cron
image
"تحب المرأة في الرجل أن يكون في حاجة إلى أم ترعاه..." اتيل باريمور يبدع المراهقون الجدد في المغرب قاموسا لغويا في الجنس، يخصهم ويخص ترتيباتهم.. يعبرون من خلاله عن ولادة جديدة للهوية الجنسية، ذلك أن الخيارات القديمة للأجيال التي سبقتهم لم تعد صالحة لزمانهم، متمنياتهم.. ورغباتهم كذلك. وهذا دفعهم لصياغة جواب ثالث يخص
image
أفاد تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة مرض "السيدا"، أن المغرب استطاع تقليص نسبة الإصابة بمرض فقدان المناعة البشرية "السيدا"، خلال الفترة الممتدة ما بين 2010 إلى 2016، مقارنة بفترة 2005 و 2010، بفضل حصول المصابين بهذا الداء على العلاج، حيث بلغ معدل ولوج المرضى للخدامات العلاجية 48 في المائة
image
يعتبر الزواج رباطا مقدّسا يجمع بين الرجل والمرأة في جميع الثقافات وجميع الحضارات، في جميع الأزمان والأمكنة، فهو رباط يتأسّس على قيم نبيلة ومشاعر راقية وغايات مثلى، يمكّن طرفي الزّواج من تحقيق الحاجات النفسية والعاطفية والبيولوجية والاجتماعية كلما خضع للشروط الصحية ونشأ في البيئة السليمة. إن الزّواج يعدّ انتقالا إلى وضعية اجتماعية ومدنيّة
image
أعلنت وزارة الصحة عن تقديم مشروع قانون رقم 71.13 بشأن مكافحة الاضطرابات العقلية وبحماية حقوق الأشخاص المصابين بها. ثم مشروع قانون رقم 14-47 المتعلق بالمساعدة الطبية على الإنجاب. وأشارت مذكرة صادرة عن الوزارة أن تقديم مشروع القانون الأول يأتي في إطار تفعيل التزامات المغرب الدولية وخصوصا الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص المعاقين التي صادق
image
نقرأ في الصحف الصادرة يوم االخميس 22  يونيو الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "الزفزافي بمعنويات مرتفعة في السجن.. ويثق في براءته"، و"قضاة جطو يحققون في صفقات وزارة الحقاوي"، و"سنة حبسا نافذا لأستاذ فضيحة الجنس مقابل النقط"، و"نقابة "الفنون الدرامية" تطالب بإطلاق سراح فناني حراك الريف"، وعناوين أخبار أخرى ننقلها لكم في
image
    يطرح سؤال المواطنة في البيئة السياسية المغربية الراهنة ، مجموعة من الثنائيات المتقابلة ، أيقظها حراك الريف وما يعرفه من احتقان حاد نتيجة تراكم إرث ثقيل من التهميش والإقصاء ونهج سياسة الانتقائية المجالية - عمقه التقسيم الجهوي الجديد - في الأجوبة على بعض جزئيات ما تتطلبه  التنمية من استراتيجية تفاعلية
image
إن المساواة هي التمتع بجميع الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والبيئية دون تمييز بسبب الدين أو اللون أو اللغة أو الجنس أو الرأي السياسي أو المستوى الاجتماعي أو الانتماءات الأخرى، وهي مدخل أساسي يهدف لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية البشرية وغير ذلك من الأهداف السامية. ورغم ما حققته بلادنا من مكتسبات في
image
المساواة بين الجنسين هو الهدف الأساسي للتنمية والمناصفة ستمكن النساء والرجال من المشاركة الكاملة وعلى قدم المساواة في تطور المجتمع والاقتصاد. في جميع أنحاء العالم، ولاسيما في الدول الإفريقية، يتم العمل على تحسين الحياة اليومية للنساء والرجال من خلال تحسين رصيدهم المعرفي وتطوير روحهم الإبداعية، وإنما أيضا الدفاع عن حقوقهم المدنية والسياسية
image
نقرأ في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 30 ماي الجاري أخبارا متنوعة، منها التي تحدثت عن "الباطرونا تنتفض هي الأخرى ضد منع الحجز على ممتلكات الدولة"، و"توتر في علاقة الوزراء بكتاب الدولة في حكومة العثماني"، و"ابتزاز في البرلمان: مستشارون يفرضون إعادة تجهيز مكاتبهم بمكيفات وتلفزات ورخام أرضي لتمرير الميزانية"، ونختتم بأبرز ما جاء
image
نقرأ في الصحف الصادرة يوم الجمعة 26 ماي الجاري أخبارا متنوعة، منها "رئيس الحكومة يرخص لوزيره في التعليم بخرق قانون الصفقات"، و"بنكيران يستعد لإفطاره عن الكلام في شهر رمضان"، و""الجنس مقابل النجاح" ينتقل إلى الابتدائي"، وأخبار أخرى نقرؤها لكم في العناوين التالية: رئيس الحكومة يرخص لوزيره في التعليم بخرق قانون الصفقات البداية من جريدة
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 next last المجموع: 184 | عرض: 1 - 10

أول الكلام