cron
image
قال أحمد الريسوني، المفكر الإسلامي المغربي ونائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الأزمة التي يمر بها حزب "العدالة والتنمية" في المغرب، "أضرّت بشعبيته ومكانته بدرجة كبيرة لا يمكن تداركها إلا بعد وقت وجهد". وفي حديث خاص مع الأناضول، دعا الريسوني قيادة الحزب (قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب) إلى "تغليب الحكمة ونكران الذات لتجاوز
image
صادقت "الأمانة العامة"(أعلى هيئة تنفيذية) داخل حزب "العدالة والتنمية"، على "ورقة توجهات" رفعتها إليها اللجنة التحضيرية لمؤتمر الحزب المقبل. وحسب بسان صادر عن"الأمانة العامة" توصل موقع "لكم" على نسخة منه، فإن المقترحات المصادق عليها سترفع بدورها إلى "المجلس الوطني" (برلمان الحزب) لإعتمادها عليه قبل رفعها إلى المؤتمر العام للحزب للمصادقة عليها. ومن المنتظر أن
image
زار قدماء حركة "التوحيد والاصلاح"، الحركة الأم التي خرج من صلبها حزب "العدالة والتنمية" في منتصف تسعينات القرن الماضي، عبد الاله بنكيران، الأمين العام لهذا الحزب، في بيته مساء اليوم الثلاثاء 14 نونبر الجاري. وتأتي هذه الزيارات، حسب مصدر من الحزب، "لإبعاد التهمة عن اصطفاف اعضاء بارزين ومؤسسي "التوحيد والاصلاح" من المشاركة فيما
image
عرفت جلسة مجلس النواب، مساء اليوم الإثنين 13 نونبر الجاري، جدلا بين نواب حزب "الإصالة والمعاصرة"، ولحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، عندما قال الداودي في جوابه على أحد نواب  "الأصالة والمعاصرة"، إن "الحكومة تشتغل كثيرا وستنجح في حالة ما إذا امتنع المواطنين عن تسلم الرشاوي الانتخابية". وتابع الداودي،
image
قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب "الاشتراكي الموحد"، (حزب معارض ومشارك في الانتخابات)، إن من مميزات النظام السياسي نجد أن الحكومة برأسين، فهناك حكومة ظل وحكومة منتخبة عن طريق الانتخابات، حيث تتحكم حكومة الظل في  الأوراش الكبرى والاستراتيجية. وأضافت منيب خلال لقاء لها بالدار البيضاء مساء اليوم الأحد 12 نونبر الجاري، إن "النخب
image
استمرت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، في لقائها الثاني ضمن سلسلة لقاءات تعقدها استعدادا للمؤتمر الوطني المقبل المنتظر عقده في الأشهر القريبة، حيث تدراست  المشاريع المرفوعة من اللجنة التحضيرية، وخاصة مسطرة انتخاب الأمين العام وأعضاء الأمانة العامة التي لا تزال تثير جدلا واسعا بين قيادات الحزب بين مؤيد لعودة بنكيران ورافض للولاية
image
رغم أنني لا أحب استعمال هذا المصطلح (مفترق الطرق) للمرات الكثيرة الذي استعمل خلالها حتى أصبح مبتذلا خاصة في توصيف المسار العالم للتجربة التاريخية للبلد. ففي كل مرة استعمل فيها هذا المصطلح واعتقدنا فعلا أن ما بعد حدث استعماله لن يكون كما قبل، استيقظنا في اليوم الموالي على واقع أنه لم يكن
image
في ذروة عزه وسؤدده وتمدده في الخريطة السياسية للبلاد، يعيش حزب العدالة والتنمية أولى أخطر أزماته الداخلية، بما يجعله في وارد انحداره نحو مصير مجهول، فلأول مرة يسقط الحزب في وهدة التكتل والتكتل المضاد، بعد أن كانت صفوفه من قبل، مرصوصة حول قيادة موحدة، تمارس الاختلاف، ولكن فقط على مستوى عرض الأفكار
image
أكدت الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية" الذي يقود الحكومة، أن قرار مشاركة الحزب في الحكومة هو "قرار جماعي ومسؤولية مشتركة وأنه أصبح قضية تقع خلف ظهورنا"، في محاولة لإنهاء النقاش الذي أثير منذ إعفاء عبد الإله بنكيران من رئاسة الحكومة وتعيين سعد الدين العثماني خلفا له. وجاء في البيان الصادر عن أعلى هيئة
image
يبدو أكثر فأكثر للمتتبعين وكأن مصير العدالة والتنمية كحزب مستقل مرتبط بشخصية من سيقوده بعد مؤتمره الذي سيعقد بداية الشهر القادم. وعندما نقول مستقلا فنحن نعني بذلك الاستقلال النسبي عن السلطة الذي يجعل انتخاب قيادته وتوجهه السياسي العام تقرر فيه قواعد الحزب وليس مبعوثي القصر وأجهزة الداخلية. فقد كان الرأي العام شاهدا
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 3064 | عرض: 1 - 10

أول الكلام