جديدة للتنظيم
image
لا يمنع حصول الإنسان على دبلومات وشواهد جامعية من أن يؤمن بحماقات مثل أن "الديمقراطية فاشلة أو لم تنجح يوما" أو أن "الحرية تؤدي إلى الفوضى والتفكك" أو أن "الدولة يجب أن تتحكم بكل شيء لكي تعتني بالمواطن".  وأتذكر أنني حاورت يوما مغربيا حول موضوع انتشار الرشوة في إدارات الدولة بالمغرب فأخبرني باللغة
image
قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب "الاشتراكي الموحد"، (حزب معارض ومشارك في الانتخابات)، إن من مميزات النظام السياسي نجد أن الحكومة برأسين، فهناك حكومة ظل وحكومة منتخبة عن طريق الانتخابات، حيث تتحكم حكومة الظل في  الأوراش الكبرى والاستراتيجية. وأضافت منيب خلال لقاء لها بالدار البيضاء مساء اليوم الأحد 12 نونبر الجاري، إن "النخب
image
تحكي كتب التاريخ الصيني أن سور الصين العظيم الذي يمتد على الحدود الشمالية و الشمالية الغربية للصين من "تشنهوانغتاو" على خليج بحر بوهاي في الشرق إلى منطقة "غاوتي" في مقاطعة "غانسو" في الغرب و طول السور حوالي 2400 كيلومتر و يتكون من حيطان دفاعية و أبراج للمراقبة و ثكنات للجنود و غيرها
image
لا يتعلق الحديث عن الأزمة بتقويم الأداء السياسي للحزب تفصيلا في المحطات والمواقف المختلفة، وإنما يخص النظر في العوائق البنيوية للفكر والممارسة، والتي تمنع وضوح الخط السياسي واضطراب ردود الأفعال تجاه التحديات المتوالية والعجز عن تحويل الظهور السياسي إلى كسب يسند عملية الإصلاح ويقوي ركائزها. نبدأ مما أشرنا إليه في المقال السابق عن
image
 على غرار داء فقدان المناعة المكتسب: "السيدا SIDA "،  الذي يصيب الانسان من حيث هو كائن بيولوجي، والذي على إثره يفقد الجسم قدرته الدفاعية ضد الأمراض، تصاب المجتمعات بحالة من فقدان المناعة الأخلاقية: "السيبة"، كداء اجتماعي يصيب الانسان من حيث هو فرد اجتماعي. وهي حالة غياب نسبي، أو كلي للقيم والقوانين الموضوعية،
image
لم يتورط الوزراء الذين تم إعفاؤهم أو المسؤولين الكبار الذين تمت معاقبتهم حسب التقارير المنجزة بخصوص تعثر مشاريع منارة المتوسط، في أية خروقات قانونية أو اختلاسات مالية توجب وضعهم تحت طائلة القانون، وإنما تورطوا فيما هو أكبر من ذلك حسب التقارير السالفة ، أي في سوء حكامة وفشل في إنجاز أحد أهم
image
إن الشجاعة السياسية للقيادة التاريخية لحزب التقدم والاشتراكية مكنته من تجاوز المحن التي واجهته عبر مساره الكفاحي والنضالي، وميزته بمواقفه الرصينة التي تستند على تحليل موضوعي وجريئ للواقع السياسي المغربي، وهو الأمر الذي كلف مناضلي ومناضلات الحزب تضحيات جسام صونا والتزاما ونصرة للقضايا العليا للشعب المغربي. لكن وللأسف الشديد وفي ظل ما
image
عندما تقلب عينيك راهنا، يمنة ويسرة،متوخيا سبر أغوار مدى إحداثيات هذا الوطن، قصد البحث عن النماذج والأمثلة البشرية،التي بوسعها أن تشكل مرجعيات مقنعة وقنوعة،لأجيال المغرب المستقبلية،سنصادف الفقد في الغالب الأعم. بالطبع،مجموعة إنسانية،تتآكل مرجعياتها السياسية؛ الاجتماعية؛ الفكرية؛ الفنية؛والرياضية،أي منظومة القيم المثلى التي تخلق حاضرها مقومة لبناته؛ثم موجهة إياه نحو آفاق المستقبل بخطى واثقة،قد أطر
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 418 | عرض: 1 - 10

أول الكلام