cron
image
تتوالى الأحداث في التناسل وفي انتظار ردة فعل من حكومة قائمة الذات انتُخِبت فرُشحت ففازت، وعُدِّلت وبعد وقت أكملت النصاب، وخُطَّت الأسماء، وفُرقت الحقائب، وانتظر الجميع لحظة ما بعد التأجيل والانتظار.. لا شيء تغير اللهم من وجوه اعتلت مناصب شكلا لا مضمونا يخرج يعضها في وقت الخروج ليدون عبر حسابها الفايسبوكي انتقادا
image
 لعلّه من الصعوبة بمكان تناول ظاهرة في حالة حراك، ذلك لأنّ العقل الجمعي المنبثق عنها يكون في حالة لا تسمح بالإنصات، وهذا من طبائع كلّ الحركات الاجتماعية، وقد يصبح من السهولة أن تفهم الرسالة خطأ، لذا لا بدّ من الإجابة الاستباقية لتفادي أعطاب نظرية التّلقي. فكاتب السطور معني برصد الظواهر الاجتماعية والسياسية
image
نقرأ في الصحف الصادرة يوم الإثنين 29 ماي الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "ريع الحقائب الوزارية يكلف المغاربة الملايير"، و"الرميد: أنا وزير كل شيء.."، و"بيجيدي" خارج بوديوم الوزراء الأقوياء"، ونقرأ باقي الأخبار في العناوين الآتية: ريع الحقائب الوزارية يكلف المغاربة الملايير البداية مع يومية "المساء" التي أوردت  أن مصادر مطلعة كشفت
image
يحتاج أي أمير سعودي إلى رضى ثلاثة مصادر للقوة حتى يصبح ملكا، وهي من حيث الأهمية: الولايات المتحدة الأمريكية، والعائلة الحاكمة السعودية والشعب السعودي، رغم أن الأخير يأتي في ذيل أي حسابات تذكر.كان ذلك هو حال كل واحد من ملوك السعودية منذ الرابع عشر من فبراير 1945 عندما التقى فرانكلين دي روزفيلت
image
حوّل رئيس فريق "الأصالة والمعاصرة" بمجلس المستشارين، عزيز بنعزوز، أشغال الجلسة البرلمانية المخصّصة لمناقشة التصريح الحكومي أمام الغرفة الثانية (مجلس المستشارين) إلى منصة "مفتوحة"، وجّه فيها سهام انتقاده لحكومة العثماني التي وصفها بـ"المزركشة"، والتي ستستمر في بيع الأوهام للمغاربة. على حد تعبيره.  وتحدث البرلماني المنحدر من الريف إلى العثماني قائلا: "تصريحكم الحكومي كله
image
في مقال نُشر مؤخرًا حول المأزق السياسي في المغرب، أبرزنا "مُعضلة الملك"، حول كيفية التحرير دون فقدانه السيطرة. كان الملك محمد السادس قد اتخذ هذا التحرك لرفض رئيس الحكومة الشعبي عبد الإله بنكيران في 15 مارس. أشار الملك إلى عجز بنكيران عن تشكيل حكومة بعد خمسة أشهر من المفاوضات الفاشلة، ثم كلّف
image
قبيل تشكيل الحكومة إلى الأن ، ظللت متابعا لماجريات الأمور، مع ما تناسل عنها من  تعدد في الرؤى والتصريحات أفضت إلى تحليلات متباينة، حول البرنامج الحكومي والتوليفة الجديدة للسلطة التنفيذية، وما تتطلبه مهام الوزراء الجديدة وأسمائهم من مٙلٓكٓةِ حفظ قوية ، تمتاز بخصائص نبات الصبار القادر على التأقلم مع كل تغيرات مناخ
image
أكد آخر تقرير لصندوق النقد الدولي فيما يخص تأثير الوضع السياسي في العجز المالي للبلاد، أن اتخاذ القرارات بطريقة ارتجالية قد يكون له تأثير على الميزانية العامة وضبط الأوضاع المالية. وحذر صندوق النقد الدولي من التهديد الذي يمكن أن تواجهه الحكومات التي تعاني من نقص في الدعم البرلماني أو المدعمة من قبل
image
كان من بين المفاجئات العديدة التي حملتها حكومة سعد الدين العثماني، عودة "وزارة حقوق الإنسان" ضمن الحقائب الوزارية المشكلة للحكومة الحالية. عودة هذه الوزارة إلى المشهد السياسي الرسمي المغربي في الوقت الذي يزخر فيه هذا المشهد بعدة آليات رسمية وحكومية تٌعنى بحقوق الانسان، وتعيين شخصية مثيرة للجدل هو مصطفى الرميد، لتولي هذه الوزارة
image
بعد مخاض طويل من المشاورات والمفاوضات المتعثرة، التي تجاوزت مدة ستة أشهر، تشكلت في المغرب حكومة هجينة، من أطراف إسلامية وشيوعية وليبيرالية ومخزنية، تحت مسميات مختلفة، «التوافق السياسي» و«الإرادة الوطنية الصادقة»، علما أنه إذا عدنا إلى الفيديوهات التي توثق لخطابات هؤلاء الأطراف المتحالفون في الحكومة الحالية، أثناء الحملات الانتخابية والمهرجانات الخطابية، لوجدنا
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 107 | عرض: 1 - 10

أول الكلام