cron
image
آلة التعليمة في بلدنا ، فريدة في نوعها ، محيرة مُربكة ، لك أن تكيفها كما تشاء ، من جهة، فإن نتائج الأولاد باهرة و المعدلات "المنفوخة"  تطاول العنان ،والنتائج مرضية تطرح أكثر من سؤال، فعدد العاطلين بعدد الأفراد ، يكفي أن تعلن عن مباراة و في أي تخصص ، لتأتيك الطلبات
image
جرت الكثير من المياه تحت سفينة السيد العثماني منذ توليه رئاسة حكومة تمخضت عن ممانعات سياسوية وحزبوية كادت تغرق المشهد السياسي المغربي في زلزال يعصف بالأحزاب السياسية  المغربية، منذ عائق "البلوكاج الحكومي" الذي بدأت تداعياته السلبية تطفو على سطح النموذج التنموي المغربي الذي لم يعد صالحا(1)، وأضحى استبداله حتمية وطنية مستعجلة. فـ"الاستقرار" الذي نعم
image
إلى روح عماد العتابي و بنعيسى آيت الجيد و كل شهداء الوطن.  ما وقع من فعل مشين، بحافلة من حافلات الدارالبيضاء، على يد شباب غفل، وقع مثله أو أكثر قبل عامين، في مكان مغربي عمومي، حيث تم اغتصاب شابة بشكل جماعي و تم تصويرها أيضا و تعميم فيديو الاغتصاب إمعانا في إذلالها، وقتها
image
تساءل  عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عن خيارات حزبه في المرحلة الحالية في التعامل مع مستجدات الوضع، بالقول: "على أي أساس سنبدأ من جديد وما هي القواعد التي سنثبتها مع الملك". وأردف بنكيران، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية لملتقى شبيبة "البيجيدي" مساء يوم الأحد 6 غشت الجاري، إنه لا يمكن
image
 ما كنت لأتردّد لحظة واحدة، لو كنت رئيسا لحكومة، في تكريس مقولة شهيرة متداولة على نطاق واسع في الحوادث الجانبية حين يشتدّ الغضب للتعبير عن الانزعاج من قضية ما تثير الكثير من التذمّر ومن الإحباط.. ومن المشاكل الكثيرة.. "وأنا مالي". قد يسخر البعض من أمنيّة رئاسة حكومة، ويرونه حلما.. لكنه ليس بالأمر المستحيل..
image
ما حاجة المغرب إلى ثورة الآن؟ ولماذا نجد أنفسنا دائما أمام سؤال الملكية المغربية؟ وإلى أين يتجه المغرب؟ لا تدعي هذه الدراسة الإجابة عن هذه الأسئلة، بقدر ما تسعى إلى سبك مسالك نقاش من جهة واستنبات أسئلة جديدة في الطريق قد تفتح النقاش على أفكار ذات راهنية. ثورة الأفق الصدفوي ... أو حين
image
(1) عنوانُ هذه المقالة هو عَجُز بيت من معلقة الشاعر الجاهلي الحكيم زهير بن أبي سُلْمَى، وصدرُه: (ومنْ يغتربْ يحسبْ عدوّا صديقَه). ومغزى هذا العنوان أنَّ مَن لم يجتنب أسباب الهوان والمذلة والاستخذاء، فلا ينتظرْ مِن الناس أن يُعزّوه ويرفعوه ويكرّموه؛ مَن رضي بالذّل منهاجا في عمله السياسي، فلْينتظرْ، في دولة المخزن، المزيدَ من
image
وأخيرا، وبعد ستة أشهر، نزل الستار على "البلوكاج"، المسرحية الكوميدية التراجيدية الهزيلة التي شارك في تأليفها وإخراجها السيد عبد الإله بنكيران بمساعدة بعض الفقهاء، وقام بإنتاجها وتوزيع أدوارها السيد عزيز أخنوش، الملياردير وصديق صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي وضع حدا نهائيا لمسرحية "البلوكاج"، مسندا مهمة كتابة مسرحية جديدة يكون اسمها "الدبيلوكاج"
image
في عمق الذوات العاقلة الملتزمة الصائغة للقوانين البشرية دون الطبيعية تقبع ذات عفوية طفولية لا تعترف بالأعراف والقوانين الوضعية، وتنأى بنفسها عن المنزلقات الواصمة والسلبية، لتقول في صرخة وجودية انفرادية في الغالب هذه أنا وكما أريد أنا فلن أجاملكِ أنا..أناتي أنت وأنت أنا. تتمرد تلك الطفلة المحشوة بالعبث في كل الأوقات لتصرخ بملء
image
هناك شبه لامبالاة، إن لم أقل لامبالاة حقيقية، من هذا الركود السياسي الذي يعرفه المغرب السياسي، كما الاقتصادي، بسبب "البلوكاج" الذي طال أمده، حتى لم يعد يثار بالحدة والإصرار اللذان كان يثار بهما في خلال الثلاثة أشهر الأولى، إبان حرارة اللقاءات التي كان يجريها السيد رئيس الحكومة المكلف، مع مختلف الفرقاء السياسيين.  فباستثناء
1 2 3 4 next المجموع: 38 | عرض: 1 - 10

أول الكلام