cron
image
أكد حزب "الاشتراكي الموحد"، أن تظاهرات 20 يوليوز التي شهدتها شوراع الحسيمة وأزقتها نجحت في أن تبطل كل الإشاعات وتكذب كل الاتهامات التي يروجها ويطلقها مناهضو الحراك في الريف ومطالبه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية.   وأبرز الحزب في بلاغ توصل به موقع "لكم"، أن المقاربة "القمعية" التي نهجتها السلطات، مركزيا ومحليا، إزاء الحراك أظهرت
image
ادانت شبيبات فدرالية اليسار الديمقراطي( شبيبة الطليعية، منظمة الشباب الاتحادي، حركة الشبيبة الديمقراطية التقدمية)، ما أسمته بالقمع الوحشي للسلطات الأمنية في حق تظاهرة سلمية وحضارية تم تنظيمها يوم 20 يوليوز الجاري بالحسيمة ونواحيها، مستنكرة حملة الاعتقالات العشوائية التي استهدفت المتظاهرين. وأكدت شبابيات فدرالية اليسار، في بلاغ توصل به موقع "لكم 2" أن التعاطي
image
رغم احتكار الذكور على مر التاريخ للنضالات الشعبية، وظهور المرأة كجزئية هامشية منحت رونقا خاصا لتلك الحركات، بيد أن مشاركة العنصر النسوي، وان كانت ضئيلة على مستوى الحجم والمساحة، إلا أنها مثلت جزئية رئيسة وبطولية داخل تلك الحركات بكل ما للكلمة من معنى في كثير من الأوقات والمواقف وحتى في أصعب الظروف،
image
هذا المقال سأعرضه في صورة الشهادة، أقدمها شهادة للتاريخ وشهادة على بعض العصر. من أجمل وأسمى ما يجتمع عليه بنو الإنسان، هو نشدان الحقيقة، وتحري هذه الحقيقة، حتى تكون إرثا متداولا بين أجيال الإنسان، يقرؤون من خلالها حركة التاريخ، واقعا وأحداثا ومنعرجات، ويستنبطون من خلالها الحكمة، فالحكمة هي الوجه الآخر للحقيقة، ومن يؤتى
image
"نجحت مسيرة الحسيمة وفشل قرار المنع"، هكذا علق أكثر من مدون على صفحات "فيسبوك". فبعد يوم طويل وليلة كادت تكون بلا نهاية من الكر والفر والمطاردات بين قوات الأمن والمحتجين بأكثر من حي وشارع بمدينة الحسيمة، بدأت ساعة التقييم وإحصاء الخسائر. حصيلة رسمية في انتظار صدور بلاغ عن تنسيقية ناشطي الحراك، أو هيئات مستقلة،
image
أعرب المرشح الرئاسى الفرنسى السابق وزعيم حزب فرنسا المتمردة، جون لوك ميلونشون، أمس الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفى فى الجمعية الوطنية عن استغرابه للتحقيقات الجارية.   وأكد أن "أيا من مساعديه لم يتول أى مسئولية سياسية لا فى داخل حزب اليسار ولا فى فرنسا المتمردة، وهذا الاتهام لم يحدث أبدا طيلة فترة عضويتى فى البرلمان
image
استغرب نواب برلمانيين من أجوبة وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بخصوص قمع الاحتجاجات والاستعمال المفرط للقوة، حيث قال مصطفى الحيا، عن فريق "العدالة والتنمية": "منذ أن فتحنا أعيننا ونحن نسمع حكمة تقول الجواب ما ترى لا ما تسمع"، مضيفا: "الله يخلف على وسائل التواصل الاجتماعي لي كتفضح كلشي ولو كنا في أيامات
image
دعت "فيدرالية اليسار الديمقراطي" وحزب "النهج الديمقراطي" والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، للمشاركة المكثفة في مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة، في نداءات لها لدعم هذه الخطوة الاحتجاجية. ووجه حزب "النهج الديمقراطي" نداء لسائر أعضائه والمتعاطفين/ات معه وكافة المناضلين/ات الأحرار ببلادنا إلى المشاركة في هذه المسيرة الشعبية الوطنية بقوة وحماس وإلى تنظيم قوافل من مختلف المناطق
image
الذي يقلق في الوقت الحالي أكثر من أي شيء آخر: ليس القمع الذي نتعرض له و الذي يستفحل يوما بعد يوم، ليس الوضع المعيشي المتردي للمغاربة، ليس الفوارق الفئوية و الطبقية المهينة، ليس تردي الخدمات الصحية، ليس الفساد المستشري في البلاد، ليس تزوير الإرادة الشعبية، ليس المتابعات والمحاكمات والاعتقالات الجائرة، ليس استبداد
image
نقرأ في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 11 يوليوز الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "صراعات آل بن جلون حول المال والنفوذ أمام القضاء من جديد"، و"الرميد وعد بـ"أخذ حق" النويضي"، و"الحموشي بات المخاطب المفضل لدى ماكرون"، و"إيديا تجبر الوردي على بناء مستشفى إقليمي بتنغير"، وعناوين أخبار أخرى ننقلها لكم في العناوين
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 639 | عرض: 1 - 10

أول الكلام