cron
image
إن ما شهدته نهاية الألفية الثانية ومطلع الألفية الثالثة من أحداث هزت العالم العربي ، وزعزعت الأرض تحت أقدام إنسان هذا الوطن بدءا بحرب الخليج الثانية من غزو الكويت إلى سقوط بغداد، وانتهاء بثورات ما سمي بالربيع العربي... جعل الرواية الجنس الأدبي الأنسب لرصد كل التفاعلات، والقادر على التشكل وفق تحولات (métamorphose)
image
أكدت "الجمعية المغربية للتوعية ومحاربة داء السل"، على ضرورة فتح تحقيق جاد ومسؤول في ملف ما أصبح يعرف بـ"الجنس مقابل العلاج"، وذلك بعد رفع المشتكية (ه.ك) شكاية إلى وزارة الصحة تتهم فيها صراحة أحد أطباء مستشفى "مولاي يوسف" للأمراض الصدرية المدعو (ع ك) بالتحرش بها. وقالت الجمعية، في بلاغ توصل به موقع "لكم"،
image
يكفي المرء أن يستمع للناس وهم يتحدثون- في السوق أو في المقهى أو في أي فضاء آخر، عمومي أو خاص- عن مواضيع الساعة أو عن أية مواضيع أخرى تحضا باهتمامهم، ليجد أن التعميم هو الغالب في أحاديثهم وفي تقييمهم للأحداث، إن سلبا أو إيجابا. ومن دون شك أن هذه الخاصية ليست ماركة مغربية
image
الاغتصاب، أفة لم تكن وليدة الساعة، والعصر نلاحظ أن ظاهرة الاغتصاب في المغرب بدأت تتزايد وثيرتها بشكل منقطع النظير، وربما بشكل مخيف لا يندر بالخير مستقبلا، ولابد لنا من طرح الأسباب وسرد بعض الوقائع، وقد تكون الأحداث الأخيرة بدءا من حمارة سيدي قاسم المسعورة والتي تعرضت لاغتصاب جماعي من قبل اطفال قاصرين، إلى
image
لم تمر سوى أسابيع قليلة على واقعة اغتصاب "حمارة" سيدي قاسم و التي خلفت موجة من السخرية  وصلت إلى حدود الصحافة الدولية حيث تصدرت عناوين الصحف و المواقع الإلكترونية تحت عنوان الفضيحة, حتى تطفو إلى السطح فضيحة أخرى لمحاولة اغتصاب جماعي لقاصر في حافلة نقل عمومية, وإذا ما ربطنا بين الحادثين نجد
image
لم أجد لكل هذا الغضب و الحزن بداخلي ملجأ سوى قلم و دفتر أصطحبهما معي في كل أسفاري، و كأني أعلم مسبقا أنني سأعيش لحظات لن يواسيني فيها سواهما. مؤلم جدا أن تستفيق، في يوم عطلة، على فيديو تُغتصب فيه الإنسانية بكل وحشية؛ أربعة مراهقين محاصِرين لفتاة مختلة عقليا، في مؤخرة حافلة
image
هل إنزال أشد   العقوبات بمرتكبي الاغتصاب الجماعي للفتاة زينب  داخل حافلة للنقل الحضري بمدينة الدار البيضاء،  اذا تمت بعد أدانتهم محاكمة اكتملت فيها كل شروط المحامكة العادلة، سينهي المشكل ويجعلنا عن  منأى من مثل هاذه الفاجعة؟ طبعا لا و ألف لا!!!   لأن هذا الاغتصاب ما هو إلا الجزء الظاهر من جبل الثلج العائم
image
قضية فتاة الحافلة التي هزت الرأي العام المغربي، وأصبحت مادة دسمة للتناول الإعلامي... لا تستحق الإستنكار والشجب والغضب فحسب، بل تستوجب نقاشا مجتمعيا حقيقيا حول منظومة القيم ببلادنا. فالتحرش والإغتصاب والعنف ضد المرأة سلوكات يعيشها الشارع المغربي كل يوم، ومشهد محاولة اغتصاب الفتاة في الحافلة ليس فعلا منعزلا أو غريبا. وحدها كاميرا
image
سوف لن يجد القراء والملاحظون صعوبة كبيرة في أن يربطوا بشكل آلي بين جموع الشباب الذين يلهثون وراء فتاة عصرية لمضايقتها بطنجة، أو يعملون مباشرة على نزع ملابس فتاة أخرى بالبيضاء والعبث بجسدها، وبين جموع الكلاب الضالة أو الحيوانات المتوحشة التي تستفرد بفريستها، إنه نفس السلوك، الذي يفسر بدواعي الغريزة البحتة. والسؤال
image
من منا ينسى ماجادت به قريحة وزيرة الاسرة والتضامن والتنمية الاجتماعية حينما اعلنت انها وبقدرة قادر قضت على الفقر في المغرب الغني... من منا اخترق قولها مسامعه وكل يوم نرى مهمشو هذا البلد يقتاتون من الحاويات بعد ان تمكن منهم الجوع... إن كانت قد قطعت شعرة معاوية مع الفقر، فما بالنا نرى مظاهره تتفشى
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 199 | عرض: 1 - 10

أول الكلام