cron
image
نقرأ في الصحف الصادرة ليوم غد الجمعة 24 مارس الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "قيادة العدالة والتنمية تحرر العثماني من شروط بنكيران"، و"الأغلبية السابقة على رأس أولويات العثماني و"فيتو" ضد "الاتحاد الاشتراكي"، و"مخاطر سياسية مرتفعة تحدق بالمغرب"، ونختتم من يومية "الصباح" بخبر "عودة الرعب إلى الدار البيضاء"، وغيرها من الأخبار
image
منذ تكليف سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة من طرف الملك محمد السادس، خلفا لعبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، تغيرت بشكل جذري خريطة التحالفات السياسية التي كانت قائمة طيلة المشاورات الحكومية السابقة، منها تفكيك التحالف الرباعي (التجمع الوطني للأحرار، والاتحاد الدستوري، والحركة الشعبية، والاتحاد الاشتراكي)، كما لاحظ المتتبعون تغيرا واضحا
image
قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المعين، إنه متفائل وإيجابي، متوقعا أن قوس "سوء الفهم" سيغلق قريبا، في إشارة إلى تعثر تشكيل الحكومة الذي استمر زهاء خمسة أشهر في عهد سلفه عبد الإله بنكيران. وأضاف العثماني، الذي اختار أن يخص موقعا إسبانيا، بأول حديث صحفي له كرئيس حكومة معين، أن الملك محمد السادس
image
 اَلْإِعْفَاءُ .. اَلصَّدْمَةُ ! خمسة أشهر من المشاورات المتقطعة، والبلوكاج المستمر، عاشها المغرب السياسي، منذ تعيين الملك محمد السادس السيد بنكيران لتشكيل الحكومة بعد نتائج انتخابات السابع من أكتوبر.. خمسة أشهر من المناورات، والمناكفات، والتكهنات، وشُغْلِ الْعَرَّافَات،... والحال على حالها، وأزمة تشكيل الحكومة تشتد على السيد بنكيران، وبوادر انفراج لا يلوح منها شيء؛ حتى
image
نقرأ في الصحف الصادرة ليوم غد الخميس 23 مارس الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "العثماني في الطريق نحو تشكيل الحكومة وأخنوش ينتظره في منعرج توزيع الحقائب"، و"فضائح التقاعد على طاولة الرميد .. واختفاء لقاحات المواليد الجدد من الصيدليات"، و"بنكيران مهدد بفقدان مقعده البرلماني ومنصب الأمانة العامة لـ"البيجيدي"، ونختتم من يومية
image
قال محمد جبرون، المفكر والباحث في التاريخ، إن "تعيين الملك لسعد الدين العثماني، الرجل الثاني في حزب "العدالة والتنمية"، يحمل رسائل عدة أهمها أن "المغرب في حاجة إلى رجال لهم القدرة على استيعاب الاختلافات والخلافات والتجاوب مع مراكز السلطة بشكل سليم"، منها كذلك أن مراكز القرار تريد رجلا على رأس الحكومة يكون
image
نقرأ في الصحف الصادرة ليوم غد الأربعاء 22 مارس الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "مشاورات العثماني في يومها الأول تفكك رباعي أخنوش"، و"لقاء غوتريس مع زعيم "البوليساريو" لم يكن رسميا"، و"صفقات غير قانونية لتهيئة الطرق أمام الوكيل العام للملك" و"جهة الدار البيضاء في حاجة إلى أزيد من 46 مليار درهم
image
يسائل مسار تشكل الحكومة المتعثر والشروط السياسية المصاحبة مسلسل مأسسة التناوب الديمقراطي ومصداقية النتائج الانتخابية، فقد تميزت هذه المفاوضات بالتعقيد وتأثرت بضبابية المشهد الحزبي الذي يصعب فيه التمييز بين الأحزاب بناء على مرجعيات إيديولوجية. إن أهم مؤشرات أزمة الأحزاب المغربية هو ضعف التزامها الإيديولوجي وعدم امتلاكها لتصور واضح إزاء المشاركة في الحكومة،
image
كواحد من الفاعلين الذين ساهموا في تحويل وجهة الحركة الإسلامية نحو المشروع الذي أفضى إلى إنتاج حزب "العدالة والتنمية"، بعد الانشقاق عن الشبيبة الإسلامية وتأسيس الجماعة الإسلامية سنة 1981؛ وكأحد الثلاتة القياديين ضمن رجالات هذا المشروع الذين انتزعوا من قلب القيادة الوطنية، وأخذوا رهائن من تنظيم الجماعة الإسلامية، ليمكثوا عشر سنوات في
image
"...الحلول السياسية تكون بناء على محصلات تدافع الفاعلين بما وراءهم من مراكز القوى..". هذا ما توصل إليه الدكتور سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب "العدالة والتنمية"، وهو يسعى إلى تشخيص الأمراض المزمنة التي أصابت حقلنا السياسي طيلة الخمس شهور الأخيرة، قبل أن يعين من طرف الملك لتشكيل الحكومة والانكباب على معالجة تلك
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 247 | عرض: 1 - 10

أول الكلام