cron
image
 الشغلُ، الصحةُ، التعليمُ، العدلُ والآمانُ أولاً...  لا تُخطئُ العينُ حقيقةَ "الشعورِ بالغبنِ" مع تداعياته المُعَبرِ عنها حتى الآن، لدى فئاتٍ واسعةٍ مِنْ شبيبةِ وساكنةِ منطقةِ الحسيمة، وذلك على ضَوْءِ ما أصبح معروفاً بالحراكِ الاجتماعي في مسقطِ رأسِ المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي.    ولنْ "أَحُك على الدبرةِ" هنا، كأنْ أسترجعَ جُرْحَ الكثيرِ مِنَ
image
بتاريخ 29 أكتوبر حلت الذكرى، لاختطاف وتغييب واغتيال الزعيم الوطني الكبير المهدي بن بركة، ومع حلولها كل سنة، يستشعر الوطنيون والمناضلون الشرفاء على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم، غصة المظلمة التي راح ضحيتها الشهيد، غيلة وغدرا، وهو يقود حركة الكفاح وطنيا ودوليا، من أجل تحرر الشعوب من ربقة الاستعمار والاستبداد والاستغلال، الذي كانت تمثله
image
 طالبت السكرتارية الوطنية لمجموعة العمل من أجل فلسطين، الحكومة المغربية  بإصدار توضيح رسمي في شأن ما تناقلته بعض  وسائل الإعلام عن كون المغرب كان من بين المصوتين لفائدة رئاسة إسرائيل، التي وصفتها بـ"الصهيونية"، للجنة القانونية في هيئة الأمم المتحدة . وشددت المجموعة في بلاغ، توصل موقع "لكم" بنسخة منه، على أنها مازالت تنتظر
image
تناولت الصحافة المغربية، الصادرة في أعدادها تقارير متنوعة، أهمها تقرير عن "أبو النعيم يحرض ضد القناة الثانية وقذف ضد نقابة الصحافيين" وتقرير يتحدث عن أن "بوليساريو - خط الشهيد، تطلب لقاء الملك"، علاوة على موضوع يهم تشكيل المحكمة الدستورية يقول "الأغلبية والمعارضة تتفقان على تقاسم 6 مقاعد بالمحكمة الدستورية"، وتقارير أخرى ينقلها
image
استفقت هذا الصباح ولدي رغبة ملحة في الكتابة و الترويح عن نفسي ،فالكلمات كانت تتزاحم في رأسي و الأفكار كانت تتدافع داخل مخيلتي بحثا عن طريقة تتجسد من خلالها على الواقع حتى أحسست بالإختناق . فبين ما نراه عبر قناة الجزيرة عن أخبار إخوتنا بالشرق الأوسط و ما نسمع به داخل بلدنا تتقاذفنا
image
دقت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين ناقوس الخطر التطبيعي، الذي تنهجه الحكومة والدولة المغربية إثر تنظيم مؤتمر علمي بالعاصمة الرباط بحضور قرابة 10 صهاينة بشكل رسمي وعلني في إطار ندوة حول التعليم والبحث العلمي في الكيمياء، وبحضور حكومي ممثل في وزارة التربية الوطنية. ونبهت السكرتارية الوطنية للمجموعة، في بيان صحفي لها، يتوفر
image
أظهر فيديو مساء اليوم الاثنين، مشاهد قاسية لتحقيق مخابرات الاحتلال مع الأسير الفتى أحمد مناصرة (12 عاما) أثناء تعرضه للتعنيف والترهيب للاعتراف بمحاولته تنفيذ طعن مستوطنين. ويظهر الفيديو التي بثته فضائية فلسطين اليوم تهديد المحقق الإسرائيلي للطفل مناصرة وإجباره على الإدلاء باعترافات لم يرتكبها بشكل مخالف لكل القوانين الدولية والانسانية التي تحرم التحقيق
image
عاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مجدداً إلى اتهام مفتي فلسطين، الحاج أمين الحسيني (1895-1974)، بالوقوف وراء إبادة اليهود في ألمانيا، كما زعم في المؤتمر الصهيوني في القدس المحتلة، 21 أكتوبر/تشرين أول الجاري، في تصريح مثير بدا فيه نتنياهو يبرئ الزعيم النازي أدولف هتلر وفريقه من جريمة الهولوكست المستنكرة، الأمر الذي استدركه،
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أول الكلام