cron
image
 يملك النظام السياسي في المغرب قدرة كبيرة على التأقلم مع الحركات الاحتجاجية، بفعل العديد من العوامل المتمثلة في تجذره التاريخي، وتواجد الملك في قلب هذا النظام السياسي، الذي يحفظ له استمراره بفعل مشروعيته التاريخية والرمزية والدستورية.  وتفاعلا مه الزلزال السياسي الذي حصل في المغرب، عقب إعفاء الملك تسعة وزراء في الحكومة السابقة، يمكننا
image
أدان حزب "النهج الديمقراطي" (يسار راديكالي) في المغرب، ما وصفها بـ "المخططات السعودية لمواصلة تخريب الشرق الأوسط بدعم من الإمبريالية والصهيونية". وجاء في بيان صادر عن قيادة الحزب اليساري المعرضن أنه يتابع "الانقلاب السياسي الجاري داخل الأسرة الحاكمة بالمملكة السعودية، والذي يقوده ولي عهدها تحت مبرر محاربة الفساد". وأشار البيان، الذي توصل موقع "لكم" بنسخة منه،
image
قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب "الاشتراكي الموحد"، (حزب معارض ومشارك في الانتخابات)، إن الفساد بالمغرب بنية يجب اقتلاعها، مشيرة إلى أن النظام السياسي يعتمد أساليب وصفتها بـ "البئيسة" تجاه المناضلين من خلال الاعتقالات وإنهاكهم وإبعادهم عن المعارك الحقيقية. وانتقدت منيب، خلال لقاء لها بالدار البيضاء مساء يوم الأحد 12 نونبر الجاري، ما وصفته
image
قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب "الاشتراكي الموحد"، (حزب معارض ومشارك في الانتخابات)، إن من مميزات النظام السياسي نجد أن الحكومة برأسين، فهناك حكومة ظل وحكومة منتخبة عن طريق الانتخابات، حيث تتحكم حكومة الظل في  الأوراش الكبرى والاستراتيجية. وأضافت منيب خلال لقاء لها بالدار البيضاء مساء اليوم الأحد 12 نونبر الجاري، إن "النخب
image
خرج المئات من المحتجين من الجالية المغربية بإقليم كاطلونيا باسبانيا، بمدينة متارو، اليوم الأحد 12 نونبر الجاري، من اجل المطالبة بالإفراج عن المعتقلين في حراك الريف وبالتنديد بالمقاربة "القمعية التي تمارسها الدولة ضد الاحتجاجات بمناطق الريف" وفق ما نقله نشطاء من لجنة حراك الريف بالخارج. وشهدت مدينة برشلونة الإسبانية مسيرة احتجاجية حاشدة، ورفعت
image
  حريّ بنا أن نشير فى مستهلّ هذا المقال أنّه بهدف ردّ الإعتبار لذاكرة اليهود الإسبان (السيفاراديم) الذين أُبْعِدُوا من إسبانيا ضمن عملية الطرد الجماعية النهائية التي كان قد تعرّض لها الموريسكيّون (من مسلمين، وبعض النصارى،واليهود) كان البرلمان الإسباني قد صادق بتاريخ 11 يونيو(حزيران)2011 على مشروع القانون المعدِّل للفصلين 21 و23 من مدوّنة
image
يبدو أكثر فأكثر للمتتبعين وكأن مصير العدالة والتنمية كحزب مستقل مرتبط بشخصية من سيقوده بعد مؤتمره الذي سيعقد بداية الشهر القادم. وعندما نقول مستقلا فنحن نعني بذلك الاستقلال النسبي عن السلطة الذي يجعل انتخاب قيادته وتوجهه السياسي العام تقرر فيه قواعد الحزب وليس مبعوثي القصر وأجهزة الداخلية. فقد كان الرأي العام شاهدا
image
لا يتعلق الحديث عن الأزمة بتقويم الأداء السياسي للحزب تفصيلا في المحطات والمواقف المختلفة، وإنما يخص النظر في العوائق البنيوية للفكر والممارسة، والتي تمنع وضوح الخط السياسي واضطراب ردود الأفعال تجاه التحديات المتوالية والعجز عن تحويل الظهور السياسي إلى كسب يسند عملية الإصلاح ويقوي ركائزها. نبدأ مما أشرنا إليه في المقال السابق عن
image
انتقدت جماعة "العدل والإحسان"، (أكبر تنظيم إسلامي معارض للنظام الحاكم بالمغرب)، التراجعات التي يشهدها المغرب في شتى المجالات حيث أوضحت في تقريرها السياسي على آن "الأحداث التي عاشها المغرب خلال هذه السنة تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن تحقيق دينامية سياسية تقطع مع واقع العبث والإفلاس حلم مؤجل، وأن ما أعلن
image
بالرغم من تأكيد هيئة الدفاع في أكثر من مرة دخول معتقلي الحراك بسجن عكاشة في إضرابات متتالية عن الطعام، نفى المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج محمد صالح التامك، نفيا قاطعا أن يكون نشطاء الحراك قد دخلوا في أي إضراب عن الطعام منذ اعتقالهم. نجيب البقالي، عضو لجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان، أكد
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 1861 | عرض: 1 - 10

أول الكلام