cron
image
 أشياء كثيرة حدثت بالساحة السياسية المغربية خلال الأشهر الخمسة  الأخيرة ، أوراق انكشفت ، و أسماء انتهت صلاحيتها السياسية، ومن قضوا سنوات بالظل خرجوا ليلعبوا في العلن ، والأهم أن خطوطا حمراء كثيرة ألغيت ...إلا أن الأمر الغريب وسط كل هذه الحركية  وهذه المتغيرات  هو صمت حزب الأصالة والمعاصرة و تراجعه للخلف
image
بعد خمسة أشهر  ونيف من لعبة شد الحبل بين رئيس الحكومة "المزاح" عبد الإله ابن كيران والحلف الرباعي بقيادة عزيز أخنوش بخصوص مشاورات تشكيل الحكومة، والتي كان من تبعاتها، دخول البلد في حالة من الانسداد السياسي بسبب تشبت قادة هذا الحلف بمشاركة الاتحاد الاشتراكي.. لم يستغرق سعد الدين العثماني إلا عشرة أيام
image
مستفز هو استدعاء "السياق الدولي" و"صلح الحديبية"، للحديث عن تسليم الانتقال الديموقراطي إلى القوى المضادة للتغيير، بادعاء الحكمة والتبصر والخوف على الوطن، والحقيقة تقول بأن المستأمنين على حماية الانتقال إلى الديموقراطية حققوا فشلا باهرا، رغم أن رئيس الحكومة بن كيرانلم يفشل في تدبير المرحلة. هذا الواقع المر يدفعنا إلى الحديث بصراحة مؤلمة عن
image
تعيين سعد الدين العثماني مكلفا بتشكيل الحكومة، أربك حسابات جميع الأحزاب السياسية، وحتى القراءات التي تهتم بهذا الشأن يطبعها نوع من التشتت والضبابية، وصار عصيا استشراف مخرجات هذه المفاوضات. الأحزاب بعدما تشكلت في ما يشبه تحالفات وائتلافات سياسية، وتخندق كل منها وفق خط سياسي معين، نجدها اليوم أقرب إلى الضياع، ولا تعرف ما
image
بداية ينبغى ان نتفق حول خلاصة عن التجربة السابقة للعدالة والتنمية بعد اقرار وثيقة دستورية جديدة بعد2011 ، مفادها إن شخصية بن كيران  تشكل حيزا واسعا من تنظيم الحزب على مستوى الخطاب السياسي من جهة وطريقة الاخراج او" الشو"SHOW عبر الخرجات الاعلامية والقفشات الشعبوية من جهة اخرى. على الرغم من الخدمات والامتيازات والمكاسب
image
بعد مرور خمس أشهر على  انتخابات 7 أكتوبر و تعيين السيد "عبد الله بنكيران" رئيسا للحكومة بصفته أمينا عاما ل"حزب العدالة والتنمية"المحتل للرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية، و تكليفه من قبل ملك المغرب بتشكيل أغلبية حكومية، وبعد فشله -أو إفشاله- في جمع طيف الأغلبية الحكومية، تم إعفاءه من قبل الملك و تعيين
image
في شهر مارس من سنة 2012 كتبتُ مقالا تحليليا حول مآل حكومة السيد بنكيران كانت هذه خلاصته: ”حتى ولو اتبع إسلاميو العدالة والتنمية ملّة المخزن، فإن هذا الأخير لن يرضى عنهم بعد سُكون عاصفة الربيع العربي، لكنه سيضطر للتنازل عن بعض المُسَكِّـنات لصالح حكومة بنكيران وسيقوم بتضخيمها تمويها للرأي العام؛ وبعد خروجها
image
بعد أكثر من خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية لـ07 أكتوبر 2016، لا زالت المشاورات الحكومية تراوح مكانها، بعد أن أصر كل من طرفي المعادلة التفاوضية على مطالبه وشروطه، أخذا بعين الاعتبار الحسابات الخاصة والمنطلقات والمرجعيات والأهداف، في رؤيتهما للتشكيلة الحكومية المقبلة، وهو ما أوصل هذه المشاورات إلى ما سمي "بالبلوكاج"، مما حذا
image
كلما عاد الملك من جولاته الإفريقية الى ارض الوطن إلا  وكثرت التحليلات حول مستقبل مفاوضات تشكيل الحكومة التي استغرقت ستة أشهر دون ان يصل رئيس الحكومة المعين إلى تكوين أغلبية تسمح له بانهاء حالة "البلوكاج"  السياسي  في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ الحكومات المغربية!!! لم يعد اليوم من خيار أمام رئيس
image
أكد ٍ"المركز المغربي من أجل ديمقراطية الانتخابات"، أن تمكين عبد الإله بنكيران زعيم حزب "العدالة والتنمية" من ولاية ثانية لن يضمن الاستقرار للمغرب، مشيرا "إلى أن الكل وقف على لا مسؤولية رئيس الحكومة المعين وعلى سعيه المحموم للانتصار لمقاربة هيمنية حزب له تقدم عددي طفيف دون مقدرة تذكر على بناء أغلبية حكومية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 285 | عرض: 1 - 10

أول الكلام