cron
image
نقرأ في الصحف الصادرة نهاية الأسبوع الجاري (24 و25 يونيو الجاري) أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "الداخلية تضغط لسحب صفة "المنفعة العامة" من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، و"أول مجلس وزاري بعد إعفاء بنكيران"، و"حرب البريمات تندلع داخل البرلمان وتكشف ريع المناصب"، و"وزراء "تمرضنو" على العثماني"، وعناوين أخبار أخرى ننقلها لكم أسفله: الداخلية
image
منذ عدة أسابيع، الريف يغلي. هي انتفاضة اجتماعية، سياسية وهوياتية، وجدت لها صدىً في باقي البلاد، وأظهرت مدى تأزم النظام، واستيائه من استعمال إسم عبد الكريم الخطابي (1882-1963)، مقاوم الإستعمار الشهير كرمز للحراك. "أخر خبر ! لقد ألقوا القبض على الزفزافي" عبارة استطاعت أن تجوب عالم الأنترنت في المغرب وخارجه. كالصدى انتشرت لتصل لأعلى
image
ذكر موقع "مغرب انتجنس" الفرنسي أن عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" يمهد الطرق لإدريس الأزمي، لخلافته على نفس الحزب. وحسب نفس الموقع فإن بنكيران يسعى من وراء ذلك إلى قطع الطريق على مصطفى الرميد وسعد الدين العثماني للوصول إلى قيادة الحزب خلفا له. ونقل نفس الموقع، أن الحديث عن محاولة بنكيران
image
أنهى صعود الأمير محمد بن سلمان ليصبح وليّ عهد السعودية عامين من التكهنات بشأن تنافس وراء الكواليس مع الرجل الثاني في المملكة، لكن لا يزال يتعين عليه إقناع الأقارب الأقوياء ورجال الدين ورجال القبائل. وكان الأمير محمد نجل الملك سلمان والبالغ من العمر 31 عاماً هو بالفعل الحاكم الذي يدير الشؤون اليومية للمملكة
image
قال عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، إن حزبه خسر المعركة، في إشارة واضحة إلى ما عرفه سياق إعفائه من قبل الملك محمد السادس ومسار تشكيل حكومة العثماني، مضيفا أن "هذا الحزب لم يتأسس على أساس أن يكسب جولة ويرتقي ويتذوق لذة الحياة وينام قرير العين". ووجه بنكيران رسائل سياسية خلال
image
حث رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أعضاء الحكومة على إيلاء الأهمية لتقارير المجلس الأعلى للحسابات وتوصياتها، وخاصة تقرير سنة 2015. "كل قطاع حكومي عليه أن يحاول جرد كل التوصيات الخاصة به، ويحاول ما أمكن أن يطبقها أو أن يقترب من التطبيق الأمثل لها لأنها توصيات تهدف إلى الدفع بالعمل الحكومي ليكون أكثر نجاعة،
image
 إعمراشا مطلوب للعدالة لأنه يشتغل خارج رضى وزاة الأوقاف والشؤون الإسلامية إعمراشا مطلوب للعدالة لأنه يعتلي المنبر ويخطب في الناس دون إذن أو تأشيرة من وزاة الأوقاف  إعمراشا مطلوب للعدالة لأنه خاطب  الناس دون أن يقرأ من ورقة تمنحها وزاة الأوقاف لأئمة مساجدها  إعمراشا مطلوب للعدالة لأنه يقع خارج السياجات التي وضعتها سلطة مراقبة الشأن
image
1- المسيحون المغاربة يلاحظ المراقب للخروج العلني لعدد من "الأقليات الدينية" في الفترة الأخيرة - خاصة المغاربة المعتنقين للديانة المسيحية أو الذين تشيعوا أو البهائيين، وتغاضي الدولةعن أنشطتهم، مؤشر على توجه رسمي لبداية الاعتراف بهذه الأقليات، والسماح لها بالعمل القانوني، لكن الدولة لا تريد الاستعجال في السماح لهذه الأقليات بالنشاط العلني، قبل أن
image
قال نور الدين عيوش، الناشط الجمعوي، إن طلب تدخل الملك في حراك الريف يدفعنا نحو الديكتاتورية، ذلك أننا إذا أردنا استمرار تدخل الملكية، فلن ينجم عن ذلك سوى تكريس الملكية التنفيذية، وفق ماجاء في حوار أجراه رئيس جمعية "زاكورة" مع يومية "أخبار اليوم". وأوضح عيوش قائلا، "اليوم الحراك بالحسيمة، وإذا وقع غدا بفاس
image
اعتبر عبد العلي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب "العدالة والتنمية"، أن المغرب لا يعيش حالة الديمقراطية، لأن "الذي يملك السلطة لا يخضع للمحاسبة"، مؤكدا أن الحراك الشعبي بالريف له خلفية سياسية وهو نتاج غياب ديمقراطية حقيقية، موضحا بالقول: "عندما يرفض قادة الحراك الحوار مع الأحزاب السياسية ومع المؤسسات الوسيطة، هذا معناه
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 2139 | عرض: 1 - 10

أول الكلام