cron
image
ليس التاريخ سوى «قصة» قيد الوقوع. وبانتهائها، ومرور الزمن على تحققها في «الواقع» تتحول إلى مادة تاريخية قابلة للسرد حسب منظورات الرواة. ولذلك كان السرد التاريخي (الذي يتأسس في الأصل على سرد واقعي) أساس أي سرد، وقد تحول مع الزمن إلى أساطير وخرافات وعجائب، أو مرويات مختلفة تنهل من الواقع أو من
image
 لعلّه من الصعوبة بمكان تناول ظاهرة في حالة حراك، ذلك لأنّ العقل الجمعي المنبثق عنها يكون في حالة لا تسمح بالإنصات، وهذا من طبائع كلّ الحركات الاجتماعية، وقد يصبح من السهولة أن تفهم الرسالة خطأ، لذا لا بدّ من الإجابة الاستباقية لتفادي أعطاب نظرية التّلقي. فكاتب السطور معني برصد الظواهر الاجتماعية والسياسية
image
يقول النقاد إن أرض فلسطين كان فيها شعراء كثر، وكثير من هؤلاء جودة شعرهم لا تكاد تجد مثيلا لها عند كثير من الشعراء الذين يظهرون عادة في بيئات شعرية متواضعة. ولكن الذي حدث هو أن الشاعر الكبير محمود درويش حجبهم عن القارئ العربي غير المتخصص حتى ما يعرف القارئ غير محمود درويش. والحقيق
image
لا يخالجنا شك في أن كلمة (تمثال) كانت تدور على الألسن قبل الإسلام أكثر من دوران كلمة (صنم) فهذا "أمرؤ القيس يقول: ويا رب يوم قد لهوت وليلة                            بآنسة كأنها خط تمثال ويقول شارح الديوان "الأعلم الشنتمري"  تفسير كلمة (تمثال): "خط تمثال،
image
يقول الكاتب الروسي الكبير- فيودور دوستويفسكي، "الأفكار تنشأُ من الألم، والألم ينادي الأفكار، فإذا كان الإنسان سعيداً، هذا يعني أنه لم يفكر قط.". واللغوي الكبير  في تراثنا العربي، ابن جني، سبق له وأن شبه "الشاعر"، بِـ "المُقاتل"، أي "المقاتلين الشجعان المغامرين الذين خرجوا على النماذج القائمة ولم يرضوا أن يكونوا، وهم الذين
image
قالت الكاتبة الاسبانية، نوريا غونساليس، إن الكتابة مسؤولية وليست لعبا بالكلمات. معتبرة أن الشعر، وهو اختصاصها، هو نوع من الشعوذة. وفي حوار حصري مع موقع "لكم" قالت الشاعرة الإسبانية إن الكلمة تظل عاملا فعالا أساسيا، يفرضُ سَطوته على الأزمنة والأمكنــَة والشعر، "ما يزال سلاح مقاومة وسيظل على مر التاريخ". وفيما يلي نص الحوار. الشعر
image
حضور المرأة في مناصب المسؤولية الأكبر، في أكبر الدول الغربية، بات جليا للعيان، بل من هنَّ  مُهاجرات حديثاً، وصلن إلى مراكز القرار بكل شفافية ومصداقية، وعبر أساليب سياسية عريقة في الديمقراطية،  لكن وجودهن في أغلب المجالس السياسية في دول العالم العربي، لازال يطبعه الاحتشام، بل وقل الغياب تقريبا،  لنعمد مِثَال، المجالس التشريعية
image
 اللغة العربية لغة سامية، والسامية تطلق على مجموعة من الشعوب التي تتكلم لغات ولهجات متقاربة تتشابه كلماتها من حيث الأصول، الاشتقاق، الأفعال والأزمنة، الضمائر.. وقد قسم العلماء السامية إلى شمالية وجنوبية، وقسموا الشمالية إلى شرقية (الأكدية: البابلية / الآشورية) وغربية ( الآرمية، الأجوريتية والكنعانية) (فينيقية عبرية مؤابية...))[1] أما الجنوبية فهي اللغة العربية
image
على هامشِ "ردودِ الفعل" حول مقالتي؛ "الاستعمار بلا حشمة...؟" بعد نشري لمقال عن "الاستعمار بلا حشمة...؟"، على ضوء تصريح مرشح حزب En Marche في العاصمة الجزائرية، وأقول؛ إنني رأيتُ العجب من تعليقات بعض متصفحي المقال... ولا أقول قراءه، ليس بسبب التقنية المستعملة ولكن لأن القراءة ينتج عنها بالضرورة استيعاب ما كُتب والتخلي ولو
image
قراءة في رواية لــحسن أوريد  تـنـتـابك العَـبـرات وأنت تقرأ نموذجاً لحياة موريسكي قاوم الزمن وجـــوْرَ التاريخ ليحافظ على هويته من وراء أجيال خلت وتعاقبت واندثرت. كأنما نهض من قبر أو نزل من سماء، أو كان محنَّــطاً على طريقة قدماء الفراعنة. بعد مائتي سنة على السقوط والتساقط المتتالي لأركان الأندلـس يحــيا هذا الموريسكي بأعجوبة. يجتاز
1 2 3 4 5 next المجموع: 41 | عرض: 1 - 10

أول الكلام