cron
image
      تأكيدا على مقولة: "فاقد الشيء لايعطيه"، برهنت الحكومة مرة أخرى على فشلها الذريع في تدبير الأزمات، سواء في حراك الريف أو احتجاجات جرادة وغيرها، وأثبتت للعالم أجمع أنها فقدت سبيل الرشد في حلحلة المشاكل وتذليل الصعاب، ولا تجيد عدا سياسة الهروب إلى الأمام. إذ بعد مرور حوالي ثلاثة أسابيع
image
في جديد معتقلي جرادة، قرر قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بوجدة، الثلاثاء 15 ماي الجاري، إحالة ستة معتقلين ضمن ثمانية، على غرفة الجنايات في حالة اعتقال.  وعن الإثنين الآخرين، قرر متابعهما في حالة سراح بجنح، وهما كل من أسامة بوطالب، وعبد العالي ديدي، بحسب ما أعلنه عبد الحق بنقادى محامي المعتقلين.  وبعد أحكام بالسجن
image
قالت حركة "ضمير" إنها تتابع بقلق بالغ الوضع الداخلي بالبلاد، مسجلة في هذا الإطار مجمل التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدبلوماسية التي "يبدو أن الحكومة وأحزاب الأغلبية والمعارضة لا تأخذها مأخذ الجد وتتعامل معها بشكل لا يبعث على الارتياح". وأضافت الحركة في بلاغ لها، أنها تلاحظ  "وبأسف بالغ بأن الحركات الاحتجاجية ذات النفس السياسي أو
image
احتج العشرات من سكان مدينة جرادة، لليوم الثاني على التوالي، للمطالبة بالإفراج عن النشطاء الذين أوقفتهم السلطات خلال الأسابيع الماضية. وخرج العشرات من المحتجين بحي المنار (أكبر أحياء المدينة)، مساء أمس الأحد 13 ماي الجاري، رغم محاولات الأمن منع إحتجاجاتهم. ورفع المحتجون خلال المسيرة الاحتجاجية، شعارات تطالب بالإفراج عن المعتقلين الذين أوقفهم الأمن، والذين
image
تجددت الاحتجاجات، مساء السبت 12 ماي الجاري، بمدينة جرادة، لمطالبة الحكومة بالاستجابة لمطالب السكان الخاصة بتحسين أوضاعهم المعيشية، علاوة على الإفراج عن الموقوفين. وردد المتظاهرون شعارات تطالب بتحقيق مطالبهم الاجتماعية والاقتصادية، والافراج عن الموقوفين الذين أوقفتهم السلطات خلال الأسابيع الماضية. وانطلقت الاحتجاجات بمدينة جرادة، في 22 دجنبر الماضي، إثر مصرع شقيقين في منجم عشوائي
image
أن تحتفل الطبقة الكادحة بعيدها الأممي فاتح ماي 2018 ،بربوع المملكة المغربية على إيقاع الإحتجاجات بسبب تردي الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية ،وأن تصدع حناجر العاملات والعمال بشوارع المدن والحواضر المغربية, مرددة شعارات تشجب السياسات اللاشعبية التي مافتئت حكومة العدالة والتنمية تتبعها ،مستهدفة في العمق الطبقتين المتوسطة والفقيرة على السواء ،إلى هنا ... يبدو
image
أخيرا وبعد انتظار طويل امتد لثلاثة أسابيع، قررت الحكومة المغربية أن تدلي برأيها في أمر المقاطعة التي دخلها المغاربة كرد فعل مسالم على ارتفاع أسعار أغلب المنتجات الاستهلاكية الأساسية. رأي الحكومة جاء عن طريق متحدثها الرسمي، السيد مصطفى الخلفي، مباشرة عقب انتهاء اجتماع مجلس الحكومة الأسبوعي. السيد المتحدث قال "أن المقاطعة قامت
image
يواجه المغرب في الظرفية الراهنة عدة تحديات داخلية وخارجية، تتطلب اعتماد سياسات عمومية جديدة، وتبني مقاربات شمولية مغايرة لما هو معتمد وسائد، إذ أبانت المشاريع والمقاربات الحالية عن محدوديتها وفشلها في تحقيق ايقلاع تنموي يمزج مابين الاقتصادي والاجتماعي والمحلي والوطني، والمشترك والخصوصي/الهوياتي. فلا يمكن انكار أن هناك تحديات و رهانات داخلية غير
image
أرجأت محكمة الاستئناف في مدينة وجدة، الأربعاء 09 ماي الجاري، محاكمة 7 قاصرين على خلفية احتجاجات مدينة جرادة. وقررت الهيئة القضائية تأجيل محاكمة 3 قاصرين إلى 23 ماي الجاري، و4 آخرين إلى 30 من الشهر نفسه، من أجل إعداد الدفاع. وخلال الأسابيع الماضية، أوقفت أجهزة الأمن عددا من نشطاء الاحتجاجات في جرادة، على خلفية
image
هي النُّذُرُ إذا، نُذر "مواجهة" طالما حذرت منها النخب المسكونة بسؤالي الديموقراطية والعدالة والاجتماعية، مواجهة بين أهل "التحت" وأهل "الفوق"، "التحت" ليس بالمعنى الاقتصادي فقط، بل كذلك، "التحت" الذي يُقْصَدُ به قاعدة هرم الدولة الاجتماعي. التحذيرات التي ظلت توجهها نخب ثقافية وفكرية وسياسية وحتى اقتصادية، منذ 2015 إلى اليوم، نبهت إلى أن الهبة الجماعية
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 288 | عرض: 1 - 10

أول الكلام

lakome2