cron
image
(1) ما تزال كلّ المعطيات والمؤشّرات والوقائع ترجح عندي أن الأحزابَ التي يقبل النظامُ المخزني بها في "لعبته الديمقراطية" لا بد أن تكون أحزابا مروّضَة، كثيرا أو قليلا، لتخضعَ وتسمع وتطيع، ولتفهم بالإشارة والتلميح قبل العبارة والتصريح، ما يحبه المخزنُ وما يكرهه، وما يقبله وما يرفضه، وما يسُرّه ويطمئنه وما يغضبه ويثيره. فالأحزاب اللاعبة
image
"انني أكتب بدافع اليأس" غراهام غرين كنت جالسا في مقعدي بالحافلة، حين اندلع عراك بين شابين أحدهما يحمل قنينة تحت معطفه، كان مشهدا عنيفا وصادما للجميع بفعل عبارات السب والشتم المخجلة والعراك الحيواني الفظيع.. توقفت الحافلة.. كنت مضطرا للمغادرة مثل الكثيرين. الحقيقة انه فقط مشهد صغير من واقع معقد ومرير، في العقود الاخيرة ازداد منسوب العنف والاحباط
image
هناك شبه لامبالاة، إن لم أقل لامبالاة حقيقية، من هذا الركود السياسي الذي يعرفه المغرب السياسي، كما الاقتصادي، بسبب "البلوكاج" الذي طال أمده، حتى لم يعد يثار بالحدة والإصرار اللذان كان يثار بهما في خلال الثلاثة أشهر الأولى، إبان حرارة اللقاءات التي كان يجريها السيد رئيس الحكومة المكلف، مع مختلف الفرقاء السياسيين.  فباستثناء
image
تجاوز المغرب مائة يوم في انتظار تشكيل الحكومة، بعد التعيين الملكي لرئيسها، المكلف بتشكيلها، على أساس نتائج اقتراع السابع من أكتوبر الماضي، وهي انتظارية قاتلة بكل المقاييس، لأن البلاد بلا حكومة شرعية، شرعية المرجعية الانتخابية، هي بمثابة جسد بلا قلب. فالحكومة بالنسبة للبلاد هي القلب الذي يضخ دماء الحياة والنبض والحركة والوجود لكل
image
يبدو أن حسم معركة إرساء الديمقراطية ببلادنا؛ لايزال بعيد المنال، على الرغم من انتهاء ما يشبه جولتها الأولى، بإجراء الانتخابات التشريعية في اليوم السابع من أكتوبر المنصرم.. ونقصد بعملية الحسم،  تلك القدرة الكبيرة والكفاءة العالية، للانتقال من مقتضيات لحظة التمرين الانتخابي، إلى السعي الحثيث نحو جَنْيِ ثمار الديمقراطية على مستوى الارتقاء بمعيشة المواطنين
image
بعد خروجه "خاوي الوفاض" من المفاوضات الحكومية، خرج حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية" عن صمته، ليبرر أن رئيس الحكومة، المعين، تعامل مع ملف المشاورات، بمنهجية حارٓ الفاعلون السياسيون والإعلاميون والمحللون، في فهمها، فهو تارة يضرب هذا الحزب بالآخر، وتارة أخرى يستعمل تكتلا في مواجهة تكتل آخر، بهدف تحويل الأحزاب إلى فزعات، للمقايضة
image
يكاد النقاش السياسي والاجتماعي الدائر حاليا حول مجانية التعليم يغطي على باقي النقاشات العمومية التي تدور حول قضايا سياسية بالخصوص من قبيل طول مخاض ميلاد الحكومة مثلا، وتوجُّه النقاش على شبكات التواصل الاجتماعي نحو قضية التعليم بالذات دليل على إدراك المغاربة لزيف ولا جدوى الخوض في حيثيات تشكيل الحكومة المغربية في الوقت
image
الوطنية هي الانتماء إلى وطن والعمل من أجله، واعتباره مِلكا لكل من فيه من أبنائه بغض النظر عن لونهم أو عقيدتهم أو عرقهم أو نسبهم العائلي أو لغتهم، وكل من حاول اختزال الوطن في عنصر واحد من هذه العناصر، إنما يسعى إلى سرقة الوطن وتحويله إلى منطقة مسيّجة لحفظ امتيازاته على حساب
image
     وأنا أتابع من بعيد بامتعاض شديد، ما آل إليه الوضع السياسي ببلادنا من انحطاط، جراء تدافع قادة الأحزاب السياسية على محاولة اقتسام "الغنيمة"، بعد أن وضعت "معركة" السابع أكتوبر أوزارها، قفزت إلى ذهني قصة ذلك الحلاق، الذي كان يتحدث بحماس إلى أحد زبائنه عن الحرب العالمية الثانية، بين دول المحور
image
كل صباح، بين الفينة والأخرى، أقلب صندوق الرسائل، أبحث عن شيء ما، لا أعثر سوى على ورقة الأداء، بالطبع الفاتورة المشؤومة للماء والكهرباء، نحن المغاربة جميعا رزئنا بمصاب جلل، ماذا لو احتفلنا جميعا باليوم الوطني للشمع، وهي مناسبة لرد الاعتبار للرومانسية، فضوء المصباح يؤلمني في رأسي، أليست قبلات العاشقين تشتعل على قطرات
1 2 3 4 5 6 7 8 next المجموع: 78 | عرض: 1 - 10

أول الكلام