cron
image
مع مرور الأسابيع يزداد الإحراج إزاء أسلوب بوريس جونسون في قيادة الدبلوماسية البريطانية، لكن رئيسة الوزراء تيريزا ماي لا تزال تفضل إبقاءه في حكومتها، رغم إزعاجه بروكسل وزلته مع الرياض. وسط انزعاج المسؤولين الأوربيين إزاء غموض لندن بشأن خطتها للانفصال عن الاتحاد الأوربي (بريكست) تساهم زلات جونسون الملقب "بوجو"، في صب الزيت على
image
أدار فيدل كاسترو الذي ولد لأب ثري يملك الأراضي ظهره لحياة الرغد ليقود ثورة يسارية في كوبا استمرت عقودا وصاغها دهاؤه السياسي وإحساسه القوي بالقدر وغروره اللا محدود. وفي آن واحد كان كاسترو الذي توفي عن عمر 90 عاما مثاليا وبراجماتيا .. حاد الذكاء وطائشا .. شخصا يتمتع بالكاريزما ولا يتقبل الآراء المغايرة
image
"يصعب علي أن أكتب عن موت عزيز  .. مات أخي هو وصديقه محمد، اختطفهم موج بحر 'أكلو' بنواحي تزنيت"، بهذه العبارة أخبرت حنان، أخت الروائي المغربي عزيز بنحدوش، أصدقاءه بوفاته، بعدما تعرفت على جثته بمستشفى الحسن الثاني بمدينة أكادير. تقول حنان، الأخت الوحيدة للكاتب بنحدوش، في حديث لموقع "لكم": "لم يكن يتوقع عزيز
image
"رن هاتفي في الصباح الباكر..عندما شاهدت رقم "خاي أحمد" قلت في نفسي الرجل الأخير رحل"، هكذا عبر "جمال الخطابي"، أحد المقربين من عائلة العقيد الهاشمي الطود، عن إحساس فقدانه لواحد من الرجالات التي أثرت قصصهم في حياته، "السي الهاشمي" رحل عن مدينته الصغيرة "اوبيدوم نوفوم" (القصر الكبير) في الساعات الأولى من يومه
image
في مقطع فيديو قديم يبدو الوزير عزيز أخنوش وهو شاب يافع يستمع مطأطئ الرأس إلى "تعليمات" وزير الداخلية السابق إدريس البصري. وطيلة مدة الشريط الطويلة نسبيا يكتفي أخنوش بتحريك رأسه استجابة للتعليمات الصادرة عن أقوى وزير في عهد الملك الراحل الحسن الثاني. هذا المقطع القديم يتم تداوله كل مرة يكون فيها بطله أخنوش
image
الكاتب الصحفي الأردني "ناهض حتر" الذي لقي مصرعه رمياً بالرصاص، صباح اليوم الأحد، عُرف بانتقاده اللاذع في كتاباته لما يسمى "الإسلام السياسي" والتي تعدت مرحلة النقد، حين أعاد نشر رسم كارتوني يسيء للذات الإلهية، الأمر الذي أحدث ضجة في المجتمع انتهت بإيداعه السجن، بعد أن تكاثرت الدعوات لقتله عبر منصات شبكات التواصل
image
لم يكن اسم الوالي عبد الوافي لفتيت، يحتاج إلى "صفقة" بيع "مشبوهة"، أو إلى بلاغ ناري مشترك صادر عن وزيرين لهما ثقلهما داخل الحكومة تبثه الوكالة الرسمية للأنباء، ليعرف عامة الناس بوجوده، ويعي رعاع الشعب وهَوامُه بأن في مملكتهم السعيدة، يُصنف "الرعايا" أنواع وطبقات. إسم لفتيت لم يقفز فجأة إلى عناوين الصحافة بكل
image
 يطرح حزب "الأصالة والمعاصرة" نفسه اليوم بالمغرب كبديل محتمل لـ"الحكومة الإسلامية" الحالية، فهل ينعم هذا الحزب بالكثير من الرضا من طرف القصر؟ فهذا السؤال طُرح ولا يزال يطرح نفسه في الوسط السياسي المغربي، فحزب "البام" الذي أنشئ سنة 2008، لم يتوقف عن الترويج لنفسه عبر الإعلام، منذ إمساك إلياس العماري، اليساري السابق،
image
فارق زعيم جبهة "البوليساريو" الحياة يوم أمس الثلاثاء 31 ماي، على إثر "صراع طويل مع المرض"، لتعلن الجزائر حداداً وطنيا سيدوم ثمانية أيام حزنًا على وفاة هذا الرجل، الذي يعتبره مناصروه "القائد التاريخي" للحركة التي لازالت تطالب بانفصال الصحراء، فيما دعا الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، قادة الجبهة إلى "الاستمرار في الوحدة
image
لعلّها قامة الطيب الصديقي الضخمة باللحية والشعر المرسل، أو نزقه وحسّه الساخر وشخصيته «المتسلّطة» الفذّة، أو ابتكاراته (مؤلفاً ومخرجاً وممثلاً وتشكيليّاً...) التي أدهشت معاصريه في المغرب والعالم، أو حضوره الآسر على الخشبة بقوّة جسديّة ورخامة صوتيّة وحضور متوقّد وطاقة مذهلة وقدرة على الارتجال والقفز بين اللغات… المهمّ أن الناقد الفرنسي لم يبالغ
back 1 2 3 next المجموع: 28 | عرض: 11 - 20

أول الكلام