cron
image
فيما تتجه الأنظار إلى إعلان تشكيلة الحكومة المغربية الجديدة، يرصد مراقبون المسار الذي يمكن أن يسلكه حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي بعد إبعاد زعيمه عبد الإله بنكيران من رئاسة الحكومة.  إلى أي مدى يمكن أن يشكل إبعاد عبد الإله بنكيران من رئاسة الحكومة المغربية، تحولا في مسار حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي؟ وهل يعني تشكيل حكومة
image
"انتهى الكلام، وانتهت الحكومة بالنسبة لبنكيران، لكن كل شيء سيمر بخير إن شاء الله".. هكذا جاءت أولى تصريحات عبد الإله بنكيران، عقب تعيين الملك محمد السادس، رئيس حكومة جديد خلفاً له، من حزب "العدالة والتنمية". وبقرار الملك الصادر أمس الجمعة، طُويت صفحة بنكيران على رأس الحكومة، لتفتح أخرى، لكنها داخل الحزب نفسه، لسعد
image
ارتبط قرار الملك محمد السادس، إعفاء الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، عبد الإله بنكيران وتعيين سعد الدين العثماني من نفس حزبه الفائز بالانتخابات التشريعية، بحرص الملك على "توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها المملكة في هذا المجال". هذا ما جاء في بيان الديوان الملكي، الصادر مساء الأربعاء الماضي، الذي أُعلن فيه أن
image
بعد أسابيع من إلغاء الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة زيارة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشكل مفاجئ، تثير شائعات جديدة بشأن حالته الصحية تكهنات حول مستقبل زعيم في الثمانين من العمر يحكم البلد الواقع في شمال إفريقيا منذ حوالي 20 عاما. وتصاعدت الشائعات عندما نفى سفير الجزائر لدى لبنان علنا تقريرا محليا عن وفاة
image
ترفع ثلاثة أحزاب سياسية أساسية تعتبر المعنية الأولى بالمشاورات الحكومية (حزب العدالة والتنمية، والتجمع الوطني للأحرار، والاستقلال)، من درجة تأهبها، لعقد مؤتمراتها الوطنية خلال الأسابيع المقبلة، وكلها تأتي في ظرف سياسي "استثنائي"، فبعد مرور ما يزيد عن خمسة أشهر من الأزمة السياسة أو ما بات يٌعرف بـ"البلوكاج'' الحكومي، أوصل البلاد إلى حالة
image
"أن نكون معتدلين أو لا، لا يمكن القبول بهذه الأشياء، ويجب القول إن هذه الأشياء غير معقولة، ونحن قلنا هذا، وإلا فسنكون مضطرين لمراجعة كل هذا الذي نقوم به"، بهذه اللهجة الحادة تحدث رئيس الحكومة المغربية المكلف عبد الإله بنكيران نهاية الأسبوع الماضي في تجمع لشبيبة حزبه معلقاً على أزمة تشكيل الحكومة
image
يبدو أن تشكيل الحكومة المغربية يتجه نحو أيامه الأخيرة، إما بالإعلان عن الحكومة الجديدة أو الفشل في ذلك. فبعد أزيد من أربعة أشهر من المشاورات التي أطلقها عبد الإله بنكيران لتشكيل حكومة جديدة، بعد تعيين الملك محمد السادس له رئيسا للحكومة، عقب تصدر حزبه "العدالة والتنمية" الانتخابات البرلمانية في 7 من أكتوبر الماضي،
image
بعد قرابة 33 عاماً من انسحابه، بات المغرب قاب قوسين أو أدنى من العودة مرة أخرى إلى بيته الإفريقي بقرار يُنتظر أن يصدر عن القمة الـ28 المقرر عقدها على مدار اليومين المقبلين، في ظل مؤشرات إيجابية ذهبت إلى هذا الاتجاه بعد الجهود الدبلوماسية التي بذلتها الرباط في الآونة الأخيرة، نجحت خلالها في
image
إنه شتاء كئيب لليسار في أوروبا الذي طالت معاناته.. ففي غضون أقل من شهرين سلم قادة يسار الوسط في فرنسا وإيطاليا وألمانيا -فرانسوا أولوند وماتيو رينتسي وزيجمار جابرييل- بالهزيمة. وحًول حزب العمال البريطاني خلافاته الداخلية إلى صراع علني. وفي بروكسل تنازل اليسار عن رئاسة البرلمان الأوروبي للمحافظين مسلما السيطرة على أعلى ثلاثة مناصب
image
إجراءات التقشف في الجزائر تتسبّب بالاحتجاجات في صفوف الطبقة الوسطى التي كانت صامتة في السابق، فيما تعتمد الدولة موقفاً متشدّداً من هذا التململ.
back 1 2 3 4 5 6 7 next المجموع: 70 | عرض: 11 - 20

أول الكلام