cron
image
تظاهر المئات من المغاربة، اليوم الأحد08 أكتوبر الجاري، في مدينة الدار البيضاء، للمطالبة بإطلاق سراح نشطاء "حراك الريف". وردد المحتجون، في مسيرة دعت إليها أحزاب اليسار (فيدرالية اليسار الديموقراطي والنهج الديمقراطي، ومجموعات يسارية صغيرة)،  شعارات "تطالب بإطلاق سراح الموقوفين وتحقيق مطالب الحراك المتواصل منذ نحو أزيد من 11 شهرًا". ورفع المشاركون لافتات كتب عليها
image
تابعنا جميعا مايمكن تسميته تجاوزا "بفوبيا استفتاء إقليم كردستان"، و ماصاحبه من ردود أفعال متباينة من قبل المنتظم الدولي، و دول الجوار و الجامعة العربية وغيرها ، و ما دفعني لكتابة هذا المقال، هو تصاعد وثيرة الخطاب "العنصري" و"العدائي" من طرف بعض قادة و صناع الرأي ب"إقليم كردستان"  وببلدان الجوار العربي والإسلامي... مبدئيا،
image
دخل كل من قراري المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري رقم 17-04 و 17-05 المتعلقين على التوالي، بمسطرتي منح الترخيص والإذن وكذا القرار رقم 17-07 بخصوص مسطرة الشكايات المتعلقة بخرق أجهزة ومتعهدي الاتصال السمعي البصري للقوانين أو للأنظمة المطبقة على قطاع الاتصال السمعي البصري، حيز التنفيذ بعد نشرها بالجريدة الرسمية عدد 6602 بتاريخ
image
في أقل من شهر و نصف تم تأجيل مسيرتين وطنيتين للتضامن مع حراك الريف. الأولى كان من المقرر أن تنظم بالدار البيضاء يوم 09 يوليوز 2017، و قد دعت إليها "اللجنة الوطنية للتضامن مع حراك الريف و مطالبه العادلة". أما الثانية فكانت مبرمجة ليوم 27 غشت 2017 بالرباط، و قد نادت بها
image
تنبيه: الحقل السياسي و تفاعلاته العميقة، لا يجب أن يكون بمثابة الشجرة التي تغطي الغابة، غابة حراك الريف. تباينت ردود الأحزاب السياسية تجاه خطاب العرش لـ29 يوليوز 2017 شكلا ومضمونا، و ذلك باختلاف موقع هذه الأحزاب داخل الحقل السياسي و بحسب درجة استقلاليتها. فمن حيث الشكل، اتخذت هذه المواقف صيغة بيانات أو خطب
image
 من حسنات حراك الريف، الذي يعيش شهره العاشر، إثارته لإشكال العلاقة بين الحركات الاجتماعية و الأحزاب السياسية. كما أن خصوصية الحقل السياسي المغربي و مكانة الأحزاب ضمنه، تصدرت بفضله واجهة النقاش العمومي حاليا. و في هذه الورقة، سيتم النظر إلى هذا الحراك في علاقته بمسألة الأحزاب من خلال ثلاث زاويا متباينة الرؤى:
image
المنع المخزني الذي تعرضت له مسيرة 20 يوليوز 2017 بالريف يثير الأسئلة الكثيرة، ويثير الشكوك حول حاضر الحكم بالمغرب، والى أين يتجه في مستقبله.. هناك في السياسة والحكمة ايضا أسلوبان ومنهجيتان لعلاج الاحتجاج الشعبي في المغرب وغيره من البلدان :الأولى هي "الإقناع" والثانية هي "المنع"، وهما منهجيتان متناقضتان، سنتناولهما في هذا المقال كما
image
استطاع ابن كيران أن يكسب حب و تقدير جزء من المغاربة، رغم شرعنته لسياسات " الإستبداد الناعم " و تزكيته لقرارات مجحفة في حق العديد من المغاربة، كما كان له نصيب من السخط و الغضب و النقد اللاذع من جزء آخر من الشعب لأنه ساهم في يأسهم و إحباطهم.. لكن بكل صدق
image
إنّها لمغالطة كبرى تلك النداءات الصادرة هنا وهناك، من هذه الجهة أو تلك، والتي تُطالب بـ "ضمان" محاكمة عادلة للزعيم ناصر الزفزافي ورفاقه في المحنة.  فعن أيّ "ضمان" يتحدّثون، والمحاكمة نفسها قامت على سيناريو مُفَبْرَك من ألَِفِه إلى يائِه، إذْ إنّها سياسيّة بامتياز، ولا تهدف إلاّ إلى إسكات صوت المحتجّين وكبْح جماح الحراك
image
بعد الضجة المخترعة في حق أستاذ تطوان، أتساءل مع الجميع فأقول، آلا تستحون؟ كيف تتعاملون مع الأستاذ وباقي الأساتذة بهذه الطريقة؟ أما علموكم أن جزاء الإحسان هو الإحسان؟ آهذا هو رد الجميل؟ هل هذه هي الطريقة السليمة في تنزيل قول الشيخ في الكتاب: "من علمني حرفا صرت له عبدا"؟ بالله عليكم أي
1 2 3 4 5 6 next المجموع: 57 | عرض: 1 - 10

أول الكلام